آخر المستجدات
دراسة طبية تحذر من أضرار الجينز الضيق تشارك فيها إسرائيل.. دعوات بالأردن لمقاطعة ورشة للمفوضية الأوروبية ارتفاع وفيات “كورونا” في الصين إلى 2236 أجواء باردة وأمطار متفرقة ليلا وظائف وتعيينات شاغرة في مختلف الوزارات - أسماء تعرف على أماكن فعالية "الفجر العظيم" في الأردن سابقة بالأردن.. القضاء ينتصر للمقترضين ويمنع البنوك من رفع الفائدة الاردن24 تنشر نصّ قانون الادارة المحلية: تحديد صلاحيات مجالس المحافظات والبلديات من فلسطين- أول مصاب عربي بكورونا يكشف تفاصيل "حية" عن الفيروس اكتشاف اختلاس بـ ١١٥ ألف دينار في المهندسين الزراعيين الأردن يدين بناء الاحتلال 5200 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية اللواء المتقاعد والنائب السابق الدكتور روحي شحالتوغ في ذمة الله الفلاحات يحذر من خطورة وضع المعتقل الرواشدة إثر امتناعه عن شرب الماء عشرة ملايين دينار دعما للمزارعين في موازنة 2020 الشحاحدة: في غياب التدخل الدولي ستكون المنطقة عرضة لكارثة جراد الجيل الثاني إخلاء سبيل الناشطة الفران بكفالة المتعطلون عن العمل في الكرك: مستمرون في الاعتصام حتى حل قضيتنا الزبيدي يكتب: الأوضاع الراهنة تتطلب نموا مؤثرا.. خبراء لـ الاردن24: الحكومة تستوفي رسم النفايات من المواطن مرتين.. وفرق اسعار الوقود غير قانوني انطلاق حملة "العودة حقي".. ورشيدات لـ الاردن24: ردّا على صفقة القرن

تسعة وسبعون يوما على إغلاق الأبواب الرسمية في وجه المتعطلين عن العمل

الاردن 24 -  
يواصل المتعطلون عن العمل من أبناء حي الطفايلة اعتصامهم المفتوح أمام الديوان الملكي، منذ تسعة وسبعين يوما، للمطالبة بحقهم في فرص عمل تضمن لهم حياة كريمة، وتنشلهم من براثن الفقر والبطالة.

ورغم عدالة قضيتهم، كان الإهمال الرسمي لمطالب أبناء الحي، هو الرد الذي قابلت به دوائر صناع القرار هذا الإعتصام، الأمر الذي دفع المحتجين إلى رفع سقف شعاراتهم، مطالبين بمحاسبة الفاسدين، ومنددين بالسياسات الإقتصادية الرسمية.

كما عمد المتعطلون عن العمل إلى تنظيم مسيرات ليلية، تجوب شوارع وسط البلد، بهتافات تطالب بتحقيق العدالة الإجتماعية.

هذا وبدأت شعارات أبناء حي الطفايلة باتخاذ بعد سياسي عبر التنديد باتفاقية الغاز، وكذلك باستمرار نهج الإعتقال السياسي، في مواجهة الحراكات الشعبية المطالبة بالإصلاح.

أبناء الحي أكدوا مرارا استمرار احتجاجهم مهما كلف الأمر، متمسكين بحقهم في العمل، ومؤكدين سلمية نشاطهم، ولكن المسؤولين في وزارة العمل لجأوا إلى دفن رؤوسهم في رمال تجاهل هذا المطلب المشروع، متنصلين من الوعود التي تعهدوا بها منذ تسعة أشهر لحل قضية المتعطلين عن العمل.