آخر المستجدات
طقس غير مستقر وغبار كثيف وأمطار رعدية غزيرة حكومة الملقي .. من عنق الزجاجة الى غياهب قعرها ! معتصمو السلط يطالبون بايصال مطالبهم الى الملك بدلا من محاربتهم عطية يحذر الحكومة من تطفيش الاستثمار ويدعوها لفتح حوارات مع القطاع الخاص حدث في وزارة الصحة.. أراد الانتقام من زميلته فوقع في الشباك! البنك العربي بعد إغلاق ملف الدعاوى في أمريكا : نصر تاريخي اصحاب المطاعم يهاجمون وزير العمل.. ويسألون عن اليومين اللذين اصبحا سنتين الخارجية تعلن وفاة المواطن الاردني منير النجار بحادث الدهس الذي وقع في كندا العدل العليا الأميركية تمنع مقاضاة البنك العربي تجار الألبسة يطالبون بخفض الضرائب على ملابس الاطفال.. ويبدأون الاستعداد للعيد مطالبات نيابية بتجميد نظام الخدمة المدنية وعدم تطبيقه على المعلمين الحمود ينفي وجود تجاوزات في تعيينات دائرة الجمارك.. ويدعو من يمتلك معلومة لتزويده بها المصري: العجز وارتفاع نسبة رواتب الموظفين حال دون المصادقة على موزانات بعض البلديات النائب العام يقرر تمديد توزيع الأموال المحصلة بقضايا البورصة الاردن: قرض جديد من البنك الدولي.. وحزمة "اصلاحات" اقتصادية للسنوات الخمس القادمة الزبن لـ الاردن24: جميع عينات المواد الغذائية لشهر رمضان "اجتازت الفحوصات" الصحة لـ الاردن24: تعيين دفعة جديد من مديري الادارات الاسبوع الحالي بيتا: استمرار تعرض الحمير والبغال في الاردن للضرب بقسوة - فيديو النواب يرفضون رفع مدة المكتب الدائم إلى عامين.. والعرموطي يسأل عن مقترحاته الـ28 العجارمة لـ الاردن24: انتهاء عملية حجب تطبيق (كريم) مساء اليوم
عـاجـل :

بني رشيد: لا يصح أن نؤيد العدوان على سوريا

الاردن 24 -  
قال الأمين العام السابق لحزب جبهة العمل الإسلامي زكي بني رشيد ان الضربات الأميركية الغربية ضد سوريا هي الوجه الآخر للمأساة، وتؤدي إلى المزيد من التعقيدد ولن تفضي إلى حل المعضلة.

واضاف بني رشيد في منشور عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك: انه " لا يصح أن نؤيد تلك الضربات باي حال والموقف المتوازن الصحيح".

واشار الى ان "إدانة جرائم النظام السوري وتحميله مسئولية ما حدث ورفض التدخل الأجنبي بكل أنواعه ( أميركي روسي إيراني ...)، بعد أن أصبحت سوريا ميدانا لحروب الوكالة بين القوى الدولية ورفض الاستعانة بقوات اجنبية".

ولفت بني ارشيد الى ان "جميع المحاولات الدولية فشلت ولم يبق الا الحل الداخلي الذي يصنعه السوريون أنفسهم".

وتساءل "متى تنضج ذهنية الفرقاء السوريين لإنجاز المصالحة الوطنية التاريخية؟ بعيدا عن الغطرسة والاستكبار والإقصاء والنسخ الحديثة من حروب الأخوة الأعداء وداحس والغبراء."