آخر المستجدات
القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50% انتهاء اجتماع الحكومة بالمعلمين: المعاني يكشف عن مقترح حكومي جديد.. ووفد النقابة يؤكد استمرار الاضراب العموش: الأردن يسخر امكاناته في قطاعي الهندسة والمقاولات لخدمة الأشقاء الفلسطينيين وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي مجلس نقابة الأطباء يعلن عن تجميد جميع الإجراءات التصعيدية المالية: وقف طرح مشروعات رأسمالية إجراء اعتيادي عند إعداد الموازنة أبو غزلة يكتب: الإدارة التربوية ستموت واقفة في عهد حكومة النهضة الأجهزة الأمنية تطلب من المعطلين عن العمل في المفرق ازالة خيمتهم الداخلية: أسس جديدة لمنح الجنسية والاقامة للمستثمرين عاطف الطراونة: نشعر في الأردن بأننا تحت حصار مطبق المعلمين لـ الاردن٢٤: محامي النقابة ناب عن ٣٢٠ محاميا متطوعا.. ولقاءات الحكومة بدون حلول وزير الداخلية يقرر ادامة العمل في مركز الكرامة الحدودي على مدار الساعة أبو عاقولة لـ الاردن٢٤: تراجع تجارة الترانزيت بنسبة ٧٠- ٨٠٪..وشركات تخليص أوقفت أعمالها هنطش لـ الاردن٢٤: الجزائر اتفقت مع الأردن على بيعها الغاز.. وتفاجأت بالغائها وتوقيع أخرى مع الاحتلال! بعد فرض رسوم على التجارة الالكترونية.. مواطنون يشتكون ارتفاع قيمة تخمين البضائع!
عـاجـل :

تفعيل خلية الأزمة

مأمون المساد



المنطقة إلى مرحلة جديدة من الصراع واللقاء المباشر عبر الصراع الامريكي-الايراني في منطقة الخليج التي تنتقل من مرحلة التهديدات والتصريحات المتبادلة الى مرحلة جس النبض وبالونات الاختبار في توجيه طائرات مسيرة تضرب اهداف حيوية في المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة ،ولم تنتهي عند هذا الحد بل ستتعدى إلى أهداف اكبر وضربات أشمل سواء من قبل إيران أو ذراعها في اليمن .

وهذه المؤشرات يجب أن تضع المنطقة بمجملها في حالة تأهب واستعداد إلى توسع دائرة الصدام فيها ؛ بتفعيل خلية عمل عربي مشترك ؛ومن ثم فإن الأردن -وهذا قدره -عليه إعداد خليه أزمة استراتيجية فورية ومباشرة في التعامل مع تطورات المشهد ،وتنسق مواقفها السياسية والعملية بما يتوائم وسياستها الخارجية ومصلحتها الوطنية للتقليل من تبعات الصدام المتوقع .

ولعل التحدي الاقتصادي سيزداد ضغطا على البلاد اذا ما أخذنا بعين الاعتبار رفع جاهزية القوات المسلحة الأردنية الجيش العربي الدفاعية ، وارتفاع متوقع لأسعار النفط والغاز ،وربما ابعد من ذلك ضغوط ديمغرافية بعودة أردنيين أو لاجئيين جدد المنطقة.

إدارة الأزمة علم تطبيقي له أسسه وله مراحله ... اما وقد بدت معالم الأزمة واضحة للعيان ،فإن إدارة الأزمة تبدأ من مرحلة ما قبل الأزمة في تشكيل فرق العمل ، وتحليل المعطيات ، واستشراف السيناريوهات ، ووضع الخيارات ،لمواجهة المخاطر المحدقة بهذه الأزمة والهزات الارتدادية لها ،للخروج باقل الخسائر الممكنة ،والعلم يحتم في الأزمات العمل بروح الفريق الواحد المنسجم في السياسة والاقتصاد والاعلام ،وبناء الرأي العام الموحد مع سياسة البلد ،حتى يكون عامل دعم منسجم ،قابل ومتفهم لأي موقف أو قرار ، لا أن يكون لا قدر الله تحدي في إنجاز خطة العمل المطلوبة .

أما المرونة والواقعية فهما خاصيتين مهمتين في بناء منظومة العمل ،ونحن نطالع تهديد حقيقي في حرب مفتوحة على كل الخيارات من إيران تجاه أشقاء عرب ومصالح عالمية في المنطقة والإقليم، وقد تنتقل ساحاتها من منطقة الخليج إلى الساحة السورية -الاسرائيلية (وهذا ما ساخصص له قراءة تأتي قريبا هنا أيضا ) فالصراع سيكون على البقاء في ظل التهديدات الأمريكية لإيران والعكس من إيران واذرعها في المنطقة تجاه دول خليجية وإسرائيل لضرب مصالح أمريكية ،وهو ما يضعنا في واحدة من السيناريوهات بين فكي كماشة لا تنفك الا بضربات حاسمة ،وهو ما يجعل العمل على تفعيل خلية الأزمة ضرورة ملحة الآن،وليس ابعد من الآن.