آخر المستجدات
الحكومة تصدر بيانا: وفرنا 14277 فرصة عمل.. وحققنا انجازات في الملف الاقتصادي هنطش لـ الاردن24: السفيرة الامريكية اجبرت مدير شركة الكهرباء الوطنية على توقيع اتفاقية الغاز! القيسي ل الاردن 24 : الحكومة بحاجة الى فريق اقتصادي يدير الملف والوضع أصبح كارثيا. ورشة المنامة بأجندتها ونتائجها فاشلة حتما بإرادة أمتنا الحموي ل الاردن 24 : اغلاق 400 مخبز في المملكة منذ تطبيق قرار دعم الخبز والعدد مرشح للارتفاع ابو البصل يتحدث عن نقص في حافلات الحج.. ويقول إن كلفة الحج كاملة 1945 زريقات ل الاردن 24 : لن نتهاون باي قضية اهمال طبي او تجاوزات بمستشفى البشير التربية لـ الاردن24: تعبئة شواغر المعلمين المحالين على التقاعد مباشرة خبراء : قرار الاحالات على التقاعد غير مدروس ولماذا تم استثناء الفئة العليا مشعل: صفقة القرن رشوة للمنطقة بأموال العرب ولن تمر إعلان جدول تكميلية التوجيهي بـ2 تموز منع الزميل تيسير النجار من السفر سياسيون لـ الاردن24: مؤتمر البحرين حفلة تنكرية لتسويق الوهم وصفقة القرن.. ومولد صاحبه غايب اعتصام على الرابع احتجاجا على مؤتمر البحرين: سمع اللي بالبحرين.. دم الشهداء علينا دين اعتصام امام العمل الاسلامي رفضا لمؤتمر البحرين.. والعكايلة: 24 نائبا وقعوا على مذكرتنا النجار والبوريني في اغنية تجتاح مواقع التواصل: يسقط مؤتمر البحرين - فيديو الاخوان المسلمين: مؤتمر البحرين مقدمة لتصفية القضية الفلسطينية برؤية صهيونية.. ومخرجاته لا تمثل الشعوب فتح للمشاركين العرب في مؤتمر البحرين: طعناتكم زادت وسنترككم لشعوبكم توقيف اربعة اشخاص بالجويدة على خلفية قضايا فساد اضراب عام يشلّ مخيّم البقعة لساعتين احتجاجا على مؤتمر البحرين - صور

توتر أمني في عمان

ماهر أبو طير
أعلنت السلطات الرسمية، عن إلقاء القبض على مهربي سلاح وبحوزتهم كميات كبيرة جداً من السلاح والمخدرات، ووفقا لوكالة «يو بي آي» فإن سبعة من السوريين كانوا من بين هؤلاء.

في المعلومات ان هناك تحقيقات تجري هذه الايام، مع المهربين السبعة، خصوصاً، ان جميعهم من تجار الاغنام الكبار، فلماذا يقوم تجار اغنام كبار بتهريب السلاح والمخدرات الى الاردن، ايضا،والتحقيقات تنصب في هذه اللحظات على معرفة شركاء المهربين داخل الاردن، ومن هي الاطراف التي كانت سوف تستلم هذه الكميات الخطيرة من الاسلحة والمخدرات؟!.

في الاغلب فإن دور تجار الاغنام في هذه التهريبة الخطيرة كان فنياَ، اي ان دورهم هو تمرير السلاح وايصاله لطرف محدد، فهم عمليا ليسوا من التنظيمات الاسلامية مثل القاعدة، وليسوا طرفا في الصراعات السورية،بقدر كونهم طرفا ناقلا لهذه الاسلحة، والمخدرات التي يقدرها خبراء بعشرات الاكياس.

المهربون ايضا اعتقدوا ان الحدود مفتوحة بهذه البساطة، ولايعرفون ان كل الحدود الاردنية السورية مغطاة بأجهزة تقنية حديثة، على طول اكثرمن ثلاثمائة كيلو متر، تكشف للجهات الرقابية دخول او حركة اي انسان او حتى حيوان بري عبر الحدود.

هذا يفسر قدرة الاردن على تحديد بوابات دخول اللاجئين السوريين والوصول اليهم بسرعة لمساعدتهم، ويفسر ايضا قدرة الاردن الحالية على معرفة اي حركة تسلل من الاردن الى سورية،وهذه الاجهزة متطورة، وذات تقنيات عالية، وقد توفرت قبل فترة وجيزة للاردن.

من جهة اخرى هناك حالة استنفار امني ناعم في البلد، حتى قبل الاعلان عن هذه المجموعة التي هربت السلاح، ولانريد الاستدلال بإغلاق السفارة الامريكية لابوابها، ولا التعزيزات الامنية حولها، لان استنفار السفارة مرتبط بمجموعة سفارات امريكية في المنطقة.

هناك مؤشرات على استعدادات أمنية مضاعفة على ابواب مؤسسات مهمة وحساسة مؤخراً، بحيث تم استبدال الحراسات العسكرية العادية، بحراسات من الجيش العربي تلبس الخوذة وواقي الرصاص،بما يؤشر على تخوفات غير معلنة،ولاتتحدث بها السلطات جهاراً.

لانريد اثارة ذعر الناس، فالاستثمار في المخاوف، يبدو بائساً، غير ان الاخطار تبقى واردة في هذا البلد، دون ان نفقد حياتنا الطبيعية، خصوصا، ان هناك ثارات نائمة مع تنظيمات مثل القاعدة في سورية والاردن والعراق، وهناك اجهزة امنية عربية تريد مدّ الحريق الى الاردن بأي شكل، اتكاء على مواقيت محددة.

لماذا يتم اللجوء الى تجار اغنام لتهريب السلاح بهذه الكميات الى الاردن، والسؤال مهم، والاجابة تقول ان من كلف تجار الاغنام يريد مسبقا دفع الشبهات السياسية او الامنية عنه، بربط التهريبة كلها بتجار اغنام لا اهتمامات سياسية او تنظيمية لهم، والاغلب ان وجود المخدرات جاء من باب التغطية ولحرف القصة عن اساسها الامني العملياتي،نحو تهريبة عادية،من باب التضليل؟!.

معنى الكلام ان تهريبة السلاح الاخيرة،ليست مجرد تهريبة عادية،واستعمال تجار الاغنام مقصود للتضليل، ولابد ان لهم شركاء هنا ينتظرون السلاح لاعتبارات معينة،وقد يكون ذات تجار الاغنام لايعرفون هذه الحقيقة، وتم استعمالهم كجسر ناقل، لايعرف مآلات السلاح النهائية، ولا توظيفاته الحقيقية.

المفترض ان يتم تهريب السلاح من الاردن الى سورية، غير ان هجرة السلاح باتت عكسية، وهذا يعني امراً واحداً يقول ان هناك مساع لاعادة خلط الاوراق في الداخل الاردني،في توقيت مرسوم ومحدد، واستباقا لظرف اقليمي قد يستجد في المنطقة.
لننتظر!.


(الدستور)