آخر المستجدات
الملك يتحدث عن العلاقات الأردنية الإسرائيلية: هي في أسوأ حالاتها الآن اعتصام حاشد في المفرق للافراج عن المعتقلين.. وتنديد بالتعاطي الأمني مع مطالب الناشطين - صور بعد ليلة دامية.. 3 قتلى وعشرات المصابين بمواجهات في بغداد بعد اتهامه رسميا بالفساد.. نتنياهو يواجه المجهول: عليه تسليم جميع مناصبه جلسة للنطق بالحكم على الشيخ رائد صلاح الأحد صداح الحباشنة: مجلس النواب الحالي هو الأسوأ بتاريخ المملكة.. والنواب تآمروا مع الحكومة على الشعب طقس الجمعة.. أجواء باردة والحرارة تلامس الصفر المئوي ليلاً شاهد- مسلمة حبلى تتعرض لضرب وحشي في أستراليا والدوافع عنصرية لهذه الاسباب تم الغاء مسيرات العودة اليوم وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء اجواء باردة نسبيا اليوم وغدا المعتصمون أمام الديوان الملكي يعلنون تعليق اعتصامهم بعد الاستجابة لمطالبهم العطيات: بدأنا استقبال طلبات استملاك الأراضي في ثلاث محافظات نتنياهو يفتح النار على النيابة: ما يحدث انقلاب ومحاولة لهدر دمي مركز العدل: قرار نقابة المحامين استهداف لمحامي الفقراء خيارات نتنياهو الثلاثة بعد تقديم لائحة اتهام ضده معتصمو الرابع ينددون بتدهور الأوضاع الإقتصادية ويطالبون بمواجهة قرار ضم غور الأردن للإحتلال رسميا- المدعي العام يتهم نتنياهو بالرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال شقيق وأبناء عمومة أسير لدى الاحتلال مهددون بالسجن عشر سنوات في الأردن المتعطلون عن العمل في المفرق: خايف ليش والجوع ذابحك؟!
عـاجـل :

تقرير: إسرائيل زرعت أجهزة للتنصت على البيت الأبيض

الاردن 24 -  
ذكر تقرير نشرته مجلة "بوليتيكو" الأميركية، الخميس، أن تقريرا أمنيا رجح وقوف إسرائيل وراء وضع أجهزة مراقبة للهواتف المتحركة داخل البيت الأبيض وبمواقع حساسة بواشنطن في العامين الماضيين.

ونقلت المجلة عن مسؤول أميركي رفيع سابق لم تكشف عن اسمه قوله، إنه بخلاف حوادث التجسس الأخرى، التي اكتشفت على الأراضي الأميركية، فإن إدارة الرئيس دونالد ترامب لم "توبخ" الحكومة الإسرائيلية، كما لم تكن هناك أي تبعات للحادثة.

ووفق التقرير فإن الأجهزة، التي نصبت على مقربة من البيت الأبيض تشبه أبراج الإشارة "الخلوية" العادية، لكنها في واقع الأمر أجهزة تنصت وتعطي معلومات عن هوية مالك الهاتف المتحرك، فضلا عن بيانات من داخل الجهاز، هذا إلى جانب التقاط المكالمات والتنصت عليها.

وأشار أحد المسؤولين السابقين إلى أن الأجهزة كانت تهدف على الأرجح للتجسس على الرئيس ترامب وكبار مساعديه والمقربين منه، دون أن يؤكد فيما إذا كانت الجهود الإسرائيلية قد نجحت في تحقيق مبتغاها.

ويشتهر ترامب بتجاوز البروتوكولات الخاصة بأمن البيت الأبيض، إذ سبق له استخدام هواتف غير مؤمنة بشكل كاف في تواصله مع الأصدقاء والمقربين، كما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" في أكتوبر 2018، أن "الجواسيس الصينيين يستمعون في كثير من الأحيان لمكالمات ترامب" الذي سخر من الخبر واعتبره غير صحيح.
 وردا على تلك الأخبار، اكتشف مسؤولون في وزارة الأمن الداخلي "أدلة" على وجود أجهزة مراقبة في العاصمة، دون أن يتم نسبها إلى جهة محددة.

وتبادل المسؤولون تلك النتائج مع الوكالات الفيدرالية المتخصصة بحسب رسالة كتبها المسؤول في وزارة الأمن الداخلي كريستوفر كريبس في مايو 2018 للسناتور رون وايدن.

وهكذا شعر مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي" إلى جانب الهيئات التي عملت في القضية أن العملاء الإسرائيليين هم من يقفون وراء تركيب الأجهزة بحسب ما نقلت "بوليتيكو" عن مسؤولين سابقين خدم بعضها في مناصب عليا بالاستخبارات والأمن القومي.

من جانبها أنكرت إسرائيل على لسان المتحدث باسم سفارتها في العاصمة الأميركية، العاد ستروماير، وضع إسرائيل لهذه الأجهزة قائلا: "إن هذه الادعاءات مجرد هراء. إسرائيل لا تجري عمليات تجسس في الولايات المتحدة".