آخر المستجدات
إجراءات صهيونية عاجزة عن مواجهة بالونات غزة الشخاترة يعلن أماكن عرض جداول الناخبين في البلقاء عندما تحاول حكومة الرزاز امتطاء موجة الكورونا! حجر 12 منزلا في إربد منذ يوم الجمعة الكباريتي: عودة النشاط الاقتصادي لم يكن سببا في تسجيل أية إصابة بالكورونا حكومة الرزاز بين الإهمال والتنصل من المسؤولية.. عندما تسخر الكورونا من عبثية الحظر! تسجيل 16 إصابة محلية جديدة إجراء 6325 فحص كورونا لمواطنين في الطفيلة التعليم العالي يسمح بعقد الامتحانات النهائية للفصل الصيفي إلكترونيا الرزاز: تسجيل 12 اصابة محلية جديدة بالكورونا منذ مساء الثلاثاء وحتى صباح الأربعاء وزير الداخلية يقرر اغلاق حدود جابر اعتبارا من الخميس بسبب الوضع الوبائي الصحة: اخذ عينات من العاملين في حدود جابر عقب تسجيل إصابات بكورونا أمانة عمان تصدر تعميما بتفعيل أمر الدفاع رقم 11 على الموظفين والمراجعين تعطل شبكة الربط في دوائر الأراضي يعطّل معاملات المواطنين.. والصوافين يوضح الصحة لـ الاردن24: زيادة اصابات كورونا محليّا مقلق.. لكننا سيطرنا على المصدر ونتتبع المخالطين بدء الاستقصاء الوبائي في الحسين للسرطان اثر تسجيل إصابتين بكورونا تجار الألبسة يحذرون من العودة إلى الحظر: كارثة بكلّ معنى الكلمة متقاعدو الضمان الاجتماعي يشتكون وقف السلف والقروض.. والمؤسسة توضح الحكومة: توزيع أجهزة حاسوب على طلبة المدارس الفقراء خبراء يحذرون من "أخطر قرار" اتخذته حكومة الرزاز: أموال الضمان للأردنيين وليست للحكومة

ترامب وفلسطين: «كلاكيت 10»

عريب الرنتاوي

قبل شهر، أجاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن أسئلة كثيرة من زواره بخصوص القضية الفلسطينية بعبارة واحدة: اسألوني بعد شهر، في إشارة إلى نيته الكشف عن عناصر مبادرته لحل الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي الممتد لأزيد من مائة عام في أثناء أولى جولاته الخارجية إلى المنطقة ... الشهر انقضى والرحلة كذلك ... لكن الأسئلة ذاتها ما زالت معلقة، فالرجل لم يقل جملة مفيدة واحدة، لا في الرياض، وأمام قممها الثلاث، ولا في القدس وبيت لحم المحتلتين... الأرجح أن الرجل صدر عن وعي بسيط وساذج، وهو يطلق الوعود والتعهدات بشأن حل هذا الصراع، وإحساسه بشخصيته المتضخمة، هو ما أوحى له بانه سيكون صاحب المجد الذي لم يبلغه أيٌ من أسلافه.

لا جديد يذكر في كل ما أدلى به ترامب من مواقف وتصريحات ... باع الفلسطينيين وعوداً لا تختلف من حيث جديتها وجدواها عن تلك التي سوقها بثمن باهظ في الرياض، وأمام قادة ما يربو عن الخمسين دولة عربية وإسلامية ... الشيء المؤكد أن الرجل جدد عهود الولاء والانحياز لإسرائيل، أو قل ليمينها القومي والديني الأكثر تطرفاً، فالرجل وفريقه المعين لمتابعة هذا الملف كوشنر– جرينبلات – فريدمان، أكثر يمينية من اليمين الإسرائيلي ذاته.

