آخر المستجدات
الأمن يباشر التحقيق بشكوى اعتداء شرطي على ممرض في مستشفى معان التربية ل الاردن٢٤: صرف مستحقات مصححي الثانوية العامة قبل العيد متقاعدو أمن عام يدعون لاستئناف الاعتصام المفتوح أمام النواب.. ويطلبون لقاء الرزاز الطراونة ينفي تسلمه مذكرة لطرح الثقة بحكومة الرزاز: اسألوا من وقّعها.. عاطف الطراونة: لن أترشح للانتخابات القادمة.. والحكومة طلبت رفع الحصانة عن بعض الأشخاص نقيب الممرضين: رجل أمن عام يعتدي على ممرض في مستشفى معان الصحة: صرفنا الحوافز كاملة.. والنقص في المبالغ المسلّمة سببه تطبيق قانون الضريبة ابو عزام والمومني يطلقان دراسة حول دور المساهمة المالية في دعم الأحزاب السياسية - نص الدراسة امن الدولة ترفض تكفيل معتقلي مسيرة البقعة.. والامام لـ الاردن24: التوقيف غير مبرر عبيدات يدعو الاردنيين لمواصلة مقاطعة الألبان.. ويكشف عن مصير الألبان المرتجعة: لا يتم اتلافها! دعوة الاردنيين للتوقيع على عريضة الكترونية تطالب بالغاء تعديلات الضمان الاجتماعي - رابط اجراءات قانونية بحق 91 مخالفا بيئيا في الظليل وتنفيذ 179 متابعة حملة الدكتوراة: نعاني من التمييز العنصري بالتعيين بين خريجي الجامعات الأجنبية والأردنية ونريد حقوقنا الدستورية وزارة الصحة تصرف حوافز لكوادرها بزيادة نسبتها 30% أبو عصب ل الأردن 24 : القطاع يحتضر والأوضاع كارثية وإغلاقات للصيدليات بالجملة التربية لـ الاردن24: تعديلات قانونية لخفض سنّ الزامية التعليم.. وخطة للتوسع برياض الاطفال جابر ل الأردن 24: استقطاب كافة الأطباء الخريجين لتغطية النقص واستثناء الأطباء الأخصائيين من قرار التقاعد الانتهاء من استئجار مساكن الحجاج الاردنيين والقرعة الاسبوع المقبل العبادي يشكك في دوافع تعديل قانون الأسلحة.. ويقول: سلاح الأردني كان دوما مدافعا عن الدولة النقابات العمالية المستقلة تخاطب الطراونة.. وتطالب النواب بعدم اقرار تعديلات الضمان الاجتماعي
عـاجـل :

بين العصف والجرف

ابراهيم عبدالمجيد القيسي
ماذا لو تم تعميم استراتيجية المقاومة الفلسطينية على سائر القوى الثورية والارهابية؟.
لن ينفع او يشفع التغاضي عن الدروس النوعية الجديدة التي تقدمها المقاومة الفلسطينية للعالم، والخطر الأكبر في تعميمها، فالرواية الدموية التي نقرأها كل يوم في العراق وسوريا وليبيا واليمن ومصر وافغانستان وغيرها، ستغدو فصلا مسرحيا تقليديا قديما، إذا ما قورن باستراتيجية الصواريخ وطائرات الاستطلاع والأنفاق وقنابل الحجارة المتطورة..
الشعب في غزة منذ قرابة العقد، والذي يموت ببطء وقهر وفاقة وازدراء أخوي، قرر أن يتحول الى مقاتلين، فبالأمس كان هناك حوالي مليوني مواطن في غزة، واليوم ومع كل هذا الحصار والظلم قرروا الموت كمقاتلين شرفاء في ساحة مواجهة مع الحصار ومع جنوده المجرمين..
في مواجهتها مع جيش الاحتلال الاسرائيلي، والمنقولة الآن على الهواء مباشرة، في صور عائمة بسيل من دماء وأشلاء الأطفال والمدنيين العزل، قدمت المقاومة الفلسطينية دروسا استراتيجية نوعية، وأهمها استخباري عسكري، حيث تم كنس العملاء من صفوفها وجوارها، فغدا عملها سريا، لا يعرفه السياسيون فيها، وهذه نقطة التفوق الأولى التي جعلت جيش الاحتلال الصهيوني في حالة تردد، وبرزت بشأنه مساءلات صهيونية حول عدم تمكن جيش الاحتلال من الحصول على المعلومة الحقيقية عن المقاومة واستعداداتها، وهي المساءلات التي ستطيح بحكومات الاحتلال بعد أية تهدئة، ويضاف الى هذا التفوق الاستخباري ما تناقلته وسائل الاعلام عن تمكن المقاومة الفلسطينية من إطلاق طائرات استطلاعية في سماء فلسطين المحتلة، وهو ما اعترف به الاسرائيليون حين اوردوا انباء عن تمكنهم من اسقاط إحدى هذه الطائرات باستخدام صواريخ «باتريوت»، ثم قيام المقاومة الفلسطينية ببث لقطات جوية مصدرها طائراتها الاستطلاعية التي نفذت مهماتها وعادت الى غزة دون ان تتمكن تكنولوجيا الاحتلال من رصدها واكتشافها، ومن الطبيعي أن نلاحظ تقدما ميدانيا تحققه صواريخ المقاومة حين تضرب أهدافا جديدة ما كانت مدياتها تصلها في المواجهات السابقة.. وهنا يجب أن نتذكر أن المقاومة الفلسطينية محاصرة تماما في غزة منذ سنوات، ويجب أن نتوقع أن جزءا كبيرا من هذه الجهود والنجاحات تم بعقول وأيدي المقاومة رغم الحصار والملاحقة، وعلينا أن نتوقع مفاجآت ودروس جديدة مع توغل جيش الاحتلال الى عمق غزة، فأغلب استراتيجيات المقاومة من هذا النوع تعتمد على التماس المباشر مع العدو.
حين يغيب العدل عن هذا الكوكب كل هذا الغياب المؤلم، يتحول المظلوم والجائع والمحروم الى قنبلة،تنفجر في وجه الظالم سواء أكان محتلا أو عميلا خائنا مختلا، ويبدو أن المقاومة الفلسطينية مصممة على السير الى نهاية الطريق، فهي تعلم أن المقاومة ستبقى وتقوى حتى لو قتل او مات او استشهد المقاومون كلهم، فالظلم والطغيان والجريمة التي يقوم بها الاحتلال الاسرائيلي هي المصنع الحقيقي للمقاومة والثورة في فلسطين المحتلة وفي نصف مساحة هذا الكوكب المتوحش..
موتوا بشرف يغيظ عدوكم أو ارفعوا الحصار والاحتلال، ولا نامت اعين الجبناء والعملاء.

الدستور