آخر المستجدات
المركزي يصدر تعليمات تنظيم خدمة الحوالات لشركات الصرافة عبيدات يكشف تفاصيل حالة الوفاة الثالثة بفيروس كورونا: أعطي دواء الهيدروكسي كلوروكين العوران يحذّر من التخبط في منح التصاريح للمزارعين: بعض القائمين على العملية يفتقدون للخبرة دلع الأثرياء.. امتطاء الأزمة والتنكر لإحسان الدولة! الاردن: وفاة جديدة بالكورونا .. وتسجيل (13) اصابة جديدة بالفيروس الحكومة تعلن تعطيل أعمال الوزارات والمؤسسات العامة لمدة أسبوعين اضافيين البطاينة: تمكين أصحاب العمل من التوجه لمكاتبهم.. والوصول إلى البنوك سيرا على الأقدام الحكومة تعلن آلية منح تصاريح الحركة الالكترونية.. والغرايبة يتحدث عن بيع تصاريح في السوق السوداء الملك يوجه بمراقبة الأسعار ومواصلة اجراء الفحوصات.. ومنع التجاوز على القانون اربد: اجراءات احترازية على بنايتين يقطنها طلبة عرب بعد معلومات عن اصابتهم بفيروس كورونا لا أخاف على وطني إلا من هؤلاء! أسطورة غزة وهواة الإعلام وزير الأوقاف يوجه رسالة للأئمة والعاملين في المساجد: أعلم حجم الألم.. لكننا مضطرون لذلك العضايلة ينفي تسجيل أي اصابة بالكورونا في الطفيلة.. ومبادرة لتمكين المواطنين من قضاء أوقاتهم في حظر التجول ميناء العقبة: مخزون الغذاء والدواء الاستراتيجي مطمئن مجلس الافتاء يوضح حكم تغسيل الميت المصاب بفيروس كورونا الطاقة لـ الاردن24: آلية خاصة للتعامل مع فواتير الكهرباء.. ولن يتمّ جمع استهلاك شهرين معا حملة غاز العدو احتلال: جائحة الكورونا فرصة ذهبية لن تتكرر المعونة الوطنية: لا تغيير على موعد التقدم لدعم الخبز.. والصرف نهاية الشهر القادم الاحتلال: ارتفاع العدد الى 3865- نتنياهو يجتمع لبحث الاغلاق الكامل
عـاجـل :

تبنّي القمل والهمل في زمن الدجل

م. أسعد البعيجات

في احدى اللقاءات للديموقراطيين بوجود اوباما الشاب - قبل أن يستلم منصب رئيس بسنوات - بوجود أحد الاعضاء المخضرمين " تيد كيندي " ، سمع تيد كيندي اوباما يتكلم في احدى اجتماعاتهم وشاهد مدى براعته في طرح المواضيع .

صفن تيد صفّنة رجل فارق الحياة أو ربما صفّنة فقير شاف مديونية بلدنا !!

بعد نهاية الاجتماع قال تيد : " هاظا هو "
قالوا له من هم حوله معتقدين انه يهذي : مين " هاظا هو" ؟

قال : هذا من سينقذ حزبنا وبلدنا (يقصد اوباما)

تبنّى تيد كيندي اوباما ، وسار معه خطوة بخطوة حتى أوصله الى سدة الحُكم - حُكم العالم أجمع ، حَكم اوباما دورتين متتاليتين - ضارباً تيد كنيدي بعرض الحائط شقار هيلاري كلينتون وزراق عيونها وطول بيل كلينتون الذين لم يطيب لهم هذا الاختيار والتبني من تيد كيندي.

لم يساوم تيد كيندي على مبادئه ولم يغير لونه ولم يتعرى من ثوبه ليحصل على كُشكين درك كاملي الدسم والخدم ..!.

لم ينظر تيد كنيدي الى سواد بشرة اوباما بقدر ما نظر الى بياض ضميره هو نفسه !

لم ينظر تيد كنيدي الى جدة اوباما بلفتها كلفة حراث بحمرة الصحن بقدر ما نظر الى أجيال بلده القادمة الذين سيحصدون ما تزرعه تلك الجدة!

لم ينظر تيد كنيدي الى عمة اوباما المقيمة بشكل غير قانوني في أمريكا بقدر نظرته الى خدمة الأُمة والعمة! ( بالمناسبة سلامي لعمتي رضا والله يقومها بالسلامة )-

لم ينظر تيد كنيدي الى شعر ميشل المجعد ولا سواد بشرة ابنتيه ساشا وماليا ،

بقدر نظرته الى

" اقسم بالله ان اخدم الأمة وأقوم بالواجبات الموكلة الي بأمانة واخلاص " !!

هذا هو الانتماء الحقيقي ، انتماء غير مدفوع الأجر، انتماء زيرو سليندر، انتماء مكتب من الخشب المضغوط ، انتماء بدون سائق عسكري برتبة ، انتماء بدون نمرة في الاغوار، انتماء بدون " هاي وي " بالزفتة السخانة امام مزرعتهُ، انتماء بدون درجة سياحية على الملكية .....

كم عدد الذي حنثوا هذا القسم ولو بلتر ديزل ؟
كم عدد الذين استلموا مناصب " لطول قاماتهم " ؟
كم عدد الذين استلموا مناصب " لشقارهم " ؟
كم عدد الذيناستلموا مناصب " لسواد عيونهم "؟
كم عدد الذين استلموا مناصب لمهارتهم باللف والدوران؟
كم حجم غُثاء السيل الذي يُسيّر المركب الوطني الى جهات مجهولة غير معلومة ؟

متى سيأتي دور حراث حمرة الصحن " أبو لفه " لينعم بقسم الإخلاص والوفاء لهذا البلد ؟
متى سياتي دور الشعر المجعد ؟
متى سيسمح لمن هم في أعماق البحر بقول كلمتهم دون خوف ووجل؟
من سيتبنى الوطن وابن الوطن بأمانة وإخلاص ؟
متى سنصل الى تبنّي الضمير الحي والسير معه خطوة بخطوة ؟

لهذا أيضاً لم تنجح فكرة الأحزاب الاردنية مع الدعم الشديد لها من أعلى المستويات في البلد من مال واعلام وكراسي كروم ، فهرمت وهي نطفة أمشاج بسبب نظريتها:

" هذا فقوس وهذا خيار "
" هذا بالصف الأول وانت ارجع ورا "
"هذا أبوه حرَاث وهذا أبوه دراس!! "

فأنجبت أجنة مشوهة لا تقدر على الحِراك ولا البُراز فعاثت في الأرض الآلم و الفساد.

حتى الإصلاح لم يتحقق لمناكفة من يطالبون الإصلاح بعضهم ببعض انت ابن البطة البيضة وانت ابن البطة السودة.

يقول الفقير : الوطن يترنخ تحت قهر المديونية لماذا لا ينقذون الوطن ؟

يرد الزمن والوطن معاً مع كثير من الحزن والآلم :

" ان الذي يغدر بالقسم لن يحضر أبداً وقت الدسم"

ملاحظة : تاريخنا العربي والإسلامي يزخر بالقيادات الفذه يغنينا عن ذكر غيرهم لكن ذكرت تيد كنيدي لأنهم يعرفوه شخصيا اذا لم يكن معلمهم المباشر.

اذا أعجبك الهرج قم بمشاركته في صفحتك الشخصية حتى يشاهده أكبر عدد من الأشخاص

 
Developed By : VERTEX Technologies