آخر المستجدات
متقاعدون يعتصمون أمام البرلمان احتجاجا على قيمة الزيادة: 10 دنانير لا تكفي سائقو التربية يرفضون فكّ اضرابهم.. ويعتصمون أمام النواب - صور العسعس يتلو خطاب الموازنة.. ويؤكد بدء مباحثات مع صندوق النقد للاتفاق على برنامج جديد - نص الخطاب مجلس النواب يرفض رفع الحصانة عن النائبين صداح الحباشنة وغازي الهواملة فيديو || النواب يسمح بملاحقة الوزيرين سامي هلسة وطاهر الشخشير - اسماء النيران تلتهم مدرسة في الرمثا: تعرض 27 معلما وطالبا لضيق تنفس.. والنعيمي يتوجه إلى الموقع طلبة "أبو ذر" يمتنعون عن الدراسة احتجاجا على توقيف زملائهم المحاسبة يكشف تفاصيل “شحنة ثوم فاسدة” منخفض جوي يؤثر على المملكة العاملون في البلديات لن تشملهم زيادة الرواتب الجديدة سيارات نواب رئيس جامعة البلقاء حرقت بنزين بـ 24 ألف دينار (جدول) صرف مكافأة 7250 ديناراً لوزير زراعة سابق دون وجه حق إخماد حريق "هيترات" ماء فندق في العقبة تلاعب في “ترشيحات المنحة الهنغارية” وتحويل القضية لمكافحة الفساد ديوان المحاسبة: "الأمن" اشترت مركبات بـ798 ألفاً دون طرح عطاء​ المحاسبة: اعفاء سبائك واونصات ذهبية من رسوم وضرائب بـ 5.416 مليون دينار توافق نقابي حكومي على علاوات المسارات المهنية المحاسبة يكشف ارتفاعا مبالغا فيه برواتب وبدلات موظفين في "تطوير العقبة" - وثيقة منح مدير شركة البريد مكافأة (35) ألف دينار بحجة تميّز الأداء رغم تحقيق الشركة خسائر بالملايين! ذوو متوفى في البشير يعتدون على الكوادر الطبية.. وزريقات يحمّل شركة الامن المسؤولية - صور
عـاجـل :

بيروت «بلكونة الورد»

أحمد حسن الزعبي
كنا عندما نسمع اسم بيروت، نتذكّر على الفور أنفة فيروز ،وتعرّجات طريق «شتورة» ،والشوارب المفتولة الى أعلى ،نتذكّر «الشراويل» السوداء العريضة، والطرابيش الحمراء التي تعتمر رؤوس أهل الجبل مثل دحنون نيسان ..كنا عندما نسمع اسم بيروت نشتّم رائحة البنزين من سيارات المرسيدس القديمة ذات النُّمر العمومية والشتائم المهضومة لــ»شوفيرية الكابريس» الطويلة التي كانوا يتبادلونها أثناء التسابق بين بيروت وطرابلس..نتذكّر الهوّارة ،والدبكة،ولهجة أهل «شحيم» الشهية وأرجيلة «العجمي» على الشارع الرئيس المقابل لقلعة صيدا..نتذكّر عبقرية جبران، وكتب سلاّم الراسي، ونكات آل خازن ، والروشة المزروعة في كف البحر مثل خاتم عقيق ، كنا عندما نسمع اسم بيروت نتذكّر صوت الصبّوحة، ومسرح الرحابنة..وأدراج أغنية يا «هوا الحلوين» لوديع الصافي ، ومراكب الصيادين التي تكسر عين الشمس بشباكها الممتلئة...
بيروت بلكونة الورد ،ومحراب الود، تدخل الآن كتاب غينيس بأطول طابور «قمامة» في العالم...فقد تنازلت عن شالاتها الملوّنة ، وسهراتها الصيفية الضاحكة وسوار جونية المرصّع بالموج والرمل ،تنازلت عن جدائل «قطر الندى» النازلة من الشبابيك وانحازت «للزبالة» لتدخل في «فيلم طائفي طويل»..أحزن على بيروت التي كانت أرصفتها نوتة موسيقية ، وصباحاتها وتر العود الخامس تعاني من ورم « مذهبي» يخنق كل تقاسيمها التاريخية..احزن على بيروت الطالعة مثل زهرة «مارجريت» من فوهة مدفع كيف تعجز عن رفع فستانها الجميل من دنس «الفُرقة» ..بيروت التي لم يغرقها البحر ولم تغرقها الحرب تغرقها القمامة...وتدخلها في كتاب «غينيس» منفردة من بين العواصم ،لتدلق محبرة الحقد الأسود على صفحات الحب الأبيض..
المسألة تعدّت العض على الأصابع الى التفكير جدياً في بترها فسياسة «الزبالة» الوجه الآخر لــ «زبالة السياسة»..ولن يكون الحل أبداً بـ»مطامر طائفية» كما يدّعون ما لم يكن هناك إرادة وطنية بــ»طمر الطائفية» نفسها..بيروت لا تخصّكم وحدكم ،هي بيروتنا وشجرة توتنا ، هي ياسمينة ذاكرتنا ، أصابعنا مشطها وعيوننا مرآتها..بيروت قصيدة العشق،وقوام الرشق..أرجوكم لا تقسوا على سيدة الرفق..

الرأي