آخر المستجدات
الطفل أمير لا يملك إلا ضحكته البريئة.. ووالده يستصرخ: أنقذوا ابني سريلانكا.. مقتل 20 وإصابة 160 بـ6 تفجيرات بكنائس وفنادق وفاة طفل أخرج رأسه من مركبة أثناء "فاردة فرح" في السلط الرزاز يطلب رفع الحصانة عن أحد النوّاب بناء على شكوى قدّمها مواطن الأردن ومواجهة "صفقة القرن".. صمود أم استجابة للضغوط؟ - تحليل الاعتداء على طبيب في مستشفى معان أثناء علاجه طفلا سقط عن مرتفع الفوسفات توزع أرباح على المساهمين بنسبة 20 بالمئة من القيمة الاسمية للسهم الشوحة لـ الاردن24: نريد العنب وليس مقاتلة الناطور.. واجتماع الأحد سيحدد موقفنا من "الاوتوبارك" فشل محاولات انهاء فعالية أبناء حي الطفايلة المعطلين عن العمل امام الديوان الملكي.. وتضامن واسع مع الاعتصام البستنجي لـ الاردن24: اعادة فتح المنطقة الحرة الاردنية السورية نهاية شهر أيار المقبل مصدر لـ الاردن24: ما نشر حول "تعيين سفير في اليابان" غير دقيق لماذا يتلعثم الرسميون ويبلعون ريقهم كلما تم مطالبتهم ببناء شبكة تحالفات عربية ودولية جديدة؟ صرف مستحقات دعم الخبز لمتقاعدي الضمان الأحد الاوقاف: النظام الخاص للحج سيصدر خلال اسبوعين ضبط 800 الف حبة مخدرات في جمرك جابر البطاينة: اعلان المرشحين للتعيين عام 2019 نهاية الشهر.. ولا الغاء للامتحان التنافسي.. وسنراعي القدامى أسماء الفائزين بالمجلس الـ33 لنقابة الأطباء الهيئة العامة لنقابة الصحفيين تناقش التقريرين المالي والاداري دون الاطلاع عليهما! عن تقرير صحيفة القبس المفبرك.. اخراج رديء ومغالطات بالجملة وقراءة استشراقية للمشهد الجامعة العربية: تطورات مهمة حول "صفقة القرن" تستوجب مناقشتها في اجتماع طارئ الأحد
عـاجـل :

توتر أمني في عمان

ماهر أبو طير
أعلنت السلطات الرسمية، عن إلقاء القبض على مهربي سلاح وبحوزتهم كميات كبيرة جداً من السلاح والمخدرات، ووفقا لوكالة «يو بي آي» فإن سبعة من السوريين كانوا من بين هؤلاء.

في المعلومات ان هناك تحقيقات تجري هذه الايام، مع المهربين السبعة، خصوصاً، ان جميعهم من تجار الاغنام الكبار، فلماذا يقوم تجار اغنام كبار بتهريب السلاح والمخدرات الى الاردن، ايضا،والتحقيقات تنصب في هذه اللحظات على معرفة شركاء المهربين داخل الاردن، ومن هي الاطراف التي كانت سوف تستلم هذه الكميات الخطيرة من الاسلحة والمخدرات؟!.

في الاغلب فإن دور تجار الاغنام في هذه التهريبة الخطيرة كان فنياَ، اي ان دورهم هو تمرير السلاح وايصاله لطرف محدد، فهم عمليا ليسوا من التنظيمات الاسلامية مثل القاعدة، وليسوا طرفا في الصراعات السورية،بقدر كونهم طرفا ناقلا لهذه الاسلحة، والمخدرات التي يقدرها خبراء بعشرات الاكياس.

المهربون ايضا اعتقدوا ان الحدود مفتوحة بهذه البساطة، ولايعرفون ان كل الحدود الاردنية السورية مغطاة بأجهزة تقنية حديثة، على طول اكثرمن ثلاثمائة كيلو متر، تكشف للجهات الرقابية دخول او حركة اي انسان او حتى حيوان بري عبر الحدود.

هذا يفسر قدرة الاردن على تحديد بوابات دخول اللاجئين السوريين والوصول اليهم بسرعة لمساعدتهم، ويفسر ايضا قدرة الاردن الحالية على معرفة اي حركة تسلل من الاردن الى سورية،وهذه الاجهزة متطورة، وذات تقنيات عالية، وقد توفرت قبل فترة وجيزة للاردن.

من جهة اخرى هناك حالة استنفار امني ناعم في البلد، حتى قبل الاعلان عن هذه المجموعة التي هربت السلاح، ولانريد الاستدلال بإغلاق السفارة الامريكية لابوابها، ولا التعزيزات الامنية حولها، لان استنفار السفارة مرتبط بمجموعة سفارات امريكية في المنطقة.

هناك مؤشرات على استعدادات أمنية مضاعفة على ابواب مؤسسات مهمة وحساسة مؤخراً، بحيث تم استبدال الحراسات العسكرية العادية، بحراسات من الجيش العربي تلبس الخوذة وواقي الرصاص،بما يؤشر على تخوفات غير معلنة،ولاتتحدث بها السلطات جهاراً.

لانريد اثارة ذعر الناس، فالاستثمار في المخاوف، يبدو بائساً، غير ان الاخطار تبقى واردة في هذا البلد، دون ان نفقد حياتنا الطبيعية، خصوصا، ان هناك ثارات نائمة مع تنظيمات مثل القاعدة في سورية والاردن والعراق، وهناك اجهزة امنية عربية تريد مدّ الحريق الى الاردن بأي شكل، اتكاء على مواقيت محددة.

لماذا يتم اللجوء الى تجار اغنام لتهريب السلاح بهذه الكميات الى الاردن، والسؤال مهم، والاجابة تقول ان من كلف تجار الاغنام يريد مسبقا دفع الشبهات السياسية او الامنية عنه، بربط التهريبة كلها بتجار اغنام لا اهتمامات سياسية او تنظيمية لهم، والاغلب ان وجود المخدرات جاء من باب التغطية ولحرف القصة عن اساسها الامني العملياتي،نحو تهريبة عادية،من باب التضليل؟!.

معنى الكلام ان تهريبة السلاح الاخيرة،ليست مجرد تهريبة عادية،واستعمال تجار الاغنام مقصود للتضليل، ولابد ان لهم شركاء هنا ينتظرون السلاح لاعتبارات معينة،وقد يكون ذات تجار الاغنام لايعرفون هذه الحقيقة، وتم استعمالهم كجسر ناقل، لايعرف مآلات السلاح النهائية، ولا توظيفاته الحقيقية.

المفترض ان يتم تهريب السلاح من الاردن الى سورية، غير ان هجرة السلاح باتت عكسية، وهذا يعني امراً واحداً يقول ان هناك مساع لاعادة خلط الاوراق في الداخل الاردني،في توقيت مرسوم ومحدد، واستباقا لظرف اقليمي قد يستجد في المنطقة.
لننتظر!.


(الدستور)