آخر المستجدات
العضايلة: الحكومة ستبدأ اليوم اجراءات دمج الدرك والدفاع المدني بالأمن العام الحكومة أحالت 37 استيضاحا في تقرير ديوان المحاسبة إلى مكافحة الفساد.. و47 إلى القضاء الملك يوجه الحكومة بالسير الفوري بدمج مديريتي الدرك والدفاع المدني ضمن مديرية الأمن العام متقاعدو الضمان يلوحون باعتصامات مفتوحة.. والنواب طلبوا 10 لشمولهم بزيادات الرواتب إستطلاع يظهر تقدم غانتس على نتنياهو العبادي لـ الاردن24: التمديد لمجلس النواب من صلاحيات الملك.. ولا يمكن أن يتغير شيء دون التفاف القيادة مع الشعب تساؤلات جديدة حول "باص عمان".. والأمانة ترد طقس بارد نسبيا لثلاثة ايام وزير العمل يوضّح موضوع الحد الأدنى للأجور مهندسو القطاع العام يلتقون الزعبي الاثنين.. وتلويح باجراءات تصعيدية لتحقيق مطالبهم متعثرون ماليا يطالبون الحكومة بالالتزام بالاتفاقيات الدولية ومنع حبس المدين مسيرة حيّ الطفايلة: ورجعنا بقوة وتصعيد.. بدنا وظائف بالتحديد العمل: إضافة مهن مغلقة ومقيدة لغير الاردنيين هل اختنقت صرخة #بكفي_اعتقالات؟ أم هو الهدوء الذي يسبق العاصفة الجديدة مشروع قانون لالغاء اتفاقية الغاز الموقعة مع الاحتلال الطاقة والمعادن ترد: دفن المواد المشعة ممنوع بحكم التشريعات.. ومنحنا رخصة "تخزين" الرزاز يتعهد باعادة النظر باتفاقيات طاقة.. والطراونة يدعو لمعالجة تشوهات رواتب موظفي القطاع العام الرقب يطالب بإعادة الخطباء الممنوعين من الخطابة الإعتصام والإضراب وقرع الأواني الفارغة.. أوراق الطفايلة لانتزاع حقوقهم إصابة (68) شخصا إثر حادث تصادم على الصحراوي - صور
عـاجـل :

تنظيمان سريان في عمان

ماهر أبو طير
لم تعد عمان تلك المدينة التي نعرفها،فأنظف مدينة عربية،أمست مدينة غارقة في النفايات،والمشهد لا يترك حيا شعبيا،ولا ثريا،فالكل في الهم سواء،وهي المدينة التي تظنها باتت «كابول» او «البصرة» ايضا لان الماء ينقطع عن احيائها،ولان الكهرباء تنقطع ايضا،في عز الحديث عن استقطاب السياح والسائحين في الارض!.

المدن مثل المرأة الجميلة،اذا لم تواصل تدليلها فسوف تشيخ سريعا،او يسيطر عليها الذبول والحزن والكآبة ايضا،واذ تتجول في عمان ترى ان العاصمة الاكثر نظافة في العالم العربي،والاكثر فخرا ببناها التحتية،ترهلت،وتراجعت تدريجيا،فزحام السيارات يخنقها،والنفايات تسبب الامراض في هذا الحر الشديد،فوق قلة الجمال والذوق في هذا المشهد،وكأن مسؤولي النظافة اتفقوا سرا على تركها لتتسخ،حتى تكاد تظن ان هناك تنظيما سريا في امانة عمان يتقصد هذا الوضع المزري.

اذا هربت الى وسط البلد ترى مشهدا مروعا،وكأنك في مدينة هندية،الاف الباعة والبسطات والمواد الممنوعة،والعصابات والنشالين وبائعات الهوى المستترات بمهنة التسول،وفوضى خانقة،وتجاوز على القوانين الصحية في البيع والشراء،ومواد شبه فاسدة تباع،ولكل واحد من هؤلاء «معلم كبير» يدعمه،لان هذه شبكات تعمل معا،واذا كانت الذريعة ترك الناس ليعملون،فان الذريعة لاتعني ابدا تحويل وسط البلد الى مزبلة كبرى.

من هناك تذهب الى جبل الحسين،والمشهد يتكرر،الاف البسطات،عيون غائرة،ووجوه تنهب اجساد المارات،وعصابات وشبكات تتبع لمعلمين كبار،حتى تظن ايضا ان هناك تنظيما سريا ثانيا في عمان للبسطات وللباعة غير الملتزمين لا بأخلاق ولابحسن ادب،فالشارع والرصيف لهم ايضا،والمارات لحم يجوز تناوله،في مدينة لم تعد تعرف نفسها،مدينة امست بلا وجه ولا ذاكرة.

تترك التنظيمين السريين،تنظيم ادامة النفايات،وتنظيم جمهورية البسطات،وتذهب الى بقية القصص،شوارع متشققة،زحام قاتل،الكهرباء تنقطع عن البيوت والمحلات التجارية،برغم ان المسؤولين يعرفون عن ارتفاع استهلاك الكهرباء منذ سنوات،فلم يجدوا حلا الا بالقطع المبرمج او العشوائي.هل نحن في البصرة؟!.ربما.فلتقطعوا الكهرباء كما تريدون،ولتخربوا الادوات الكهربائية في البيوت بملايين الدنانير كل مرة،ولتخربوا بيوت التجار ايضا بافساد بضائعهم،فلا احد يسأل،ولاتسألوا عن سائح فر من حر بلاده فجاء الى بلاد بلا كهرباء.

من هناك نذهب الى ملف المياه،والحكومة احتفلت خلال الشتاء بموسم غزير،لكنها مع الصيف بدأت تنوح وتشكو،فانقطعت المياه عن الكرك والجنوب والشمال،وظننا ان غيابها يأتي صبا على عمان،ولو سألتم لعرفتم ان عمان تعاني من مشكلة المياه ايضا،فأين تذهب المياه،ام ان هذا تدريب مسبق،لرفع اسعار المياه،بعد جرها من الديسي،لنقول لحظتها اننا مستعدين لدفع دينارين على المتر،مقابل وصول الماء،امام تجربة انقطاعه عن البيوت،والادهى اننا نحمل السوريين اللاجئين مسؤولية نقص المياه،وكأننا نصرف صهريج مياه يوميا لكل لاجئ في مبالغة مكشوفة.

عمان بحاجة الى حالة طوارئ،لتنظيفها مما يستجد عليها،ولإعادتها الى واقعها الاصلي،وانه من المؤسف جدا،ان نتفوق على غيرنا،بكوننا نفرط تدريجيا بكل شيء مكتمل لدينا،ونجعله يترهل ويخرب تدريجيا،فيما غيرنا لم يكتمل عنده شيء،فكان طبيعيا جدا ان يبقى غارقا في التخلف والمشاكل،اما نحن فنخسر يوميا كل مزايانا العظيمة التي بناها رجالنا.


(الدستور)