آخر المستجدات
الصحة العالمية تقول إن الكمامات ليست الحل السحري للوقاية من كورونا.. وتندد بالعقلية الاستعمارية البلقاء: لا اغلاقات في السلط.. ومخالطو المتوفى سيخضعون للحجر المنزلي عجلون: سحب71 عيّنة لأشخاص خالطوا مصابين السنيد يكتب: الازمة القادمة من تعثر إدارة الملف الاقتصادي مصابو كورونا يروون فترة حجرهم: وحدة قاتلة ونظرات تعكس الموت الهياجنة: 31 عينة لمخالطين في الكريمة سلبية الكباريتي: 67 مليون دينار في صندوق همة وطن.. وأدعو قادة الشركات للتبرع الفراية: تصنيف عمارة في عمان "بؤرة ساخنة" للكورونا.. وبدء اجراء فحوصات عشوائية في اربد العضايلة: لا موعد محدد لحظر التجول الشامل أو مدته.. والمرض ليس عيبا جابر: سجل الاردن (4) اصابات جديدة بفيروس كورونا الثلاثاء.. وشفاء 12 حالة فيروس كورونا: بوريس جونسون حالته "مستقرة وروحه المعنوية عالية" بعد ليلة في العناية الفائقة جابر للكوادر الطبية: أنتم خط الدفاع الأول للحفاظ على صحة المواطنين أردنيون في السعودية يقترحون إجراءات عملية لتسهيل عودتهم إلى الأردن دون أية مخاطر أو أعباء التعليم العالي يتوصل إلى قرارات حول آلية عقد الامتحانات الجامعية أهالي الطلبة العالقين في مصر يناشدون الملك التدخل لإعادتهم النيابة العامة: سنلاحق كل مصاب بفيروس كورونا لا يلتزم بالحجر وتعليمات وزارة الصحة تسجيل قضية بحق شخص خالط آخرين رغم علمه بإصابته بالكورونا جابر يكشف تفاصيل حول حالة (صبحي).. وغرامة مالية وحبس بحقّ كلّ من يحاول التهرّب من الاجراءات الطبية إجراءات جامعة عمان الأهلية لتقييم أداء الطلبة في المواد الدراسية للفصل الدراسي الحالي الصرايرة يعلن تبرع البوتاس بـ 20 مليون دينار إضافية لصندوق "همة وطن"
عـاجـل :

تجمهر غير مشروع

أحمد حسن الزعبي

بما إن الجهات ذات العلاقة لم تكن تسمح لأي اعتصام –يطالب بحقوقه- ان يستمر لأكثر من ساعتين على الدوار الرابع والداخلية وفراس وغيرها من الميادين الحيوية حتى تدخل قواتها وتفرّقه بالقوة بحجة التجمهر غير المشروع وإعاقة حركة المرور ..فأنا أطالبها الآن ان تتدخل بنفس الهمة، والعزيمة، والحرص، و الطريقة، وتفرّق صور بعض المرشّحين بالقوة عن واجهات الميادين بالهروات، والغاز المزيل ، وخراطيم المياة الملوّنة..
كيف لا تتحمّل الدولة، ثلة من الصادقين بوجعهم لأكثر من ساعتين، وتتحمل المزيَّفين والمزيِّفين، وتجار المواقف، ورموز الكسب غير المشروع ،وأباطرة غسيل الأموال شهراً كاملاً.. كيف تسمح لكل المتخمين بالمال ان يطلوا علينا بابتساماتهم الصفراء، ووجوههم الناعمة وعيونهم الناعسة اينما ولينا وجوهنا في هذه العاصمة العظيمة ،أليس وجودهم بهذه الكثرة وبهذه – البجاحة- إزعاجا للعامة ؟؟ .ان مجرد ذكر اسمائهم او قراءة شعاراتهم او رؤية « سحناتهم» المعالجة طويلاً طويلاً على برامج الكمبيوتر تسبب ارتفاعاً في ضغط الدّم وجرياناً سريعاً للأمعاء... وفوق هذا يطلبون منا المؤازرة والتأييد تحت شعارات مثالية فضفاضة !!! فإذا كانت الوجوه مزيفة «بالفوتو شوب» فكيف لنا أن نثق بالقلوب والألسنة والمواقف؟؟.
اقسم بالله العظيم..ان بعض الشعارات التي يضعها مرشحو الــ2013 تحت صورهم يجب ان توصلهم الى محكمة الجنايات الكبرى..لا إلى مجلس النواب :(فكيف لفاسد ان يعد بملاحقة الفاسدين؟..وكيف لمن أكل حقي كمواطن ان يضع شعاراً يطالب فيه بحقه وحقوق المواطنين؟..وكيف من يطالب بالقضاء على الفقر يضع مليون دينار ميزانية لحملته الانتخابية ..لتتبخر بين مناسف وصور ولافتات شرايط)!!
**
أزيلوا هذه «الصور» عن قلب عمّان فوراً ..فهي لا تٌحتَمل كل هذا..
(الراي )

 
Developed By : VERTEX Technologies