آخر المستجدات
ماكرون يعلق الزيارات السياسية الفرنسية للسعودية على خلفية اختفاء خاشقجي ترامب: يبدو أن خاشقجي مات وهذا أمر محزن السعودية ترفع رسوم برادات الخضراوات الأردنية الطراونة لـ الاردن24: الرزاز مطلع على اسماء وزراء سابقين وحاليين ونواب لهم علاقة بـ "الدخان" وفاة سيدة وإصابة زوجها وابنتها بتدهور مركبتهم في الكرك السعيدات لـ الاردن24: تراجع حاد في مبيعات المحروقات.. واغلاق 18 محطة منذ بداية العام رمان ل الاردن٢٤: هناك بضائع جاهزة للتصدير الى لبنان.. ولا بد من تمكين العلاقة مع العراق وزير الخزانة الأمريكي بعد لقاء ترامب وبومبيو: لن أشارك في مؤتمر الاستثمار بالسعودية بومبيو: سنمنح تركيا والسعودية أياما أخرى للتوصل لحقائق بخصوص جمال خاشقجي القبض على شخصين متهمين بمحاولة خطف طالبات في اربد الطراونة: بعض مطالب موظفي البلديات تستوجب التحقيق بشكل عاجل الرقب لـ الاردن24: التعامل مع اتفاقية الغاز يجري بتكتم وسرية مريبة النيابة العامة في إسطنبول: التحقيق بقضية خاشقجي جارٍ في جميع نواحيه بما يتوافق مع مقتضيات القوانين والاتفاقيات الدولية الرزاز: العفو العام لا يحتمل أن يكون شعبويا.. ونريد التأني فيه تجار الذهب يتجهون للاضراب احتجاجا على "الدمغة": الحكومة تتقاضى 170 قرشا على كل غرام الصحة تصدر بيانا حول حالة طلبة "حرثا".. وتقول إن المطاعيم سليمة ومهمة وفد اقتصادي سوري في الاردن لبحث والاتفاق على آليات التبادل التجاري.. و 4 شاحنات بضائع هدية للخليج مهندسو التربية يواصلون الاضراب المفتوح عن العمل.. واجراءات تصعيدية قادمة الزبن لـ الاردن24: سنفتح تحقيقا في حال تجاوزت الاعراض الجانبية لأي مطعوم الحدود الطبيعية خرفان لـ الاردن24: الاوضاع في سوريا مطمئنة.. ورغبة بمساهمة اردنية في اعادة الاعمار

بولا يعقوبيان

أحمد حسن الزعبي
 كنت مهتماً جداً بالمقابلة التي أجرتها المذيعة اللبنانية في تلفزيون المستقبل بولا يعقوبيان مع رئيس الوزراء سعد الحريري، لا لأسمع ما سيقول الرئيس الحريري وإنما ما ستقوله بولا يعقوبيان.. فالرئيس سواء أكان في الإقامة الجبرية أو ما حولها فإنه لن يقول الا ما سمعناه في خطاب الاستقالة.. أما المذيعة فعليها العبء الأكبر باستفزازه واصطياد لغة الجسد ورصد لعثماته لتوصل الفكرة للمشاهد كاملة..

أعجبت جدّاً بأسئلة وجرأة بولا يعقوبيان أثناء بث المقابلة وكيف كانت تقاطع الرئيس كلما تاه في الإجابة او لم تقنعها الردود، في سرّي كنت أتمنى ان يتعلّم مذيعونا ومذيعاتنا كيف تكون المقابلات المهمة، وكيف نُحرج المسؤول في الأسئلة وكيف نُفهمه أن من حق العامة أن تعرف الحقيقة وأن السلطة الرابعة هي ند ومساوية في القوة والتأثير للسلطة التنفيذية لا تابع لها ولا تنطق باسمها..

وأنا أشاهد بولا يعقوبيان تذكّرت أحد الزملاء المذيعين عندما قابل رئيس الوزراء الأسبق بعد ان رفع المحروقات في مثل هذا الشهر، كيف كان يسوّغ له القرار ويهوّن عليه الأسئلة ويمتدح صبره وحلمه على الناس، وللحظة ما تخيّلت ان المذيع سوف يدهن صدر الرئيس «بزيت سيرج» خوفاً عليه من «القحّة».. ومذيعة أخرى في برنامج آخر، لكثرة ما مدحت القرارات والرؤى والتوجهات وزاودت به على الشعب الأردني وأن كل ما يجري لنا هي خير وبركة وعبقرية لا مثيل لها، حسستني انها هي رئيس الوزراء وان الذي يجلس مقابلها المذيع المقدم.

أعرف أن التلفزيون الرسمي له محدّداته لكن نحن نبالغ أيضاَ بوضع المحددات.. بحيث أهم مقابلة سياسية يجريها الاعلام الرسمي تحسّها سوف تنقلب الى: «شو هواياتك دولة الرئيس؟ مين مطربك المفضل؟.. طيب هذه بولا من تلفزيون المستقبل التابع لحزب المستقبل الذي يرأسه الحريري نفسه.. كانت أقوى وأجرأ من صحفي حزب الله في طرح الأسئلة لو اتيح له مقابلته.. بمعنى آخر لا يمنع أن يكون المذيع مهنياً قوياً يحترم المشاهد ويستخرج كل الأسئلة الممكنة التي تدور في عقول المتابعين حتى لو كان من نفس «العلبة السياسية»..

لو كنت وزيراً للإعلام لعممت المقابلة على كل مذيعي الأردن وصحفييها لتعمّ الفائدة ونتعلّم كيف لا نخاف و»نهتور» ونمشي الحيط الحيط ونخلي المركب سير ونربط الحمار وين ما بده صاحبه.. حتى الحيط ملّ منّا ومن مشينا والحمار حضّر أوراقه للهجرة..

ملاحظة أخيرة: ما لفت انتباهي في المقابلة فقط مهنية الصحفية اللبنانية أثناء الحوار، ولا يهمني مدى مصداقيتها عما رأته في بيت الحريري هناك، ولا يهمني ما قالته خارج المقابلة أصلاً، لأنه كل ما بعد المقابلة يبقى في دائرة الرأي الشخصي وبالمحصلة هي تبقى موظفة «المستقبل»..