آخر المستجدات
الاردن يدين استهداف المصلين داخل مسجد في سيناء.. ويدعو لتوحيد جهود مكافحة الارهاب نقيب الجيولوجيين: حكومة النسور اقترفت خطيئة لا تُغتفر.. وعلينا بدء العمل لاستخراج نفط الاردن التلفزيون المصري: 184 قتيلا و125 جريحا بهجوم مسلّح على مسجد العريش التحالف العربي يوافق على نقل موظفي الاغاثة من الاردن الى اليمن خلال دقائق.. الأمن يفشل عملية سطو على صيدلية في إربد داخل "السجن الذهبي" لأول مرة.. صحفية تدخل بكاميراتها إلى فندق ريتز كارلتون لنقل حالة المعتقلين الأمراء المملكة تتأثر بحالة من عدم الاستقرار الجوي - تفاصيل الاردنيون على موعد مع رفع اسعار يطال معظم السلع والخدمات كشوفات المرضى تسبب توترا بين ‘‘الصحة‘‘ والمستشفيات الخاصة الملقي: إعادة بناء سوريا والعراق يعزز قدرة العرب على التعاون العساف: الخصخصة اوصلت الألم حد العظم المفرق: وفاة زوجين وطفلتهما إثر حادث سير مؤسف الاحتلال يفرج عن المواطن الاردني منذر الزميلي حكومة الاردن مصرة على “الصمود” في وجه ضغوطات نتنياهو ووساطات كوشنر لإعادة الطاقم الدبلوماسي الى عمان وجنائي ولابد من “تحقيق اسرائيلي” الحسامي: القطاع الصناعي سيواجه ظروفا صعبة في حال أقرّت الحكومة اجراءاتها الاقتصادية! ذوو الموقوفين بقضية امين عام الديوان الملكي يعتصمون امام الديوان - صور الخارجية: الاحتلال سيفرج عن المواطن الاردني منذر الزميلي اليوم تعنت الاشغال والبلديات يضطر أطفالا في عين الباشا للسير على "الطين" للوصول إلى مدارسهم اغلاقات وتحويلات مرورية جديدة في شوارع رئيسة في عمان الجمعة والسبت - تفاصيل التربية تتجه لحذف جزء من منهاج الفيزياء لطلبة التوجيهي.. والعتوم تحذّر
عـاجـل :

بكرة بس أكبر

كامل النصيرات

وها قد كبرت..أين كلامك الأول : بكرة بس أكبر ..؟ كنتَ تعيدها و تزيدها و تتوعد بها وأنت تطلب مصروفك من أمّك بعيداً عن عيني أبيك ..كنتَ تقولها لأبناء صفّك في الابتدائي و الإعدادي و الثانوي حين الفورصة أو على شبّاك (المقصف/الكانتين) أو في الطريق إلى الحنفيّات حينما كنت تتآمر مع طالب ثان للسرمحة خارج الحصة وترفع اصبعك بسرعة الموجوع : أستاز أستاز زحمان كثير ..!
كان الكبار يلوّنون لك مستقبلك ..كنت تصدّق كل الألوان بأن الدرب ممهدةٌ والأبواب ستفتحها أنت؛ بس لمّا تكبر ..كنتَ تعد الصبايا التي في قريتك بمواويل جديدة تجعلهنّ ندّاً للصبايا اللواتي يخرجن في الاعلانات والمسلسلات؛ بس لمّا تكبر ..كنتَ تقول لأمّك بلحظة طفولية: بكرة بس أكبر ما رح أتركك، رح اتجوز واقعد عندك في البيت و أخلّي مرتي خدّامة عند رجليكي؛ كانت تضمّك و تبوسك من كل مكان و تحكي لك: يا حبيبي و يا روحي و يا عيوني .. لذا كنت تتبجّح أمام الصغار أمثالك: بكرة لمّا أكبر رح أعمل و رح أسوّي ..لم تكن تحلم فقط ..بل كنتَ على أعصابك وأنت تنتظر أن تكبر ..بل كنتَ تكبر وأنت تنتظر أن تكبر ..بل كنتَ تشيخ وأنت تنتظر أن تكبر ..بل أنت على حفّة قبرك وأنت تنتظر أن تكبر ..!!
لن أحاسبك على وعودك منذ كنتَ تترجّى أمّك أن تخيط لك بنطلونك (المفروط/الممزوع) بخيط ملائم للون البنطلون ..إلى أن أصبحتَ نجماً بالوعود المشلولة ..لن أحاسبك على شيء فأنا أعلم بك بظروفك: بكرة بس أكبر ..! ولكني سأسألك سؤالاً واحداً يا ابن أمّي ولا تأخذ بلحيتي: هل ما زلتَ فعلاً تنتظر ببكرة بس تكبر وإلاّ خلص بحْ نفّقنا ..؟؟؟!!