آخر المستجدات
الرزاز: هناك فرق بين الفوضى وحرية الرأي.. ولن نقف عند عوني مطيع الاوقاف تعلن المرشحين لإشغال وظيفة مؤذن وخادم مسجد - اسماء عوني مطيع الأول رقميا بالأردن الملك يلتقي عباس ويؤكد تمسك الأردن بحلّ الدولتين ورفض الممارسات الإسرائيلية الأحادية ممدوح العبادي يتحدث عن عوني مطيع.. ويهاجم الرزاز والحمارنة.. ويوضح المقصود بـ "وزراء الشارع" الزعبي في اعتصام امام مجمع النقابات: السجون للفاسدين وليست للمطالبين بالاصلاح مداخلة النائب السعود تثير مشادة بين الحباشنة والشوابكة تحت قبة البرلمان خدام يطالب الحكومة بمخاطبة السلطات السورية واللجوء إلى المعاملة بالمثل العاملون في البلديات يلوحون بتجديد اعتصاماتهم.. ويتهمون المصري بالضغط على البلديات الرزاز: جهود ملكية استثنائية.. ومتابعة أمنية حرفية.. وتعاون تركي مثمر أدى للقبض على عوني مطيع مصدر حكومي: قانون الانتخاب بعد منتصف العام القادم.. وارساله للنواب في اخر دورة الخصاونة ل الاردن٢٤: حجب ٥ تطبيقات نقل ذكي.. وتحديد عدد المركبات لكل شركة مرخصة عند ٥٠٠٠ الطراونة يطالب بالكشف عن أعوان وشركاء عوني مطيع  تعيين 41 متصرفا وحاكما اداريا بالداخلية - أسماء التلهوني: عوني مطيع لن يكون مشمولا بالعفو العام الرزاز مغردا: عوني مطيع في قبضتنا وللحديث بقية الحباشنة: النواب لن يقرّ العفو العام كما يرده من الحكومة.. وسيوسع شريحة المشمولين به الحكومة تعلن تسلمها عوني مطيع من السلطات التركية مجلس الوزراء يوافق على الاسباب الموجبة لمعدل نظام نقل الركاب عبر التطبيقات الذكية البحث عن خيار رقم (8)..!
عـاجـل :

بني رشيد: لا يصح أن نؤيد العدوان على سوريا

الاردن 24 -  
قال الأمين العام السابق لحزب جبهة العمل الإسلامي زكي بني رشيد ان الضربات الأميركية الغربية ضد سوريا هي الوجه الآخر للمأساة، وتؤدي إلى المزيد من التعقيدد ولن تفضي إلى حل المعضلة.

واضاف بني رشيد في منشور عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك: انه " لا يصح أن نؤيد تلك الضربات باي حال والموقف المتوازن الصحيح".

واشار الى ان "إدانة جرائم النظام السوري وتحميله مسئولية ما حدث ورفض التدخل الأجنبي بكل أنواعه ( أميركي روسي إيراني ...)، بعد أن أصبحت سوريا ميدانا لحروب الوكالة بين القوى الدولية ورفض الاستعانة بقوات اجنبية".

ولفت بني ارشيد الى ان "جميع المحاولات الدولية فشلت ولم يبق الا الحل الداخلي الذي يصنعه السوريون أنفسهم".

وتساءل "متى تنضج ذهنية الفرقاء السوريين لإنجاز المصالحة الوطنية التاريخية؟ بعيدا عن الغطرسة والاستكبار والإقصاء والنسخ الحديثة من حروب الأخوة الأعداء وداحس والغبراء."