في الرياض، حمل الرئيس على التطرف والإرهاب، في إشارة إلى تطرفنا وإرهابنا، ودعانا إلى طردهما من مجتمعاتنا ومساجدنا ... في القدس اكتفى بوصف إسرائيل بالدولة الرائعة، مع أن موجة "طالبانية” بامتياز، تجتاح المجتمع الإسرائيل، فالتطرف خرج من المدارس الدينية إلى المدارس الحكومية، وقوات الأمن الإسرائيلية تجري التمارين والبروفات أمام طلبتها لتعليمهم فن قتل الفلسطيني في الشارع وعند أول زقاق ... لا ذكر للتطرف الديني اليهودي، للداعشية اليهودية المبثوثة في ثنايا التعاليم الدينية والمنهاج المدرسية والنشاطات "اللامنهجية” التي تعج بها ساحات المدارس وباحاتها ... إسرائيل دولة رائعة، نقطة أول السطر.

الدعم الأمريكي، الترامبي بخاصة، للعرب والمسلمين، مكلف للغاية ... لا ندري كم ستكون حصيلة المبالغ التي سيتحصل عليها الرجل بعد إتمام صفقات التسلح مع ثلاث أو أربع دول عربية ... لكنها لن تقل بكثير عن الترليون دولار، وهو رقم كفيل بإطفاء كل أزمات المنطقة وحروبها، وإعادة بنائها واستنهاضها، ودفن جوع أبنائهما وفقرهم، وإعادة صياغة مجتمعاتنا إن أنفق بعدالة، بصورة تغلق أي منفذ في وجه إيران أو تركيا أو أي طرف تدخلي خارجي... الدعم الأمريكي لإسرائيل، مكلف أيضاً، ولكن لدافع الضريبة الأمريكي، وليس الإسرائيلي، هنا يتعين تقديم مال دافع الضريبة سنوياً، حبا وطواعية، سراً وعلانية، لكي تبقى إسرائيل، على تفوقها على العرب والمسلمين، اجمعين ومجتمعين.

لا جديد في جولة سوى إعادتنا إلى مربع دايتون – بلير، ومساري الأمن والاقتصاد، الأمن المطلوب بكافة استحقاقاته من الجانب الفلسطيني، وصولاً لوقف رواتب أسر الشهداء والأسرى ... والاقتصاد الذي يراد به التعويض عن الحقوق الوطنية الثابتة وغير القابلة للتصرف، أو أقله شراء صمت الفلسطينيين وسكينتهم، حتى تستكمل إسرائيل عمليات القضم المتدرج والمتسارع للأرض والحقوق والمقدسات ... أما عملية السلام، بما هي إنهاء الاحتلال وتقرير المصير وبناء الدولة المستقلة وعاصمتها القدس وحل قضية اللاجئين، فتلكم مسألة غير مدرجة على جدول اعمال رجل الأعمال، دونالد ترامب، ولا يعنيه أمرها.

أليست هذه عودة غير ميمونة إلى زمن الجنرال كيث دايتون و”الانسان الفلسطيني الجديد” وموفد الرباعية سيئ الذكر طوني بلير ونظرية "السلام الاقتصادي”؟ ... ألسنا أمام مشهد يعاد تصويره المرة تلو الأخرى (كلاكيت 10) على الأقل، منذ أوسلو واتفاق باريس وحتى آخر محاولة للوزير جون كيري مروراً بطابا وخريطة الطريق وجورج ميتشيل وغير ذلك كثير؟

بالون ترامب الذي ارتفع على علو شاهق بتصريحاته غير المحسوبة وتغريداته غير المنضبطة، يكاد يفرغ من الهواء، فلا هو سيأتي بالدولة الفلسطينية على طبق من فضة، ولا هو في وضعية تمكنه من الإتيان برأس إيران على طبقة من ذهب ... من أسف، أننا في هذه المنطقة أشبعنا الرجل مديحاً وهجاءً ولكنه فاز بمئات مليارات الدولارات .

 
 
Developed By : VERTEX Technologies