آخر المستجدات
سيناريو العام الدراسي المقبل: تقسيم الصفوف ومزيج من التعليم الإلكتروني والمباشر واشنطن تنتقد تقريرا أمميا حول عملية قتل قاسم سليماني وفاة خمسيني في مشاجرة جماعية بالمفرق الدمج الذي نريد.. قطاع النقل أنموذجا تسجيل 8 حالات شفاء من فيروس كورونا الإفراج عن أحمد عويدي العبادي وزير التخطيط: نتفاوض على مساعدات جديدة بـ 1.13 مليار دينار.. والمنح تُعطى ولا تسترد العسعس: لا أحد يكون سعيدا بلجوئه للاقتراض.. ونسعى لضخّ سيولة في الأسواق العضايلة: لا اصابات جديدة بفيروس كورونا في الأردن ليوم الأربعاء عاملون في الرأي يعتصمون أمام مبنى الصحيفة.. والادارة تصرف رواتب نيسان وأيار طلبة الجرايات في اليرموك يناشدون رئيس الجامعة.. وكفافي: أين الظلم؟! الشوبكي يوجه انتقادات لاذعة لاستراتيجية الطاقة: نسخة مكررة.. ولم تتطرق للضريبة المقطوعة! فريق ترامب يجتمع اليوم- مصدر امريكي يقول الضم لا يزال ممكنا هذا الشهر إرادة ملكية بتعيين ديرانية وبسيسو عضوين بمجلس ادارة البنك المركزي سيف لـ الاردن24: قد نلجأ لتوزيع بعض موظفي هيئات النقل.. ولن نستغني عن أحد عاطف الطراونة يلتقي السفير التركي.. تأكيد على رفض خطة الضمّ ودعم الوصاية الهاشمية التعليم العالي لـ الاردن24: قبول طلبة الدورة التكميلية في الجامعات يعتمد على موعدها النعيمي حول طلبة البرامج الدولية: لا نعتمد علامة مدرسية.. وبرنامج البكالوريا اعتمد التنبؤ التنمية والتشغيل: قمنا بتأجيل أقساط أشهر (7،6،5،4) دون فوائد ولا غرامات الناصر لـ الاردن24: فترة ولاية الأمناء والمدراء العامين ستكون مقيّدة بأربع سنوات قابلة للتجديد

تحذير سيىء المغزى والمعنى

ماهر أبو طير

تحذّر واشنطن رعاياها من السفر ألى الأردن، وهذا التحذير يحمل مضمونا مناقضا، لكل تصريحات التضامن مع الاردن، التي نسمعها عند كل حادثة، فما يهم الولايات المتحدة، مواطنوها وحسب، ولا تقف أبدا عند معنى التحذير الذي قد تطلق مثله دول أخرى.
كان الأجدى من هذه التحذيرات، أن لا نصل الى هذه المرحلة أساسا، لكنها واشنطن التي تتفرج على دول تصفها باعتبارها حليفة، ومثل كل «حليفة» يشتد الخطر فيها ومن حولها وحواليها، تغسل الولايات المتحدة الاميركية ايديها، من هذه الدول، باعتبار انه ليس ممكنا احسن مما كان.
في كل الحالات، لا يمكن الوقوف عند التفسير البسيط لهذا التحذير، فالتفسير البسيط قد يقول ان هناك معلومات حول عمليات ارهابية مرتقبة ضد اجانب في هذه الفترة تحديدا، في الأردن، وان هذه مجرد احتياطات احترازية بعد حادثة الكرك، فيما التفسير الاعمق والاخطر والاكثر دقة يقول ان الولايات المتحدة تعلن ان الاردن لم يعد دولة آمنة، وان كل شيء متوقع، وان ذات واشنطن لا تثق بتطمينات السلطات الرسمية، وهي رسالة مبطنة لاوروبا ودول اخرى، عما هو متوقع في الأردن، وغيرها من دول.
كان الأجدى في كل الأحوال ان لا نصل إلى هذه الحالة، فأولا تورطت الولايات المتحدة في ملفات اقليمية، مثل سورية والعراق، بشكل أدى الى تصنيع كل هذه التنظيمات، وبروز خطرها في كل المنطقة، فواشنطن هنا شريكة في الاسباب قبل النتائج.
كما ان ذات الولايات المتحدة وبسبب خطط تدخلها العسكري والسياسي، اذكت الصراعات في كل المنطقة، وساهمت وصفاتها بخراب اضافي.
الجانب الثالث يتعلق بسياسات التنقيط الاقتصادي على الأردن من جانب واشنطن، ومن جانب ما لا يقال بشأن دور الولايات المتحدة مع دول عربية، نصحتها واشنطن بعدم دفع مساعدات للاردن، لاعتبارات ليس هنا محل ذكرها، بل لم تبذل الولايات المتحدة أي جهد لتخفيف الاعباء عن الأردن، وتركته تحت كل هذه الضغوط، والرواية تطول لو أردنا الكلام، عما كان يمكن لواشنطن أن تفعله لأمن المنطقة، وأمن دولها، بدلا من تكثيف القصة نهاية المطاف ببيان يحذر المواطنين الاميركان من زيارة الاردن.
قصة التحذير، ليست سهلة، في هذا الظرف أبدا، فهو ليس مجرد إنذار حماية للاميركان، بقدر كونه يعلن أمام العالم، ان الأردن لم يعد آمنا، وان هذا البلد، ينتظر مصيرا صعبا، وواشنطن هنا، لاتختلف عمن يتقصد ايذاء هذا البلد، فالكل يلقي بحطبه في موقدنا، حتى لو تناقضت الدوافع ظاهرا.
هذا التحذير سيىء جدا في مغزاه، وتوقيته، وفي دلالاته، ولا يمكن اعتباره مجرد تحذير اعتيادي تصدره واشنطن بخصوص دول كثيرة.

 
 
 
Developed By : VERTEX Technologies