آخر المستجدات
في أكبر معدل يومي.. 60 حريقا بإسرائيل جراء "بالونات" غزة عزل ثلاث بنايات سكنية في عجلون الكلالدة: نشر الجداول الأولية للناخبين فجر الجمعة المقبل ارحيل الغرايبة: نواجه تهديدا ومخاطر حقيقية وظروفا تقتضي التهدئة هكذا استقبل الأردنيون إعلان موسكو عن اللقاح الروسي ضد فيروس كورونا اللوزي: إجراءات الحماية على المعابر الحدودية استثنائية.. وهي خط الدفاع الأول الرزاز: نأمل أن يكون كل أردني مشمولا بالضمان الاجتماعي والتأمين الصحي إعادة انتشار أمني لتطبيق أوامر الدفاع مستو: 18 آب قد لا يكون موعد فتح المطارات.. ولا محددات على مغادرة الأردنيين العضايلة: الزام موظفي ومراجعي مؤسسات القطاع العام بتحميل تطبيق أمان جابر: تسجيل (13) اصابة محلية جديدة بفيروس كورونا.. إحداها مجهولة المصدر الحكومة تقرر تمديد ساعات حظر التجول.. وتخفيض ساعات عمل المنشآت اعتبارا من السبت وزير الصحة لـ الاردن24: ايعاز بالحجر على العاملين في مركز حدود جابر التربية: نتائج التوجيهي يوم السبت الساعة العاشرة جابر لـ الاردن٢٤: سنشتري لقاح كورونا الروسي بعد التحقق من فاعليته بدء تحويل دعم الخبز لمنتسبي الأجهزة الأمنية والمتقاعدين المدنيين والعسكريين اعتبارا من اليوم العضايلة: قد نلجأ لتعديل مصفوفة الاجراءات الصحية.. ولا قرار بشأن مستخدمي مركبات الخصوصي عبيدات: لا جديد بخصوص الصالات ودوام الجامعات.. والاصابات الجديدة مرتبطة بالقادمين من الخارج الكلالدة لـ الاردن24: نراقب الوضع الوبائي.. ونواصل الاستعداد المكثف للانتخابات بني هاني لـ الاردن24: نحو 7000 منشأة في اربد لم تجدد ترخيصها.. وجولات تفتيشية مكثفة

تطهر السياسيين في عمان

ماهر أبو طير
ليس للسياسي موقف ثابت، هكذا يظن كثيرون؛ لان السياسة، كلها تحولات، والسياسي لابد ان يكون براغماتيا، ومرناً، في مواقفه.

هنا القصة لدينا مختلفة، فالسياسي يلون موقفه حسب رضاه الشخصي، او مكانه من الاعراب، واذا كان من حق السياسي ان يغير مواقفه، كما نقول، الا ان تغير الموقف، لايعني تغيير المبدأ جوهريا، واي تغيرات، عليها ان تخدم فقط ذات الجوهر، لا أن تناقضه.

وحدنا دون البشر، نفيق من الاحلام، لنقرأ كل غريب، فبعض الذين كانوا ضد الاخوان المسلمين، مثلا، ينقلبون في ليلة ويصيرون مع الاخوان، والبعض الاخر يكون مطبعا مع اسرائيل، فنصحو من نومنا واذ به مناضل ضد كل اشكال التطبيع، ويريد لنا ان نصدق، والبعض الاخر يكون تاريخيا ضد الحريات، محافظا تقليديا، فنفيق من النوم، واذ به ليبرالي فذ، وكأن الوحي تنزل عليه في تلك الليلة.

هذه ليست مرونة سياسية، ولابراغماتية، هذه نكايات تتعلق فقط باللحظة، والرغبة بالمناكفة هنا او هناك، لغايات وظيفية تكتيكية.

يقال هذا الكلام، ايضا عن اولئك الذين يقررون التطهر في حياتهم السياسية، وهذا فصيل ثان في قصتنا اليوم، فكيف يراد لي ان اصدق ان فلانا امضى عمره في موقع ما، او مواقع شتى، ولعب دورا هاما، وقرر اليوم، نقل البندقية الى الكتف الاخر، والمصيبة انه يفترض ان الناس تنسى، ويريد -ايضا- ان نبايعه ونصير له بطانة تحت شعاره الجديد، بعد ان طاف الكواكب في عالمه الاول، فيأتينا راغبا بعالم آخر، ولو كان هناك حساب، وفقا للشعارات التي يطرحها هذا الفصيل المنقلب الى المعسكر الاخر، لحوسب المنقلب على تاريخه اولا، ولما كان من الناجين اساسا.

تحترم بشدة اولئك الذين لهم موقف ثابت، واضح، حتى لو كنت ضده، او معه، لكنك تتبسم بمرارة، اذ ترى ثلة لدينا تغير مواقفها كما القمصان الصباحية، فالليلة مع التطبيع والسلام، وغدا ضد التطبيع والسلام، وكأننا شعب بلا ذاكرة، واليوم مع العلاقات العميقة مع بشار الاسد، وغدا مع مخطط اجتياح سورية، والخلاص من الاسد.

فرق كبير، بين تغيير السياسي لمواقفه دون ان يعاكس جوهر شخصيته السياسية، وتغيير السياسي لمواقفه وفقا لمزاجه او مشاعره او مكانته او مصالحه، معاكسا جوهر شخصيته السياسية التي يعرفها الناس سرا او علنا.

الخلاصة تقول، ان الطبقة السياسية لدينا باتت معطوبة بشدة، لغياب قامات حقيقية، فوق كثير من الممارسات السلبية، وهي ممارسات انهت الثقة بالسياسي، اولا، وجعلته اليوم، لا هنا ولاهناك، وتاريخه خلط عجيب، بين الزيت والماء في محرك واحد!.


(الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies