آخر المستجدات
الزبيدي يكتب عن تباطؤ نمو الطاقة المتجددة في المملكة.. ارشيدات لـ الاردن24: قانون منع استيراد الغاز من الاحتلال سيحظر استيراده منذ صدوره في الجريدة الرسمية النواب يوافق على مقترح بقانون لحظر استيراد الغاز من الاحتلال الاسرائيلي تزامنا مع مناقشة قانون يحظر استيراده من الاحتلال.. اعتصام أمام النواب للمطالبة بالغاء اتفاقية الغاز جابر لـ الاردن24: تعديلات على نظام الصحة المدرسية.. وفرق متخصصة لمتابعة أوضاع الطلبة سيف لـ الاردن24: استمرار دراسة دمج هيئات النقل.. ولا مساس بحقوق الموظفين أصحاب شركات نقل ذكي يطالبون بالتصدي لغير المرخصين: النقل غير جادة الأرصاد تتجنب الحديث عن الثلوج الثلاثاء: أمطار غزيرة وحبات برَد التربية لـ الاردن24: اعلان أسماء المقبولين لوظيفة مشرف خلال أسبوعين في اليوم 66 لاعتصامهم قرب الديوان الملكي.. نقل أحد المتعطلين عن العمل إلى الطوارئ ذبحتونا: التعليم العالي تستخف بالطلبة.. وطالب معدله الجامعي 98.5% حُرم من المنح والقروض! الرحاحلة: سلف بمقدار عشرة آلاف دينار على نظام المرابحة الإسلامية الشهر المقبل صداح الحباشنة: الحل الحقيقي لاسقاط اتفاقية الغاز هو طرح الثقة بالحكومة وعدا ذلك مسرحية فاشلة المصري لأعضاء مجلس محلي جرش: القضاء هو الفيصل توقع تساقط ثلوج فوق 1000م في عمان مع تراكم محدود الثلاثاء النائب بينو: الموازنة الحالية ستنهك الاقتصاد الوطني والحكومة ليس لديها خطة خلاص احتجاجا على تخفيض مخصصات مجالس المحافظات.. أعضاء مجلس محافظة الكرك يلوحون باستقالات جماعية التربية تعتزم تعيين 800 معلمة ومساعدة في رياض الأطفال تجار القرطاسية: تخفيض أسعار المواد المكتبية لن يلمسه المواطن في هذا الموسم.. والقرار صدر دون استشارتنا المصري لـ الأردن 24: لم نخفض موازنة مجالس المحافظات وإنما حوّلت مبالغ لمشاريع الشراكة
عـاجـل :

تصريحات رسمية لا يصدقها أحد

ماهر أبو طير
لا أحد يصدق الإعلام الرسمي على صعيد التصريحات، ولنا في حكايات كثيرة إثبات على أننا أمام تخبط عز نظيره، لأن الذهنية التي تصوغه غير مهنية، وتناقض نفسها ألف مرة. من قصة ذهب عجلون وصولا إلى قصة الفتيات، سمعنا روايات رسمية متعددة، ومتناقضة،وتشعر أنك أمام أكثر من دولة تخطط وتفكر وتصرح للإعلام. الناس أيضا ليسوا أغبياء، هم يميزون جيدا، ولو أعطيت التصريحات في أي قضية، لأي مواطن لاستطاع الوصول الى التناقضات والتغيرات حول ذات القصة في اكثر من بيان. هل هذا يعبر عن عدم المهنية، أم أنه يعبر عن تغير الموقف، او دخول اطراف على كل قصة، تسعى لتغيير الروايات، ام انها سياسة متعمدة من اجل بث الاضطراب، بحيث تضيع الحقيقة في اي قصة، وبحيث تسود الشائعة وأنصاف المعلومات؟!. قيل سابقا أنه لا تنسيق بين المؤسسات الإعلامية الرسمية واجنحتها، والحقيقة ان هناك تنسيقا هذه الأيام، بين كل اجنحة الإعلام الرسمي، والاتصال مفتوح بين كل هؤلاء، فلماذا تأتينا روايات متناقضة ومتعاكسة حول قصة واحدة، ولماذا لا تكون هناك ذهنية مهنية تقرر بوصلة الحدث منذ اللحظات الاولى، بدلا من التناقض، فوق التأخر اساسا في التفاعل والرد والتوضيح، بما يترك الناس نهبا للشائعات؟!. نتفاخر ليل نهار، بأننا صدرنا إعلاميين محترفين الى العالم، لكننا في ملفاتنا الداخلية نتصرف بضعف وببطء ولدينا من الأمثلة مالا يعد ولا يحصى. هي ليست مناسبة لإهانة الإعلام الرسمي بمختلف طبقاته، فهم منا ونحن منهم، في مهنة الإعلام، لكنه توقيت لإثارة القضية مجددا، وحاجتنا الى طريقة اخرى لإدارة ردود الفعل،والتعبير عن المواقف والاحداث، لاسترداد المصداقية المختطفة. غير ذلك أي كلام رسمي، أي توضيح رسمي، أي نفي رسمي، لا يصدقه الناس، واذا ظن المسؤولون ان الناس يصدقون، فهذا من قبيل الخدر اللذيذ، وهو مطلوب خصوصا، في شهر رمضان الكريم!. الدستور