آخر المستجدات
د. بني هاني يكتب: أما آن للعقل المشنوق أن يترجل - الجزء (2) ما هي الفئة التي يستهدفها فيروس كورونا أكثر من غيرها، وهل هناك استثناءات؟ وزير التربية: الفصل الدراسي الثاني مستمر ولا تفكير بإلغائه تراجع الطلب على المحروقات بنسبة 92%.. وتسجيل طلبيات لتعبئة الديزل لغايات التدفئة ابوغزالة يتبرع بربع مليون دينار مدير مستشفى حمزة ينفي وجود أية إصابات بالكورونا بين الكوادر الطبية ضبط أسلحة و158 كف حشيش في مداهمتين لمطلوبين خطيرين وزير العدل يشرح المقصود بأمر الدِّفاع 5 وتجميد المدد القانونية خلال العطلة الرَّسمية عبيدات لـ الاردن24: الوقت مبكر للحديث عن انخفاض أعداد المصابين بفيروس كورونا في الأردن هياجنة: أخبار سعيدة من اربد.. بشرط الالتزام التام شكاوى من ارتفاع أسعار اللحوم.. والشحاحدة لـ الاردن24: سنزيد الذبح وننسق مع الصناعة والتجارة زواتي: 310 الاف برميل واردات المملكة من نفط العراق خلال شهر اذار الماضي جابر يوضح الهدف من حظر التجول الكامل يوم الجمعة وفيات كورونا في الولايات المتحدة تتجاوز 4 آلاف وترمب يتوقع "أسبوعين عصيبين" الضمان لـ الاردن24: لن نصرف رواتب للعاملين في القطاع الخاص باستثناء ما نصّ عليه القانون الاحتلال: ارتفاع عدد الاصابات الى 5591 بينهم 21 حالة وفاة وزير التربية لـ الاردن24: لا تغيير على موعد امتحان التوجيهي.. وسنراعي ظروف العام الدراسي الأمن: على الجميع الالتزام بكل ما صدر من اوامر وتعليمات عالم ما بعد الكورونا وخيار الأردن الوحيد الجغبير يدعو الحكومة للتفاعل الايجابي مع القطاع الصناعي: سيتحول الوباء إلى فرصة للنهوض
عـاجـل :

تسويق الجامعة الأردنية.. هل تستر "البروشورات" مخرجاتها وتنعش البحث العلمي ؟!

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية - دائرة التسويق في الجامعة الأردنية باتت تتمتع بميزانية سنوية تقرر رفعها من 100 ألف دينار، إلى 125 ألف دينار، بهدف تسويق الجامعة عربيا وعالميا لاستقطاب المزيد من الطلبة الوافدين.

ولكن كيف يا ترى ستنفق الجامعة هذه الأموال المخصصة لتسويقها؟ منطق الأمور يحتم على دائرة التسويق الإهتمام بالمجلات العلمية، ونشر ما يصدر عن الجامعة في صفحاتها، إلى جانب التركيز على الدعاية لدى مختلف الخطوط الجوية، بالإضافة للنشر في وسائل الإعلام المحلية. ولكن هذا ما يقوله المنطق، وليس ما تفعله الجامعة تماما، رغم تخصيص المبالغ اللازمة لذلك في موازنتها، حيث أن دائرة التسويق اكتفت ببضعة شركات طيران، وكثيرا من "البرشورات".

في حال كانت الجامعة مهتمة فعلا بتسويق ذاتها فالإرتماء إلى أحضان الشركات الخاصة، وطبع المنشورات لا يمكن أن يكونا الحل. الأصل أن تبدأ من مخرجات التعليم التي يفترض أن تعكس كفاءات الخريجين، وتعبر عنها، وتدفع باتجاه احتلال مراتب متقدمة في التصنيفات العالمية. واقع الحال لا يشير -مع الأسف- إلى إمكانية تسويق الجامعة على هذه الأسس، ما يعني الاستمرار في تبديد الأموال عبثا، ضمن سياق "تسويقي" إرتجالي، لا يقدم ولا يؤخر.

عوضا عن إنفاق أموال دافعي الضرائب عبر آليات غير مجدية، كان الأولى أن يتم رصدها لتطوير البحث العلمي، وتحسين مرافق الجامعات، وإيجاد حلول لقاعاتها المكتظة، وتوظيف المعلمين الأكفاء، واتباع كل ما يلزم لرفع سوية مخرجات التعليم.

مع الأسف، جهابذة التسويق لا يأخذون كل ما ذكر بعين الإعتبار، ظنا منهم أن بضعة خطوات ارتجالية من شأنها استقطاب الطلبة من شتى أصقاع الأرض.

وكانت إدارة الجامعة الأردنية قد قررت العام الماضي استحداث قسم خاص للتسويق، خصصت له موازنة مستقلة، وذلك رغم وجود قسم خاص للعلاقات العامة .

رئيس الجامعة، د. عبدالكريم القضاة، اعتبر أن استحداث هذه الدائرة من شأنه تسوق الجامعة الأردنية في الخارج، حيث تعتمد الجامعة على البرنامج الدولي في رفد موازنتها .

وأضاف القضاة في حديثه ل الاردن 24 إن سياسة الجامعة تتمثل باستقطاب أكبر عدد ممكن من طلبة البرنامج الدولي، الذين يسهمون كذلك في تحسين تصنيف الجامعة .

وأشار إلى أن برنامج التسويق يديره أستاذ متخصص، وهو من المدرسين الرئيسين في الجامعة، حيث يتم استهداف شركات الطيران مثل طيران الامارات، والملكية الأردنية، والاتحاد، إضافة إلى "البروشورات"، وغيرها من أساليب الدعاية، على حد قوله.



 
 
Developed By : VERTEX Technologies