آخر المستجدات
درجة الحرارة قد تزيد عن 45 درجة مئوية غدا قرارات الحكومة الاقتصادية تنذر بما لا يحمد عقباه.. والبستنجي لـ الاردن24: وصلنا مرحلة خطيرة الاطباء لـ الاردن24: خياراتنا مفتوحة لمواجهة تراجع الصحة عن تعهداتها.. والحوافز كانت منقوصة لاغارد تقدم استقالتها كمديرة لصندوق النقد التربية تحدد شروط اعتماد المدارس العربية في غير بلدانها الأصلية لطلبة التوجيهي - تفاصيل العرموطي يسأل الصفدي عن مواطن أردني اختفى في أمريكا منذ 4 سنوات - وثيقة ارادة ملكية بالموافقة على تعيين اللوزي سفيرا لدى دولة قطر.. والموافقة على تعيين آل ثاني سفيرا قطريا لدى المملكة الحكومة تحيل نحو 1400 موظفا على التقاعد - اسماء خلال زيارة رئيس الوزراء لها... اربد توجه انذارا عدليا للرزاز وحكومته المدرب محمد اليماني في ذمة الله الصحة ل الأردن 24 : تعبئة شواغر الوزارة مطلع آب وتتضمن تعيين 400 طبيبا الجغبير لـ الاردن24: نطالب الحكومة بالتعامل بالمثل مع الجانب المصري.. وهناك عراقيل مقصودة أمامنا حزبيون ل الأردن 24 : تعديل قانون الانتخابات لتطوير الحياة السياسية وتغيير نظام القوائم وطريقة احتساب الأصوات "الجرائم الالكترونية" تنصح بحماية الحسابات على مواقع التواصل الخصاونة ل الأردن 24 : حل مشكلة تصدير المنتجات الزراعية .. وسنحدد قائمة أسعار للصيف والشتاء مصدر رسمي ل الأردن 24: لانية لتمديد الدوام في معبر جابر ولن نتنازل عن إجراءاتنا الأمنية استشهاد الأسير نصر طقاطقة في العزل الانفرادي بسجن "نيتسان" الأمن يباشر التحقيق بشكوى اعتداء شرطي على ممرض في مستشفى معان التربية ل الاردن٢٤: صرف مستحقات مصححي ومراقبي الثانوية العامة قبل العيد متقاعدو أمن عام يدعون لاستئناف الاعتصام المفتوح أمام النواب.. ويطلبون لقاء الرزاز

بين العام والخاص !

د. يعقوب ناصر الدين
بكلمات قليلة ولكنّها معبرة أعرب جلالة الملك عن عدم ارتياحه لنتائج تقييم الوزارات والدوائر الحكومية في الجوائز التي يديرها مركز الملك عبدالله الثاني للتميّز، والتي أظهرت تراجعاً في أداء عدد منها، ورئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور خصص جانباً من جلستين متتابعتين من جلسات مجلس الوزراء لمناقشة تلك النتائج المثيرة للقلق، ودعا إلى اتخاذ الإجراءات الضرورية لمعالجة الفجوات بين واقع الحال، وبين ما يجب أن يكون عليه الحال .

قبل ذلك مرّ التقرير السنوي الثاني لوزارة تطوير القطاع العام مرور الكرام مع أنه أظهر تراجع الأداء، وتراجع درجة وترتيب الأردن في المؤشر الدولي الذي يتضمن (26) مؤشراً تعتمد عليها الجهات المانحة لتنفيذ أو عدم تنفيذ مشروعاتها الاستثمارية، ومنح القروض والمساعدات، من بينها مؤشرات تنافسية المواهب، والإبداع، والسعادة، والتعليم، وحرية الصحافة، وسيادة القانون، والفجوة بين الجنسين، والبطالة، وجاهزية الشبكات وغيرها .

صحيح أنّ القطاع العام هو المسؤول عن الجانب الأكبر من الأداء العام للدولة، ولكن القطاع الخاص مسؤول كذلك بغض النظر عن درجة المسؤولية، فتلك مسألة ترتبط بشكل وثيق بطبيعة القطاع العام ومستوى أدائه، والفكرة السائدة بإمكانية تفوق القطاع الخاص على القطاع العام ليست صحيحة إلاّ من ناحية شكلية !

تراجع أداء القطاع العام ينعكس بصورة مباشرة ومؤثرة جداً على القطاع الخاص، لأن دوره ومكانته في الاقتصاد الوطني جزء من الاستراتيجية العامة "إن وجدت" وتكفي مراجعة بسيطة على واقع الاستثمار من زاوية هروب المشاريع أو فشلها، وتعثّر الصناعات أو عدد المصانع التي أُغلقت، فضلاً عن غياب الحد الأدنى من التعاون والتنسيق بين القطاعين، لكي ندرك معنى وخطورة التراجع الذي نسجله على المستويين المحلي والدولي !

سنظل على هذا الحال إن لم نتراجع إلى مراتب أدنى إذا بقينا نتكلم عن المشاكل والتحديات ولا نحلها ونواجهها، وقد مر زمن طويل ونحن نعيد الكلام نفسه، ونعد الخطط لتظل مكتوبة على الورق فلا ننفذها، ولا نتابعها، ويكفي أن نسأل سؤالاً واحداً فقط ما هو حال الخطة العشرية للاقتصاد الوطني التي تم إعدادها العام الماضي ؟

بين القطاع العام والخاص مسافات بعيدة، وبين كليهما والمؤشرات والمعايير الوطنية والدولية مسافات بعيدة أيضا!


yacoub@meuco.jo
www.yacoubnasereddin.com