آخر المستجدات
النواب يسمح بتعديل بطاقة البيان للمنتجات المخالفة.. واعادة تصدير المنتجات المخالفة إلى غير بلد المنشأ خالد رمضان ينسف مزاعم الحكومة بخصوص تعديلات قانون المواصفات: 80% من دول العالم تشترط بلد المنشأ بني هاني لـ الاردن24: انهاء ظاهرة البسطات نهاية الشهر.. ولن نتهاون بأي تجاوزات من قبل الموظفين البستنجي: الخزينة خسرت 225 مليون دينار بسبب تراجع تخليص المركبات بـ”الحرة” الناصر ل الاردن 24 : الحكومة ستعلن عن الوظائف القيادية الشاغرة خلال الشهر الحالي المعاني ل الاردن 24 : جميع الكتب متوفرة بالمدارس والتنسيق مستمر مع ديوان الخدمة لتعيين الكوادر التدريسية الخصاونة ل الأردن 24: نعمل على تطوير خدمات النقل العام وشمول المناطق غير المخدومة انتشال جثامين 3 شهداء ومصاب شمال قطاع غزة النواب امام اختبار جديد.. إما الانحياز إلى الشعب أو الجنوح نحو حماية مصالح الحيتان الخارجية تباشر اجراءات نقل جثمان أردنية توفيت في ماليزيا طلبة الشامل يحتجون على نوعية الامتحان.. وعطية يطالب المعاني بانصافهم الاحتلال: القبة الحديدية اعترضت صواريخ اطلقت من غزة صدور أسس وآليات تقديم الخدمات ضمن برنامج الدعم التكميلي "تكافل" بينو يحذّر من الجريمة المنظمة.. ويسأل: لماذا يُترك أصحاب الأسبقيات ويُلاحق الغارمون؟! #اغلاق_النوادي_الليلية يجتاح وسائل التواصل الاجتماعي: حكومة النهضة تلاحق قائلي الكلام فقط! الشواربة يعلن التوافق على تخصيص (3) مليون دينار للتجار المتضررين من غرق عمان المعلمين تلتقي المعاني وتقدم مقترحا لتمويل علاوة الـ50%.. وترفض ربطها بالمسار المهني داود كتّاب يكتب في الواشنطن بوست: لماذا لم أتفاجأ من الإهانة الإسرائيلية للنائب رشيدة طليب؟! السودان يسطر تاريخه الجديد.. توقيع وثائق الفترة الانتقالية الزعبي لـ الاردن24: سنحلّ مشكلة المياه في محافظات الشمال نهاية العام.. ولن نتهاون بأي تلاعب

تجاهل وارتباك

أحمد حسن الزعبي
يبدو ان الحكومة باتت تسيطر عليها ثقافة «الهوشات» بتعاطيها مع الأحداث ، فلم تعد تفصل بين الطوارىء و»الهوشة» وأمن البلد و»الهوشة»، وسلامة المواطنين و»الهوشة»، ولم تتحرّك بسرعة الا اذا افتعل المواطن «هوشة» ورفع صوته عالياً عالياً!..
ما حدث في الرمثا الخميس الماضي كان اختباراً حقيقياً لجهوزية الحكومة لمواجهة أي طارىء ، وللأسف ثبت بالوجه الشرعي أننا لسنا على أدنى درجات الاستعداد لأي حادث، فثمة ارتباك وتكاسل في أداء الواجب وتأخر من جهات معنية عند الاختبار الحقيقي..
أنا لا أتكلّم بلسان عاطفتي كوني ابن المدينة، ولكن أتكلم بلسان العقل الذي طرح الف تساؤل بحجم مأساة يوم الخميس ..ماذا لو –لا قدر الله- وقع حادث أكبر وأضخم وبعدد بإصابات أكثر..كيف ستتعامل الدولة بمختلف مؤسساتها وكم سندفع من أرواح نتيجة غياب التنسيق والتعاطي مع جدية وحجم الموقف...
مثلاً لم تحضر الأجهزة المختصة لأكثر من نصف ساعة من وقوع الانفجار رغم تلقيهم البلاغ منذ الدقيقة الأولى علماً أن مركز الأمن يحيط بمكان الحادث ولا يحتاج لأكثر من 4 دقائق للوصول...الأمر الذي دعا المواطن للقيام بدور الشرطي والمسعف والمحقق والمنسّق والمتجمهر ايضاَ...
أما مستشفى الرمثا الحكومي هذا (الصرح)بحد ذاته حكاية ، فلم يستقبل الجرحى الا بعض الممرضين مع غياب ملحوظ لطاقم طبي مختص من المفترض ان يكون في ذلك اليوم على رأس عمله - هذا في حال كانت الحياة طبيعية- بغض النظر عن وجود طوارىء على الحدود..وفوق ذلك يردّ أحد الأطباء عندما استعجلوه لنزع شظية من قدم الطفل قائلا: «وما يكون فيه (...)؟»، فقط لأنهم أيقظوه من استراحته...عزيزي الطبيب يا صاحب القسم...نعتذر عن ازعاجك ..استعجلناك لأن في ساق الطفل «شظيّة» مش «علك ملزّق ببنطلونه»!.
وأخيراً وليس آخراً..الاعلام الرسمي (...) احتاج منه نشر خبر عاجل على الشاشة الرسمية أكثر من 4 ساعات من وقوع الحادث واحتاج ليخرج الناطق الرسمي باسم الحكومة لمثل المدة او أزيد قليلاً..بينما كانت الصور تملأ الفيسبوك والمواقع الاخبارية منذ الساعة الواحدة والنصف...هل فوائد الميرمية أو اضطجاع الشيخ بمسلسل أردني أهم من حياة المواطن؟..
***
لن نتوقف كثيراً عن غياب المشاركة الحكومية بتشييع الشهيد المهندس فقد اعتدنا هذا التجاهل ، ولم يكن صادماً لنا عدم حضور أي عضو من الحكومة ليشارك أبناء وطنه مصابهم ، فالمواطن غالٍ «عند الضرائب» رخيص عند «الموت» «هاظا اللي طلع معكو» شكراً!!
***
منذ الأزل والرمثا شأنها شان باقي مدن المملكة تقدم شهداءً منسيين في السجلات الرسمية، ُمشرّفين مكرّمين في السجلات السماوية والشهيد م. عبد المنعم الحوراني ها هو ينضم الى قافلة الشهداء الطيبين الأبرار في قلبه الوطن وفي قلب الوطن...نهنئه بـ»الشهادة» وبهذا «الامتياز» وهذا «التفوق»...
ولا عزاء للمقصرين...
غطيني يا كرمة العلي.الرأي