آخر المستجدات
النسور يحذر الأمانة من تكرار سيول عمان والانهيارات في الشتاء.. ويدعو الشواربة لاستحداث قسم جديد الوحش ل الاردن24: قرار الحكومة خطير.. ويؤشر على عجزها عن تحصيل ايرادات الضريبة المتوقعة مجلس الوزراء يقرّ نظامين لتسهيل إجراءات إزالة الشيوع في العقار النواصرة: الحكومة تعمل عكس توجيهات الملك وكلنا نعاني من ادارتها.. وهذا ما سنفعله في المرة القادمة - فيديو ذبحتونا: "التعليم العالي" تخفي النتائج الكاملة للقبول الموحد.. والمؤشرات الأولية تشير إلى كارثة التربية تحيل نحو 1000 موظف الى التقاعد - اسماء المعلمين تنفي التوصل لاتفاق مع الحكومة.. وتؤكد استمرار الاضراب قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا الاوقاف تنفي استدعاء خطيب جمعة أشاد بالمعلمين وأيّد موقفهم للوزير ذنيبات .. كيف يكون ترحيل الازمة وتجاهل التفاهمات انجازا وبطولة ؟ الزعبي لـ الاردن24: درسنا الطاقة الاستيعابية للجامعات قبل اعلان القبول الموحد.. والعدد طبيعي مخطط برنارد لويس في تفتيت العالم العربي والإسلامي الداخلية تؤكد سلامة اجراءات تجديد جواز سفر مطلوب بحادث حريق جمرك عمان رغم تعميم الوزارة.. اضراب المعلمين يحافظ على نسبة 100%.. والمحافظات: اصرار كبير العمل ل الاردن24: تصويب اوضاع العمالة الوافدة الأسبوع القادم.. وسنعتبر كل مخالف مطلوبا
عـاجـل :

بيني وبينك خصومة!" النص الأصلي"

أحمد حسن الزعبي
قبل أربع سنوات تقريباً ، اتصل بي أحد الأقارب الذين يعملون في جهاز التنفيذ القضائي وبلّغني أن اسمي مدرج في لائحة المطلوبين ، ونصحني بمراجعة محكمة الجنايات بأقرب وقت ممكن، قبل أن يتم إلقاء القبض عليّ أثناء حلّي وترحالي من وإلى العاصمة عمّان..لأنها سمعة "مش مليحة للعشيرة" حسبما قال لي وقتها..

عند وصولي إلى جنايات عمّان..كان الحكم الصادر بحقي "حبس لمدة شهر" أو استبدال الحكم بمئة دينار..وعندما سألت الموظف عن القضية المرفوعة ضدي والتي لا أعرف تفاصيلها قال لي : واحد من اثنين، يا إما "سارق ميّ من الحنفية" او "ضارب عمود كهربا وفال"..وبعد التفتيش والرجوع إلى السجلات في قصر العدل اكتشتفت أنها "لا سرقة مي ولا ضربة عمود" بل هي قضية مطبوعات ونشر..

اليوم صباحاً،وفي قصر العدل سأعيد الكرّة في قضية ثانية من هذا النوع –اقصد مطبوعات ونشر- وليس "سرقة أو هروب"..حيث سأمثل أمام المدعي العام بكل وقار وجدية ، في قضية رفعها عليّ مسؤول سابق على خلفية خبر نُشر قبل أسابيع في موقعي الإليكتروني ..طبعاً سأحاول أن أجيب بإجابات مختصرة ومحددة حسبما نصحني أصدقاء من ذوي الخبرة وبعض المحامين النشطاء حتى لا "أروح بستين داهية"..

***

الجميل بالموضوع، أنه بالرغم من أن المسؤول السابق - قانونياً - هو خصمي في القضية ، لكني لا أستطيع أن أخفي احترامي له لتصرّفه الحضاري ، حيث تقدّم بشكوى للقضاء –وهذا حقه- ولم يرسل لي اثنين من الزعران ليفتحوا شوارعاً ودخلات غير نافذة في "وجهي الصبوحي"..

على أية حال ، كل ما أريده منكم أن تدعوا الله من قلوبكم أن يثبّتني..لا لأقول الحق- فانا أصلا لا أعرف غيره- وإنما أن يثبتني كي لا "أفلت "ضحكة مجلجلة "تجيب آخرتي" ..والسبب: إنني منذ سنتين وأنا أطالب في كل مقال بتحويل قضايا الفساد والفاسدين إلى المحكمة ..

الآن فقط ، تمت الاستجابة لطلباتي ؛ فإرضاء لرغبات الناس وتحت وقع إصرارهم و إصراري، ها هم قد: "حوّلوني"..و"حَوَلوني"....

(الرأي)