آخر المستجدات
القرارعة لـ الاردن24: نرفض الزيادة الأخيرة على رواتب المتقاعدين.. واعتصام أمام الضمان الاثنين الطفايلة في مسيرة وسط البلد: تحية لأبناء بني حسن.. ولتسقط اتفاقية الغاز جابر يوضح حول اجراءات الصحة لمواجهة "كورونا".. وفحص القادمين عبر جميع المعابر الملك: موقفنا معروف.. (كلا) واضحة جدا للجميع سلامة يكتب: صفقة القرن.. الحقيقة الكاملة الصين تعلن تحقيق أول نجاح في علاج مرضى فيروس كورونا خبراء يضعون النقاط على حروف لغز الطاقة ويكشفون أسرار فاتورة الكهرباء شجّ رأس طبيب وجرح وجهه (10) غرز في اربد لرفضه كتابة أمر تحويل! السلطة الفلسطينية تهدد بالانسحاب من اتفاقية أوسلو حال الإعلان عن صفقة القرن قواعد الإشتباك التي تفرضها صفقة القرن على الدولة الأردنيّة اعتقال الناشطين الغويري والمشاقبة.. وتوقيف الخلايلة بتهمة "تحقير مؤسسات الدولة"! صحيفة عبرية تنشر تفاصيل جديدة حول صفقة القرن: عاصمة فلسطين في شعفاط طلبة يعتصمون أمام التعليم العالي احتجاجا على المنح والقروض - صور الأردن أخيرا، "لا مع سيدي بخير ولا مع ستيّ بسلامّه" رغم الشكاوى الكثيرة من ارتفاع الفواتير.. الطاقة تنفي أي زيادة على أسعار الكهرباء! الضمان يعلن تفاصيل زيادات رواتب المتقاعدين.. ويؤكد شمول الورثة صداح الحباشنة يسأل عن راكان الخضير: ضباط كُثر ذهبوا ضحية له فواتير شركة الكهرباء الأردنية المجحفة والظالمة اجتماع حراك بني حسن: مطالبات بالافراج عن المعتقلين.. ولجنة لمتابعة أوضاعهم - صور التخليص على 32 ألف مركبة في حرة الزرقاء العام الحالي
عـاجـل :

توتر أمني في عمان

ماهر أبو طير
أعلنت السلطات الرسمية، عن إلقاء القبض على مهربي سلاح وبحوزتهم كميات كبيرة جداً من السلاح والمخدرات، ووفقا لوكالة «يو بي آي» فإن سبعة من السوريين كانوا من بين هؤلاء.

في المعلومات ان هناك تحقيقات تجري هذه الايام، مع المهربين السبعة، خصوصاً، ان جميعهم من تجار الاغنام الكبار، فلماذا يقوم تجار اغنام كبار بتهريب السلاح والمخدرات الى الاردن، ايضا،والتحقيقات تنصب في هذه اللحظات على معرفة شركاء المهربين داخل الاردن، ومن هي الاطراف التي كانت سوف تستلم هذه الكميات الخطيرة من الاسلحة والمخدرات؟!.

في الاغلب فإن دور تجار الاغنام في هذه التهريبة الخطيرة كان فنياَ، اي ان دورهم هو تمرير السلاح وايصاله لطرف محدد، فهم عمليا ليسوا من التنظيمات الاسلامية مثل القاعدة، وليسوا طرفا في الصراعات السورية،بقدر كونهم طرفا ناقلا لهذه الاسلحة، والمخدرات التي يقدرها خبراء بعشرات الاكياس.

المهربون ايضا اعتقدوا ان الحدود مفتوحة بهذه البساطة، ولايعرفون ان كل الحدود الاردنية السورية مغطاة بأجهزة تقنية حديثة، على طول اكثرمن ثلاثمائة كيلو متر، تكشف للجهات الرقابية دخول او حركة اي انسان او حتى حيوان بري عبر الحدود.

هذا يفسر قدرة الاردن على تحديد بوابات دخول اللاجئين السوريين والوصول اليهم بسرعة لمساعدتهم، ويفسر ايضا قدرة الاردن الحالية على معرفة اي حركة تسلل من الاردن الى سورية،وهذه الاجهزة متطورة، وذات تقنيات عالية، وقد توفرت قبل فترة وجيزة للاردن.

من جهة اخرى هناك حالة استنفار امني ناعم في البلد، حتى قبل الاعلان عن هذه المجموعة التي هربت السلاح، ولانريد الاستدلال بإغلاق السفارة الامريكية لابوابها، ولا التعزيزات الامنية حولها، لان استنفار السفارة مرتبط بمجموعة سفارات امريكية في المنطقة.

هناك مؤشرات على استعدادات أمنية مضاعفة على ابواب مؤسسات مهمة وحساسة مؤخراً، بحيث تم استبدال الحراسات العسكرية العادية، بحراسات من الجيش العربي تلبس الخوذة وواقي الرصاص،بما يؤشر على تخوفات غير معلنة،ولاتتحدث بها السلطات جهاراً.

لانريد اثارة ذعر الناس، فالاستثمار في المخاوف، يبدو بائساً، غير ان الاخطار تبقى واردة في هذا البلد، دون ان نفقد حياتنا الطبيعية، خصوصا، ان هناك ثارات نائمة مع تنظيمات مثل القاعدة في سورية والاردن والعراق، وهناك اجهزة امنية عربية تريد مدّ الحريق الى الاردن بأي شكل، اتكاء على مواقيت محددة.

لماذا يتم اللجوء الى تجار اغنام لتهريب السلاح بهذه الكميات الى الاردن، والسؤال مهم، والاجابة تقول ان من كلف تجار الاغنام يريد مسبقا دفع الشبهات السياسية او الامنية عنه، بربط التهريبة كلها بتجار اغنام لا اهتمامات سياسية او تنظيمية لهم، والاغلب ان وجود المخدرات جاء من باب التغطية ولحرف القصة عن اساسها الامني العملياتي،نحو تهريبة عادية،من باب التضليل؟!.

معنى الكلام ان تهريبة السلاح الاخيرة،ليست مجرد تهريبة عادية،واستعمال تجار الاغنام مقصود للتضليل، ولابد ان لهم شركاء هنا ينتظرون السلاح لاعتبارات معينة،وقد يكون ذات تجار الاغنام لايعرفون هذه الحقيقة، وتم استعمالهم كجسر ناقل، لايعرف مآلات السلاح النهائية، ولا توظيفاته الحقيقية.

المفترض ان يتم تهريب السلاح من الاردن الى سورية، غير ان هجرة السلاح باتت عكسية، وهذا يعني امراً واحداً يقول ان هناك مساع لاعادة خلط الاوراق في الداخل الاردني،في توقيت مرسوم ومحدد، واستباقا لظرف اقليمي قد يستجد في المنطقة.
لننتظر!.


(الدستور)