آخر المستجدات
رئيس الوزراء يصدر امر الدفاع رقم 4 لإنشاء صندوق "همة وطن" لمكافحة فيروس كورونا تخفيض أسعار المحروقات بنسب مختلفة.. وتخفيض فرق اسعار الوقود إلى (0) فلسا - تفاصيل النعيمي: أطلقنا اليوم منصة لتدريب المعلمين.. وسنبدأ بتفعيل المرحلة التالية من التعليم عن بعد في ظل حظر التجول.. مزارعون في مهب الضياع! الصحة تنشر أسماء المتبرعين وحجم تبرعاتهم الافراج عن الناشط عطا ارحيل العيسى الخشمان لـ الاردن24: (4) مصابين بفيروس كورونا في حمزة حالتهم حرجة سلامة العكور يكتب: كورونا يفضح زيف الحضارات الإنسانية في الغرب.. الملك يدعو بمقالة مشتركة مع قادة دول لتحالف عالمي لمواجهة كورونا اربد: ترجيح تسجيل إصابتين فقط من 300 عينة تم جمعها اكتشاف "ناقل فائق" لكورونا في الصين يدحض مزاعم عن "موعد تباطؤ انتشار الفيروس" العضايلة: الأمن يتابع مخالفين لتعهد الحجر المنزلي بعد مغادرتهم الفنادق الغزو لـ الاردن24: جميع العينات التي فحصناها بالأمس كانت سلبية.. وهناك حالة حرجة تواصل نداءات الأردنيين في الخارج لاخلائهم.. والخارجية لـ الاردن24: نقدم الممكن ونتابع أوضاعهم هيئة الاعلام توضح آلية إصدار التصاريح الإلكترونية للإعلاميين: ستراعي حاجتهم للحركة على مدار الساعة عبيدات معبرا عن استيائه لعدم التزام بعض مغادري الفنادق بتعهداتهم: محاسبتهم تعود للحكومة ترامب دعا لاستخدامها.. وكالة سلامة الأدوية في فرنسا تحذر من تناول عقاقير لعلاج كورونا: سامة التربية لـ الاردن24: نطبق نظام العمل المرن.. وسنعقم المدارس قبل عودة الطلبة إليها مسؤول بمنظمة الصحة: وباء كورونا أبعد ما يكون عن الانتهاء في آسيا تفاصيل حول الوفاة الخامسة بالكورونا.. وثلاث حالات تحتاج عناية فائقة
عـاجـل :

بيني وبينك خصومة!" النص الأصلي"

أحمد حسن الزعبي
قبل أربع سنوات تقريباً ، اتصل بي أحد الأقارب الذين يعملون في جهاز التنفيذ القضائي وبلّغني أن اسمي مدرج في لائحة المطلوبين ، ونصحني بمراجعة محكمة الجنايات بأقرب وقت ممكن، قبل أن يتم إلقاء القبض عليّ أثناء حلّي وترحالي من وإلى العاصمة عمّان..لأنها سمعة "مش مليحة للعشيرة" حسبما قال لي وقتها..

عند وصولي إلى جنايات عمّان..كان الحكم الصادر بحقي "حبس لمدة شهر" أو استبدال الحكم بمئة دينار..وعندما سألت الموظف عن القضية المرفوعة ضدي والتي لا أعرف تفاصيلها قال لي : واحد من اثنين، يا إما "سارق ميّ من الحنفية" او "ضارب عمود كهربا وفال"..وبعد التفتيش والرجوع إلى السجلات في قصر العدل اكتشتفت أنها "لا سرقة مي ولا ضربة عمود" بل هي قضية مطبوعات ونشر..

اليوم صباحاً،وفي قصر العدل سأعيد الكرّة في قضية ثانية من هذا النوع –اقصد مطبوعات ونشر- وليس "سرقة أو هروب"..حيث سأمثل أمام المدعي العام بكل وقار وجدية ، في قضية رفعها عليّ مسؤول سابق على خلفية خبر نُشر قبل أسابيع في موقعي الإليكتروني ..طبعاً سأحاول أن أجيب بإجابات مختصرة ومحددة حسبما نصحني أصدقاء من ذوي الخبرة وبعض المحامين النشطاء حتى لا "أروح بستين داهية"..

***

الجميل بالموضوع، أنه بالرغم من أن المسؤول السابق - قانونياً - هو خصمي في القضية ، لكني لا أستطيع أن أخفي احترامي له لتصرّفه الحضاري ، حيث تقدّم بشكوى للقضاء –وهذا حقه- ولم يرسل لي اثنين من الزعران ليفتحوا شوارعاً ودخلات غير نافذة في "وجهي الصبوحي"..

على أية حال ، كل ما أريده منكم أن تدعوا الله من قلوبكم أن يثبّتني..لا لأقول الحق- فانا أصلا لا أعرف غيره- وإنما أن يثبتني كي لا "أفلت "ضحكة مجلجلة "تجيب آخرتي" ..والسبب: إنني منذ سنتين وأنا أطالب في كل مقال بتحويل قضايا الفساد والفاسدين إلى المحكمة ..

الآن فقط ، تمت الاستجابة لطلباتي ؛ فإرضاء لرغبات الناس وتحت وقع إصرارهم و إصراري، ها هم قد: "حوّلوني"..و"حَوَلوني"....

(الرأي)
 
Developed By : VERTEX Technologies