آخر المستجدات
تدهور الحالة الصحية للمعتقل عطا العيسى نتيجة الاضراب عن الطعام ذبحتونا: 260% نسبة زيادة رسوم التمريض في أردنية /العقبة عن نظيرتها في المركز النواب يضع نفسه أمام اختبار جديد.. المطلوب ليس الاعتصامات بل الالتزام بالتوصيات! سليمان معروف البخيت.. بطل ليس من ورق - صور الاحتلال يحاكم أردنيا بزعم محاولة تنفيذ عملية طعن.. والخارجية لا تجيب النواب يرفض تعديل الأعيان على أصول المحاكمات المدنية بمنح صلاحيات التبليغ لشركات خاصة خريجو تخصص معلم الصف يبيتون ليلتهم الأولى أمام مبنى وزارة التربية والتعليم ويطالبون بلقاء الوزير المعايطة: نظام التمويل المالي للأحزاب جاء إثر توافقات لتحفيزها بالمشاركة بالحياة السياسية والبحث عن مصادر للتمويل غيشان يطالب ببرنامج وطني للاحتفال بأراضي الباقورة والغمر جابر يكشف عن توجه لدمج مديريات واستحداث موقعين للأمين العام.. ولجنة تخطيط القطامين يحذر من "قنبلة موقوتة" تنتظر الأردن.. ويطالب الحكومة بالاستقالة - فيديو د. توقه يكتب: أنا لست أنت.. خمسون قاعدة لعيش مطمئن بلاغ طلال ابو غزالة الاخير.. لغة هدّامة ومنطق رأسمالي جشع! اعلان موعد واسماء المدعوين لامتحان المفاضلة للطلبة الحاصلين على معدلات متساوية في التوجيهي العربي الحكومة تعلق على حوادث النوادي الليلية.. وتقرّ تعليمات الأوامر التغييرية للأشغال والخدمات الفنيّة الحجايا لـ الاردن24: مهلة الحكومة لاقرار مطلب المعلمين تمتد حتى نهاية أيلول.. ولن نتراجع الزعبي لـ الاردن24: سنرفع مطالب حملة شهادة الدكتوراة إلى مجلس التعليم العالي خريجو معلم صف يحتجون على عدم تعيينهم امام التربية.. وتلويح بالاضراب عن الطعام - صور النواب يصوتون على اعادة النظر باتفاقية وادي عربة وطرد سفير الاحتلال.. واعتصام نيابي الجمعة الكيلاني لـ الاردن24: الحكومة غير متعاونة.. وسنعدّ نظاما خاصا لمهنة الصيدلة

تقارير حساسة بين تل أبيب وعمان

ماهر أبو طير
أعلنت الجهات الرسمية أن هناك لجنة أردنية إسرائيلية للتحقيق في مقتل القاضي رائد زعيتر، واعلنت وظائف المندوبين الذين يمثلون الأردن.

المعلومات تقول إن التقارير تتوارد واحدا بعد الآخر هذه الايام الى الجهات الرسمية هنا، بالاضافة الى النائب العام، وكل تقرير يتناول جانبا محددا في حادثة القتل البشعة، وهذه هي آخر المعلومات وفقا لمنطوق مطلعين.

في المعلومات ان التقارير النهائية ستتم صياغتها في تقرير موحد، سيتم رفعه للحكومة، وهذا التقرير يجب ان يتم اشهاره واعلانه امام الرأي العام.

غير ان اللافت للانتباه في كل القصة، عدم وجود سقف زمني محدد للجنة التحقيق، اذ لاتجوز هنا الاطالة الزمنية، بحيث يلتحق هذا الملف ببقية الملفات التي طوتها لجان التحقيق في البلد، ولابد من الاستعجال في كل هذا الملف....

نقطة الضعف الاساس في ملف جريمة القاضي، تتعلق بسعي اطراف كثيرة لتسخير الجريمة لحسابات محلية، لاطلاق النار على المؤسسات، ونقل المعركة الى الاردن، وهذا امر مؤسف، ودليل على الهشاشة والضعف، اذ ليس معقولا من جهة اخرى ان نثأر من القاتل، عبر تصفية بعضنا سياسيا، وهذا يعني اننا لانريد لكل الملف ان يصبح سببا في تثوير الداخل الاردني.

بيد ان الركون الى هذه القناعات لايعني ابدا تبريد القصة، يوما بعد يوم، ولابد ان يتم الاعلان عن بعض نتائج التحقيق اذا كان ممكنا، او ابلاغنا بسقف زمني متوقع لهذه التحقيقات ولتوقيت صدور التقرير النهائي، بدلا من جعلها مفتوحة دون سقف، وبحيث يمر زمن طويل.

نشهد فعليا برودا في القصة، والذاكرة السياسية كالعادة تتناسى الموضوع، فيما رد الفعل الشعبي اثبت على حدته، انه مجرد حالة غضب مؤقتة، سرعان مازالت وعادت الناس الى طبيعتها لتتسلى بقصص اخرى.

لاننزع الى التحريض ولا الى اثارة العواصف، غير ان كل التحقيق في ملف القاضي، لايستحق هذا الزمن الطويل، وفي جرائم شبيهة، تأتيك جهات متخصصة بالنتائج في بحر ساعات وأيام.

اطالة القصة، مثير سياسيا، لاننا نخشى من ان تتحول الاطالة الى وسيلة لدفن كل الملف، مع القاضي الراحل.

ليعذرنا كثيرون، لان سوابق عديدة شهدت اماتة لملفات مهمة، وكل مانريده ليس انعاش الذاكرة فقط حول القاضي الذي نسيناه، لكننا نريد من جهة اخرى ان نكون منظمين في عملنا السياسي، فلا نخضع للهبات الباردة تارة، وللهبات الساخنة تارة اخرى.


mtair@addustour.com.jo


(الدستور)