آخر المستجدات
ابعاد الخصاونة عن ادارة البترول الوطنية بعد مضاعفته كميات الغاز المستخرجة.. لماذا؟! فيديو.. ديدان في وجبات شاورما قُدّمت لمعلمين في دورة تدريبية الاحتلال يثبت أمر الاعتقال الإداري بحق الأردنية هبة اللبدي تفاعل واسع مع حملة ارجاع مناهج الأول والرابع للمدارس في المملكة - صور العمري لـ الاردن24: اجراءات لوقف تغوّل الشركات الكبرى على "كباتن" التطبيقات الذكية العاملون في البلديات يُبلغون المصري باعتصامهم أمام وزارة الادارة المحلية نهاية الشهر - وثيقة الملكة رانيا توجه رسالة عتب مطولة للأردنيين ذوو غارمين وغرامات من أمام وزارة العدل: #لا_لحبس_المدين - صور نحو 6 آلاف موظف أحيلوا على التقاعد من الصحة والتربية.. والناصر: تعبئة الشواغر حسب الحاجة والقدرة الوحش لـ الاردن24: الحكومة تحمّل المواطن نتائج أخطائها.. وعليها الغاء فرق أسعار الوقود فوبيا تسيطر على مالكي مركبات هايبرد.. وخبير يشرح حيثيات احتراق بطارية السيارة الكيلاني لـ الاردن24: محاولات عديدة لاقحام مستثمرين في قطاع الصيدلة.. ونرفض تعديل القانون لا أردنيين على حافلة المدينة المنورة المحترقة بني هاني يشكو بيروقراطية الدوائر الحكومية.. وحملات مكثفة على المحال غير المرخصة في اربد تغيير منهاجي الرياضيات والعلوم للصفين الثاني والخامس العام القادم.. وحملة لتسليم منهاجي الأول والرابع "دبكة الاصلاح" جديد فعالية حراك بني حسن.. وتأكيد على مطالب الافراج عن أبو ردنية والعيسى - صور المعلمين: تكبيل مرشد تربوي بالأصفاد في المستشفى بعد شكوى كيدية عاملون لدى "كريم".. بين مطرقة السجن وسندان الاستغلال والاحتكار! مجلس الوزراء يقرّ تعديلات جديدة على مشاريع قوانين لنقل اختصاصات روتينية للوزراء المختصّين اعتصام حاشد أمام مقرّ الصليب الأحمر في عمان للافراج عن اللبدي ومرعي - صور
عـاجـل :

بل اعتذر عما لم تفعل!

حلمي الأسمر
«لا تسمعوا كلام آبائكم» تذكرت هذه الوصية التي أطلقها قبل سنوات أحد المشاهير العرب لأطفال فلسطين والعراق والعرب أجمعين، تمردوا على كل «الآباء»، بالمعنى الحرفي والمجازي، فالآباء لم يكونوا فالحين بما يكفي حتى يحققوا انتصارا حقيقيا ومؤثرا واحدا، طيلة مائة عام على الأقل!

بوسع مستمع غيري أن يفهم هذه الدعوة على نحو آخر، فيرمي صاحب الدعوة بالمروق والخروج، لكن يروق لي أن أفهمها كما فهمت اعتذار الشاعر محمود درويش عما «لم يفعل» لا عما فعل، وبوسع متصيدي الزلات والباحثين عما يشعل الفتن، أن يقولوا أيضا عن درويش ما يمكن أن يرموا به صاحب الدعوة، فالأمة العاجزة عن كسر ذراع عدوها، تستمرىء تعذيب الذات، والانشغال بخلق أعداء بديلين تسجل على ظهورهم انتصارات كاذبة!

لا تعتذر عما فعلت، بل اعتذر أيها الأب، عما لم تفعل، حين حاولت لعقود طويلة أن تؤبد الخنوع في نفوس أطفالك، كي يسيروا على نهجك في الامتثال والمشي بمحاذاة الحائط، طلبا للستر والسلامة، حتى حين انهارت كل الجدران، حاولت أن تقيمها في أعماقك، ودواخل أطفالك، كي تمشي بمحاذاتها، حفاظا على الحكمة الخالدة: «امش الحيط الحيط وقل يا رب الستيرة» لعن الله هذا الستر الزائف، الذي حول بيوتنا إلى حظائر لإنتاج خراف أو رعية.

لا تتقن غير الأمتثال لعصا الراعي!!

هل هي دعوة لعقوق الوالدين؟ لا ، فنحن مطالبون بمصاحبتهما في الدنيا بالمعروف، حتى لو كانا كافرين، ولكن «لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق» ، أذكر في زمن مضى ايام كان المسجد، حاضنة لصناعة الرجال، نصيحة والد أحد الأصدقاء له بالذهاب إلى السينما، بدلا من التأخر في المسجد، خوفا عليه من «السياسة» وكوارثها، وأذكر تماما «معصية» ذلك الصديق لوالده، ولو فعل، لما كان ما كان، حيث تحول هذا الصديق إلى «رجل» حقيقي، يترحم على ذكرى والده، لكنه لم يزل مستعدا لمخالفة أمره، حتى لو بعث حيا من جديد!

أيها الأبناء، لتذهبوا إلى الجحيم إن اقتفيتم أثرنا في اتقان صناعة الهزيمة، وبر الوالدين يأمركم باقتراف معصية الامتثال الأعمى وإعادة إنتاج الهزيمة مرات ومرات!

نحن، في ظروف الاحتلال النفسي لأرواحنا، بحاجة لبناء بذرة المقاومة والتمرد على الهزيمة، بأنواعها كافة، سياسية كانت أو اجتماعية أو عسكرية، لأن الامتثال المطلق أنتج أجيالا مشوهة من الرجال والنساء، فلسفتهم «اليد التي لا تستطيع عضها قبلها وادع عليها بالكسر» وهي فلسفة قميئة تبقي المجتمع في حالة رخوة هلامية، نشهد تجلياتها فيما نعيش من أوضاع بالغة السوء على كل الصعد!
لا تعتذر عما فعلت!

بل اعتذر عما لم تفعل من توق للكبرياء وانتصاب القامة، التي تحولت إلى قوس معوج لطول الانحناء والامتثال!


(الدستور)