آخر المستجدات
معتقلون سياسيون يواصلون الاضراب عن الطعام.. ومنع الزيارة عن المشاقبة اسماعيل هنية: أمن الأردن خطنا الأحمر.. ومعه بالقلب والسيف.. ورقابنا دون الوطن البديل الامن يهدم خيمة بحارة الرمثا.. والمعتصمون يتعهدون باعادة بنائها بما فيهم المياومة.. مجلس الأمانة يوافق على زيادة رواتب العاملين في أمانة عمان تحذيرات داخلية إسرائيلية من تداعيات ضم غور الأردن متقاعدو الضمان يحتجون أمام النواب على استثنائهم من زيادات الرواتب سقوط قصارة أسقف ثلاثة صفوف في سما السرحان: الادارة تعلق الدوام.. والوزارة ترسل فريقا هندسيا - صور السقاف لـ الاردن24: الضمان لن يدخل أي مشاريع لا تحقق عائدا مجزيا.. والصندوق المشترك قيد الدراسة الحكومة: وفاة و49 إصابة بانفلونزا الخنازير في الأردن البترول الوطنية: نتائج البئر 49 مبشرة.. وبدء العمل على البئر 50 قريبا الحكومة خفضت مخصصات دعم الخبز والمعالجات الطبية للعام القادم! هل ترفع الحكومة أجور العلاج في مستشفياتها؟ القبض على المتورطين بسلب ٥٣ دينارا من فرع بنك في وادي الرمم - صور رغم الأمطار والأجواء الباردة.. اعتصام المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي يحافظ على زخمه الوزير المصري: زيادات رواتب الجهاز الحكومي تنطبق على موظفي البلديات الشواربة: زيادة رواتب موظفي ومستخدمي الأمانة اعتبارا من العام المقبل ديوان المحاسبة يوصي وزارة المياه بإعداد استراتيجية لتخفيض نسبة الفاقد المائي الضمان لـ الاردن24: ندرس منح سلف للمتقاعدين على نظام المرابحة مجلس الوزراء يقرر تعيين العرموطي مراقباً عاماً للشركات النقابات المهنيّة تنظّم وقفة تضامنية مع الأسرى الأردنيين في سجون الإحتلال
عـاجـل :

تقديرات أمنية

ماهر أبو طير

الطائرات التي يستعملها تنظيم داعش في العراق، طائرات تباع في الاسواق، في اغلب دول العالم، وهي تستعمل لتحميلها بعبوة متفجرة، ومن ثم تسييرها الى موقع محدد، وهذه آخر افعال التنظيم.

الكل يعرف ان هذه الطائرات، مزودة بكاميرات، ما يجعل بثها الى المرسل ممكنا، اضافة الى التعديلات التي يمكن تنفيذها، لتحتمل الطائرة وزنا اكثر، ووجود بث بالكاميرا، يجعل التحكم بها، ميسرا وسهلا، فهي تعرف الى اين تذهب، تحديدا!.

هذه الطائرات تباع في العالم لغايات الترفيه، وهي موجودة في الاسواق، لكنها ممنوعة في دول عديدة، بما في ذلك الاردن، وهكذا كاميرات متوافرة لدى التنظيم، باتت خطرا متحركا، اكثر من خطر المقاتلين ذاتهم.

امكانية شراء الطائرات، ليست صعبة، كما ان امكانية تهريبها، ليست مستحيلة، بوسائل مختلفة، اضافة الى ان امكانية التعديل على الطائرات امر ليس صعبا من جانب المهندسين، والفنيين، الذين لهم خبرة او صلة، بهكذا تقنيات، والواضح ان التنظيم لديه خبراء في هذا الشأن.

مخاطر الطائرة ترتبط حقيقة بقدرتها على الانتقال من موقع الى اخر، فقد تكون مساحة كاملة آمنة وممسوحة امنيا، وبلا اخطار، ومؤمّنة بالمعنى الفني، الا ان الطائرة قادرة على التسلل من موقع الى آخر، وبرغم اعتمادها على الشحن، الا انه كما اشرت، فهي قابلة للتطوير ولو جزئيا؛ ما يمنحها القدرة على الطيران، لوقت اطول، دون نفاد شحنها.

دخول الطائرات ُالمسيّرة، المصممة اساسا للرفاهية وللعب، على خط الصراعات في العراق، وسوريا ربما، يضع المنطقة كلها امام عنصر جديد، يتعلق بعدم معرفة المرسل، في حال تنفيذ هكذا عمليات، كما ان قدرات الطائرة، تسمح لها بالانتقال من موقع الى اي موقع، دون حواجز، كونها اعلى من الرقابة الارضية، وبحاجة الى ملاحقة من نوع آخر.

الفرنسيون مثلا، بدأوا تدريب النسور والصقور، على اصطياد هذه الطائرات، وفي هذا اعتراف على عدم القدرة اساسا، على اسقاط الطائرة بصاروخ، لصغر حجمها، وعدم القدرة على ملاحقتها بواسطة طائرات هليوكبتر مثلا، كما ان علينا ان نتخيل لو حدث هجوم بعدد كبير من الطائرات على اي موقع مدني او عسكري، وبمجرد سقوط عبوات ناسفة صغيرة، فإن الضجيج والارباك والفوضى، نتائج مؤكدة، حتى لو لم يؤد هذا الى مقتل عناصر بشرية، فما بالنا حين تكون هذه العمليات مخططا لها بشكل مختلف، من اجل ايقاع خسائر بشرية.

الدول المنتجة لهذه الطائرات، متعددة، واغلبها آسيوي، ولم تتوقع هي اساسا، ان يتم تحويل الطائرات الى معدات قاتلة بهذه الطريقة، لكن الصراع في العراق، يكشف ان كل شيء ممكن، وهو الامر ذاته الذي ينطبق على سوريا، وعلى الدول الامنة، التي قد لا تفطن الى احتمال ايقاع الضرر بها، في الظروف العادية، او اي ظروف مستجدة.

طائرات داعش، يجب ان تدخل في كل التقديرات الامنية، للدول المضطربة، ولتلك الدول المستقرة، فهي تنهي نظرية المساحات المطهرة، والممسوحة امنيا، وتفتح الباب لكل المفاجآت.الدستور