آخر المستجدات
مجلس العاصمة: مشاريع ورقية.. والحكومة غير جادة بملف اللامركزية العمل تعد خطة متكاملة لضبط العمالة الوافدة.. واعادة هيكلة للقطاعات المختلفة التلهوني يعلن تخفيض عمولات البنوك على حوالات ال"IBAN" حكومة النكبة.. تستمر في حرمان غالبية الاردنيين من العلاج في مركز الحسين للسرطان ! المحامين تقرر مقاطعة نظام الفوترة.. وارشيدات لـ الاردن24: مستعدون للحبس الاجهزة الامنية تمنع الناشط احمد النعيمات من السفر .. وتترك عائلته تسافر وحدها - صور العبادي يطالب الحكومة بالكشف عن خططها لاستثمار النفط والغاز والنحاس وفاة عامل في شركة كهرباء غرندل اثر سقوطه عن عامود في طبربور الحديد يهاجم الوزيرة زواتي: وكأنها ليست عضوا بالحكومة الأردنية.. وكأن تسريح العمال لا يعنيها خريجو تخصص معلم الصف يعلنون اعتصاما مفتوحا امام الديوان الملكي ردا على تأنيث تخصصهم "النقابات الصحية" تطالب بصرف كامل الزيادة على الحوافز ووقف الاعتداءات على كوادرها الكباريتي ل الاردن24: المملكة تمر بظرف اقتصادي صعب.. والأوضاع للأسوأ وعلى الحكومة إيجاد الحلول الحجايا لـ الاردن24: سنتابع ملف المتقاعدين.. وقرارات الحكومة مبتورة وهدفها التوفير على حساب المعلمين غباين ل الأردن 24: طلب متزايد على الحليب بعد حملة مقاطعة الألبان.. والمواطن وجد البديل مرشحون للتعيين في التربية - اسماء "النواب الأمريكي" يرفض صفقة بيع أسلحة للاردن الاوقاف تعلن سبب حريق المسجد الحسيني.. وتؤكد سلامة الجانب التاريخي والديني للمسجد اعتصام ليلي في الزرقاء: واسمع مني هالقرار.. يسقط نهجك يا دولار - صور حراك ذيبان يستهجن اتهامات بمنح 250 ناشطا رواتب شهرية.. ويرفض محاولات اثارة الفتنة في اللواء الدفاع المدني يعلن اخماد حريق المسجد الحسيني.. وتشكيل لجنة تحقيق- صور
عـاجـل :

بيان انتحابي!

حلمي الأسمر

هو انتحابي فعلا، وليس انتخابيا، يعني لا يوجد خطأ مطبعي في الموضوع، فقد فكرت بعد طول عزلة، أن أترشح للانتخابات، لا الانتحابات طبعا، وبعد تأمل عميق، وتقليب كل الأوراق، تلك التي كتبت ولم تكتب بعد، خرجت ببيان انتخابي، اقرب إلى الانتحاب، فيما يلي نصه..
بعد التوكل على الله (من باب إظهار إيماني العميق وتبتلي، وورعي وتقواي، وأنا في الحقيقة على غير هذه الأخلاق الرفيعة، ولكن من باب لزوم ما يلزم هذه الأيام من إبداء الورع، لا بد من أن يبدأ بياني هكذا..!) ..
وإيمانا مني بأهمية العمل العام (طبعا أنا آخر واحد بالدنيا يهمه العمل العام، بلا عمل عام بلا بطيخ، هذه كذبة نسوقها نحن المرشحين، لمن لا يصدقوننا أصلا، فجمهورنا من الناخبين يعرفون أننا ابعد ما نكون عن العمل العام، ولكنها لازمة لا بد منها!)..
ونزولا عند رغبة الأهل والعشيرة والأصدقاء والمحبين (هنا لا بد من شيء من التفصيل، فالرغبة بالترشيح أصلا، كانت نزولا عند رغبتي أنا شخصيا، وهوسي بالنمرة الحمراء، والتشويط بالسيارة، وقطع الإشارات الحمراء، ومخالفة الرادار، والأهم من كل هذا إشباعا لرغبتي العميقة بالوجاهة، والفخفخة، والله النيابة يا جماعة هيبة، فتحقيقا لهذه الرغبة قمت بعدة حركات بهلوانية، تضمنت سيلا من المؤامرات والرشوات والأكاذيب، كي نضمن ترشيح العشيرة، وخضت في هذا معركة كسر عظم مع عدد من ابناء العم، الطامعين مثلي للوجاهة والزعامة، وكلفني هذا الأمر مالا ووقتا، ودهلزة وكذبا، ألله أعلم فيها، طبعا هذا غير صبري على من أكره أن أتكلم معهم، فكيف بطلب ودهم؟ ولكن ماشي، كله بهون في سبيل تحقيق رغبتي في الجلوس تحت القبة، والتمتع بالحصانة، خاصة وأن محسوبكم عليه عدة قيود، ومحاكم، وقضايا نصب وشيكات راجعة، وبلاوي زرقاء، ولا سبيل إلى الهروب من كل هذا إلا بالحصانة، فهي وإن كانت غير كافية لشطب ماضي المضيء جدا، لكنها بالتأكيد ستصعب الأمر على كل من يفكر في الانتقام مني، بسبب ما فعلته معهم، أما قصة الأصدقاء والمحبين، فقد وعدت بعضا من الدائرة الضيقة التي تحيط بي، بكثير من المغانم، إن تيسرت معي ونجحت، وهم لهذا منتحرون في خدمة قضيتنا العادلة، والنجاح في الانتخابات!)..
وخدمة للوطن، وأهله، وخاصة أبناء دائرتي الانتخابية (طبعا صدقا أنا ناوي أغير تليفوناتي كلها أول ما أنجح، وأغير حتى مكان سكني، ومش بعيد أرحل من كل الدائرة الانتخابية، هروبا من الشحادين الذين يعتقدون ان النائب بقرة حلوبا،وهم ينتظرون نجاحه لحل كل مشكلاتهم، وهم لا يعرفون أنه ينتظر فرصة النجاح بفارغ الصبر، لخدمة مصالحه، وتحسين وضعه، وبناء شبكة علاقات جديدة مع علية القوم، والله الواحد مل من مرافقة الناس التعبانة، يا اخي رافق المسعد تسعد، بلكي صح لنا منصب ولا رئاسة مجلس إدارة، ولا مدير عام، هنا أو هنا)!
لهذا كله، قررت ترشيح نفسي، للانتخابات النيابية، آملا دعمكم، غير المحدود، لأني ابن بلد وبستاهل، والله ولي التوفيق!

 

 
الدستور