آخر المستجدات
الهواملة: لن أسمح لأحد أن يتهمني.. وشقيق نائب يدير شركة حكومية ولا يملك خبرة ادارة "دكان" التربية لـ الاردن24: الترفيعات الجوازية والوجوبية الشهر القادم.. ونعمل على حصر الشواغر غانتس يطالب نتنياهو بالاستقالة فوراً الاردن: نشاط الجمعة السوداء ينصب عبر التجارة الالكترونية “الصحة” تنفي المعلومات الواردة في فيديو متداول لمستشفى الرويشد الملك يتحدث عن العلاقات الأردنية الإسرائيلية: هي في أسوأ حالاتها الآن اعتصام حاشد في المفرق للافراج عن المعتقلين.. وتنديد بالتعاطي الأمني مع مطالب الناشطين - صور بعد ليلة دامية.. 3 قتلى وعشرات المصابين بمواجهات في بغداد بعد اتهامه رسميا بالفساد.. نتنياهو يواجه المجهول: عليه تسليم جميع مناصبه جلسة للنطق بالحكم على الشيخ رائد صلاح الأحد صداح الحباشنة: مجلس النواب الحالي هو الأسوأ بتاريخ المملكة.. والنواب تآمروا مع الحكومة على الشعب طقس الجمعة.. أجواء باردة والحرارة تلامس الصفر المئوي ليلاً شاهد- مسلمة حبلى تتعرض لضرب وحشي في أستراليا والدوافع عنصرية لهذه الاسباب تم الغاء مسيرات العودة اليوم وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء اجواء باردة نسبيا اليوم وغدا المعتصمون أمام الديوان الملكي يعلنون تعليق اعتصامهم بعد الاستجابة لمطالبهم العطيات: بدأنا استقبال طلبات استملاك الأراضي في ثلاث محافظات نتنياهو يفتح النار على النيابة: ما يحدث انقلاب ومحاولة لهدر دمي مركز العدل: قرار نقابة المحامين استهداف لمحامي الفقراء
عـاجـل :

تأشيرة سفر

ماهر أبو طير
كثير من الاردنيين يرغبون بالهجرة،الى امريكا واوروبا واستراليا وكندا،من اجل لقمة العيش،وطوابير الواقفين على ابواب السفارات لا تعد ولا تحصى،بما في ذلك سفارات دول الخليج العربي،وحلم الواحد يتمحور حول تأشيرة سفر.

الاعلانات في الصحف أذكت الرغبة بالهجرة،فأنت تطالع دعوات للهجرة الى كندا واستراليا،وهناك مكاتب تقدم خدمات الترجمة،وتعبئة طلبات التأشيرات،وفي حالات تساعد مقابل مبالغ مالية،في إيصالك لدوائر الهجرة كليا في هذا البلد او ذاك.

هناك دول عربية ذكية تعرف ان كثرة من العرب تريد ان تصل اليها،بما في ذلك الاردني،فقامت بتسهيل الحصول على تأشيرة سفر لاجل السياحة والزيارة،والشاب يأخذ التأشيرة ويسافر فعليا من اجل البحث عن وظيفة.

في اغلب الحالات يستدين الفا والفين وثلاثة ينفقها في البلد ذاته الذي يتسم بارتفاع اسعاره،ويعود دون وظيفة،لان العربي من مصر وسورية سبقاه بأجر اقل،ولان الأسيوي لم يترك لأحد فرصة للعمل.

لا تسيطر الرغبة بالهجرة على الناس هكذا الا جراء الظروف الاقتصادية الصعبة والشعور بالاختناق الاجتماعي والمالي،واعداد الاردنيين في المغتربات بازدياد،واغلبهم لم يعد يوفر قرشاً ولا دولاراً،وبات لدينا اليوم المغترب الذي يتدبر نفقاته فقط.

الاف طلبات التأشيرات اسبوعيا يتم رفضها،لأن الشروط غير مكتملة،ولأن دول العالم تفيض بمن فيها،وبرغم ذلك يسعى الانسان من سفارة الى سفارة لعل أحد يختم جوازه بتأشيرة النجاة فيغادر متألما.

الغربة قاسية،غير ان لا خيارات امام الناس،مئات الاف العاطلين عن العمل،ومقابلهم مئات الالاف يشتغلون بوظائف لا تكفيهم لمصاريفهم النثرية من مواصلات وموبايلات وتدخين ووجبة خفيفة خلال النهار،وهكذا يصبح حال العامل والعاطل عن العمل حال واحد.

اكثر شعب في العالم العربي لديه ثقافة تفصيلية عن احوال المغتربات،هو شعبنا،واذ تجلس مع اي واحد تجد لديه سيلا من المعلومات حول متطلبات الهجرة الى الخارج،والفرق بين مكان واخر،واين يمكن العمل،واين يجب الزواج،الى آخر هذه التفاصيل؟!.

المفارقة ان الانسان هنا يرغب بتأشيرة سفر من اجل الهروب والهجرة،ومقابل ذلك يبكي المغترب في غربته التي يعدها قهرا وجبرا،ويتمنى لو يعود الى بلده ليعيش بين الناس،لكن دموعه سرعان ما تتبخر حين يسمع من اهله عن الغلاء والاسعار،فيبقى في غربته اسيرا لقسوتها،دون خيارات اخرى.

الاردنيون تجدهم اليوم في كل دول العالم،من استراليا الى امريكا وكندا واوروبا،ودول الخليج العربي،وبعد ان كانت هجرة الاردني الى الخارج،استثنائية،فلم يعد غريبا اليوم ان تجدهم في كل مكان،اذ ان ضيق العيش لم يترك أحدا من شره.

يبقى السؤال...ماهي كلفة الخسارة في هجرة كل هذه الاعداد،بعد ان تم الانفاق عليها،والاستثمار فيها؟!.العرب اليوم