آخر المستجدات
بعد إفراطها في الضحك على الهواء... الاردنية منتهى الرمحي "مُستبعَدة" لأسبوعين من "العربية"؟ (فيديو) نتنياهو يُحدد موعد تنفيذ بنود “صفقة القرن” العمل الإسلامي: الورشة التطبيعية والممارسات على الأرض تتناقض مع رفض صفقة القرن القطاع النسائي في "العمل الإسلامي": نستغرب الربط بين المساواة وعدم مراعاة خصوصية المرأة في العمل أزمة إدلب.. رسائل سياسية في الميدان السوري الدفاع المدني ينقذ طفل غرق داخل مياه البحر الميت استطلاع اسرائيلي يؤكد تفوق الليكود على أزرق أبيض مائة يوم وأسبوع.. والطفايلة مستمرون في اعتصامهم أمام الديوان الملكي مطالبات بإعادة النظر في نتائج امتحان رؤساء الأقسام.. ومتقدمون يصفونها بالفضيحة مشروع استيطاني لعزل القدس النسور والرجوب يطلقان أول مؤشر حوكمة شامل للشركات المساهمة العامة أهالي سما الروسان يعتصمون أمام مبنى البلدية.. والمقدادي: لا نعرف مطالبهم بشار الرواشدة.. غصة الحرية وصرخة الأمعاء الخاوية تأخر إعلان قوائم تعيينات موظفي التربية يثير علامات استفهام تحذيرات من تدهور الأوضاع الصحية للمعتقلين السياسيين ممدوح العبادي: الحزم التي أطلقتها الحكومة لا تخدم الإقتصاد جابر للأردن 24: ثمانية مستشفيات جديدة خلال ثلاث سنوات أمطار اليوم وحالة من عدم الاستقرار الجوي الاثنين تحت شعار لا للجباية.. المزارعون يعودون للإضراب المفتوح يوم الأربعاء الكلالدة: لا يشترط استقالة من يرغب بالترشح من النواب للانتخابات المقبلة

تشويش سياسي في الساعة الأخيرة

ماهر أبو طير
مجلس النواب البارحة،شهد تصرفات لايمكن الدفاع عنها،وقد كنا نقول ان النواب يرغبون بالتخلص من سوء السمعة الذي لاحق البرلمانات السابقة،فإذا بهم يصرون على سوء السمعة،باعتبارها ارثاً مجيداً،غير ان وراء ستار جلسة البارحة اسرارا لا تروى.

كان الاصل ألا يتم عقد جلسة النواب البارحة،لان الاجواء متوترة على خلفية رفع الاسعار،ولان الجلسة غير مقررة اساسا،وعقد الجلسة اريد توظيفه من جانب البعض في محاولة للتشويش على ترشيح اسم النسور للعودة رئيسا،وهذا هو السر المخفي.

احد النواب اتهم رئيس الحكومة بأنه جزء من عصابة الحرامية وانه فاسد،وهوليس فاسداً،حتى لو كنا ننتقد بعض قرارات الحكومة،الى نواب ينتخون فزعة لذات الرئيس بطريقة اضرت النواب والحكومة معا،لاننا شاهدنا شتائم ومسدسات وعراكا بالايدي في بيت الشعب،وهي ممارسات لايمكن تبريرها.

علينا أن نعترف هنا اليوم ان هذه نتيجة طبيعية جدا لغياب النائب السياسي ولغياب المعارضة السياسية المحترمة،ولغياب الشخصيات المسّيسة،وهذه نتيجة طبيعية لتشوهات قانون الانتخاب التي افرزت هكذا نواب.

جلسة البارحة كشفت عن مساعي غير معلنة لخلط الاوراق بشأن ترشيحات رئاسة الحكومة،والذي يحلل كل المشهد يكتشف ان هناك من يريد في اللحظات الاخيرة اعادة خلط كل الاوراق سياسيا.

مشهد البارحة مؤسف ويعبرعن مجمل الفوضى السياسية العارمة في البلد.

maher@addustour.com.jo


(الدستور)