آخر المستجدات
زوجة تدس السم لزوجها وصديقه يلقيه بحفرة امتصاصية عطية للحكومة: نريد أفعالا للافراج عن اللبدي ومرعي.. نادين نجيم في رسالة لمنتقديها: "وينكن إنتو؟!" تصاعد المواجهات في لبنان.. قتيلان وعشرات الجرحى وكر وفر هنطش يسأل الرزاز عن أسباب انهاء عقد الخصاونة بعد زيادته انتاج غاز الريشة قوات الأمن اللبنانية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين في #بيروت الخدمة المدنية: النظام الجديد يهدف إلى التوسع في المسار المهني الحريري: اقدم مهلة بـ72 ساعة ليقدم الشركاء في الحكومة حلا يقنع الشارع والشركاء الدوليين الخارجية: نتابع احوال الاردنيين في كتالونيا.. ولا اصابات بين المواطنين المطاعم تنتقد قرار الوزير البطاينة.. والعواد: مطاعم في كراجات أصبحت سياحية لتضاعف أسعارها! ارشيدات لـ الاردن24: لا أسماء ليهود ضمن مالكي الأراضي في الباقورة والغمر.. والسيادة أردنية خالصة أبو حسان يطالب الحكومة بالالتزام باتفاق "جابر" وانهاء أزمة البحارة: ابناء الرمثا تضرروا الحريري يتجه لإلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة الى اللبنانيين الصرخة في يومها الثاني: لبنان لم ينم والتحرّكات تتصاعد (فيديو وصور) الإسرائيليون يتقاطرون إلى الباقورة قبيل إعادتها للأردن قرار "مكالمات التطبيقات الذكية" يشعل الشارع في لبنان وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء لبنان: المناطق تشتعل رفضا للضرائب.. والصرخة تتمدد - صور وفيديو سعيدات يهاجم قرار الوزير البطاينة: سيتسبب بمشاكل عديدة.. وتراجع كارثي في مبيعات الوقود اعتصام الرابع.. ارتفاع في أعداد المشاركين ومطالبات بتشكيل حكومة انقاذ وطني
عـاجـل :

تدوير الأحلام!

حلمي الأسمر
-1-

بصراحة، لا أؤمن بالتشاؤم ولا التفاؤل، أؤمن بالعمل والإنجاز فقط، ورغم هذا، بت أرغب بمغادرة هذا العالم، سواء مجازيا باللجوء إلى الخلوة الدائمة، أو عمليا وفيزيائيا بالرغبة بالرحيل الأبدي، هذا العالم لم يعد يطاق والله، وما فتئت منذ زمن أستحضر حديث رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- : ( يُوشِك أن يكون خيرَ مال المسلم غنمٌ يَتبَع بها شَعَفَ الجِبال ومَواقِع القطر، يَفِرُّ بدينه من الفِتَن )؛ رواه البخاري!

-2-

الناس في شرقنا، يدرسون في «جامعة» الحياة، ويحصلون، كالعادة، في النهاية، بعد التخرج، على «شهادة «.. وفاة، ذلك العاشق الهرم، يصر على الحصول على «شهادة» ولادة قبل كل شيء!

-3-

كمن يقوم بتدوير المواد التالفة، ويعيد استعمالها، ألملم بقايا الأحلام المحطمة، وأحاول أن أصنع منها قناديل تضيء عتم الطريق، وتنصب أقواس قزح، وفرح، في مواجهة كل هذا الخراب!

-4-

حمى البحر: عُذْرا سَأشْرب حِصّتي مِنْ ماءِ البَحْر، كيلا يَضيع حَقّي ذات سحابة، تُمْطرُ بَعيدا عَنّي! كل ذلك البوح المجنون، كتبه على رمل الشاطئ، ولم تقرأه إلا موجة رعناء! فاتني -ذاتَ بَحْر- أنْ أجْمَعَ أصْواتَ النَّوارِسَ في زِقِّ الحَنين! ننام معا في فراش واحد.. أنا.. والموت!

-5-

ذكر عن بعض السلف أنه قال: كابدت قيام الليل عشرين سنة، وتلذذت به عشرين سنة. أي أربعون سنة وهو يقوم الليل كله، العشرون الأولى كأنه يلاقي تعبا ومشقة، والعشرون الأخيرة يجد لقيام الليل لذة، ويجد له راحة، ويحبه ويتمنى أنه يطول، حتى قال بعضهم: ما أحزنني منذ عشرين سنة إلا طلوع الفجر. كيف يحزنه؟ كيف يسوءه؟ كيف يستاء؟ ويقول بعضهم: أهل الليل في ليلهم ألذ من أهل اللهو في لهوهم، ويريد بأهل الليل أهل التهجد، وأهل قيام الليل.

-6-

وَسْنى على حِجْرِ القَمَرْ.. هاهَتْ تُنادي باسْمِهِ فَتَثاءَبَتْ غَمّازَتانِ..وَنَادَتا نَجْمَيْنِ.. وَانْهَمَرَ المَطَرْ!


(الدستور)