آخر المستجدات
صداح الحباشنة يعلق على قرار مجلس النواب.. ويقول لـ الاردن24: غالبية المصوتين لا يخالفون التوجيهات معتقلون يبدأون اضرابا عن الطعام الاثنين.. ودعوة لاعتصام تضامني الخميس كلهم يعني كلهم.. المحاسبة أوردت تقاريرها فمتى موعد الحساب؟ الادارة المحلية توضح حول وليمة غداء بـ1650 دينار.. وبدل وجبات فطور وغداء الاردن24 تنشر اسماء نواب صوتوا لصالح رفع الحصانة عن النائبين غازي الهواملة وصداح الحباشنة ثلاث اعتصامات متزامنة أمام السجون احتجاجا على ظروف توقيف معتقلي الرأي - صور نتنياهو: حان وقت فرض السيادة الاسرائيلية على غور الأردن.. وأريد اعترافا أمريكيا بذلك متقاعدون يعتصمون أمام البرلمان احتجاجا على قيمة الزيادة: 10 دنانير لا تكفي سائقو التربية يرفضون فكّ اضرابهم.. ويعتصمون أمام النواب - صور العسعس يتلو خطاب الموازنة.. ويؤكد بدء مباحثات مع صندوق النقد للاتفاق على برنامج جديد - نص الخطاب مجلس النواب يرفض رفع الحصانة عن النائبين صداح الحباشنة وغازي الهواملة فيديو || النواب يسمح بملاحقة الوزيرين سامي هلسة وطاهر الشخشير - اسماء مصابون باختناق بحريق مدرسة بالرمثا يغادرون المستشفى طلبة "أبو ذر" يمتنعون عن الدراسة احتجاجا على توقيف زملائهم المحاسبة يكشف تفاصيل “شحنة ثوم فاسدة” العاملون في البلديات لن تشملهم زيادة الرواتب الجديدة سيارات نواب رئيس جامعة البلقاء حرقت بنزين بـ 24 ألف دينار (جدول) صرف مكافأة 7250 ديناراً لوزير زراعة سابق دون وجه حق إخماد حريق "هيترات" ماء فندق في العقبة تلاعب في “ترشيحات المنحة الهنغارية” وتحويل القضية لمكافحة الفساد
عـاجـل :

تسلل الجهاديين عبرالاردن

ماهر أبو طير

تستغل الاطراف المؤيدة للرئيس السوري بشار الاسد،مخاوف الغرب واسرائيل من قيام دولة اسلامية في سورية،اذا سقط نظام الاسد،وهذه المخاوف اثمرت قراراً متأرجحاً،بعدم اللجوء الى وسائل فتاكة لاسقاط الاسد.

عدد المقاتلين من»القاعدة»وحدها تجاوزالعشرة الاف رجل من كل الجنسيات العربية والاجنبية،والتدفق مستمر،وسيرتفع خلال الشهور القليلة المقبلة،مما سُيّعقد الظروف في سورية،وسيزيد من الهجرات تحت وطأة القتال.

النظام السوري بقدرمعاناته من تدفق الجهاديين الا انه يوظف تدفقهم ايضا لكي يثبت للعالم ان «بوصلة الارهابيين»وفقا لتعبيراته باتت باتجاه سورية،وهو ايضا يقول ان بديله سيكون اشد خطورة على اسرائيل تحديداً.

من هذه الزاوية تحديداً يريد ان يبرهن للاسرائيليين انه «الشرطي الوحيد» في مهمة حماية امن اسرائيل،وهو شرطي يرتدي عباءة المقاومة،ويتزين بشعاراتها.

عدد المقاتلين من تيارالسلفية الجهادية في الاردن،مثلا،على الاراضي السورية ارتفع مؤخراً الى اكثرمن ثلاثمائة وخمسين مقاتلا،والرقم ارتفع عما كان عليه سابقا،مما يؤشرعلى تزايد حالات التسلل،واندفاع اعداد اضافية من شباب التيار للذهاب الى سورية،هذا في الوقت الذي ترتفع فيه اعداد المقاتلين المتسربين من العراق وتركيا ولبنان ايضا.

ارتفع ايضا عدد الشهداء من السلفيين الجهاديين الاردنيين الى ثمانية عشر شهيداً،يقابلهم سبعة عشرمعتقلا من جانب السلطات الرسمية بتهمة محاولة التسلل الى سورية.

منسوب التسلل عبرالاردن ارتفع مؤخراً،هذا على الرغم من كل الاحتياطات،وهذا يثبت وجود ثغرات عبر الحدود مع سورية.

مقاتلون في التيارالسلفي الجهادي يقولون ان صبغة القتال عموماً في سورية بدأت تثبت على اللون الاسلامي،حتى من خارج السلفية الجهادية،مشيرين الى ان اغلب الشعارات والفصائل العسكرية تركزعلى الجانب العقائدي والديني في القتال ضد الاسد.

احياناً يعود سلفيون جهاديون الى الاردن،بذات الطريقة التي خرجوا بها،وقبل ايام فقط،عاد اربعة من السلفيين الجهاديين الاردنيين عبر الحدود الاردنية السورية تسللا وتم ضبطهم من جانب السلطات،التي لم تعلن ذلك حتى الان.

«ابومحمد الطحاوي»احد زعماء السلفية الجهادية في الاردن يقول اذ اسأله:المعركة في سورية باتت اسلامية.لان النظام يشن حرباً ضد المسلمين،والصبغة الدينية باتت طاغية حتى على اغلبية الجيش الحر.

المعارضة السورية بشتى اجنحتها تنقسم الى اتجاهين،الاول اسلامي،والثاني ليبرالي وعلماني،وهذا الثاني يخشى من قطف الاسلاميين لثمار الربيع العربي في سورية،لكنه في ذات الوقت لايريد بشار الاسد،وهو بين حجري الطاحونة هنا.

تقول المعلومات ان الاشهر الثلاثة المقبلة ستشهد مزيداً من تدفق المقاتلين الاسلاميين،وبالذات القريبين من القاعدة،خصوصا،من تركيا ودول اخرى مجاورة لسورية،وحاضنات السلفيين في المنطقة اعطت الاشارة لرفع مستوى التدفقات.

مايخشاه المراقبون،ان يزداد تدفق الجهاديين،فيما يقوم النظام السوري بتوظيف تدفقهم،من اجل انتزاع توافق دولي وعربي واسرائيلي على بقاء نظام الاسد،وبهذه الحالة يكون الجهاديون وبحسن نية،قد قدموا خدمة جليلة لنظام الاسد،عبر جعل ناره خير من جنة غيره،في عيون عواصم العالم.

اذا زاد تدفق الجهاديين سيقوم الاسد بتوظيف قدومهم لاثارة ذعر العالم،واذا توقف قدومهم،سيكون الاسد قد استفرد بمن تبقى على اراضيه،من مقاتلين،وهو في الحالتين يتجه الى مسرب شبه آمن حتى الان.

هذا يعني ان الاسد مستفيد في الحالتين.
(الدستور )