آخر المستجدات
القطامين يحذر من "قنبلة موقوتة" تنتظر الأردن.. ويطالب الحكومة بالاستقالة - فيديو د. توقه يكتب: أنا لست أنت.. خمسون قاعدة لعيش مطمئن بلاغ طلال ابو غزالة الاخير.. لغة هدّامة ومنطق رأسمالي جشع! اعلان موعد واسماء المدعوين لامتحان المفاضلة للطلبة الحاصلين على معدلات متساوية في التوجيهي العربي الحكومة تعلق على حوادث النوادي الليلية.. وتقرّ تعليمات الأوامر التغييرية للأشغال والخدمات الفنيّة الحجايا لـ الاردن24: مهلة الحكومة لاقرار مطلب المعلمين تمتد حتى نهاية أيلول.. ولن نتراجع الزعبي لـ الاردن24: سنرفع مطالب حملة شهادة الدكتوراة إلى مجلس التعليم العالي لايجاد حلول لها خريجو معلم صف يحتجون على عدم تعيينهم امام التربية.. وتلويح بالاضراب عن الطعام - صور النواب يصوتون على اعادة النظر باتفاقية وادي عربة وطرد سفير الاحتلال.. واعتصام نيابي الجمعة الكيلاني لـ الاردن24: الحكومة غير متعاونة.. وسنعدّ نظاما خاصا لمهنة الصيدلة شهاب ينفي التصريحات المنسوبة إليه بخصوص عدد النوادي الليلية.. ويؤكد: لا تهاون مع أي تجاوز الطفيلة: مواطن يطلق النار على شخصين وينتحر حملة الدكتوراة يعتصمون أمام هيئة الاعتماد ويطالبون برحيل رئيس الهيئة ومجلس التعليم العالي مصدر رسمي: الحكومة لن تقبل بأي ضغط من صندوق النقد الدولي باتجاه رفع أسعار الكهرباء والماء غنيمات لـ الاردن24: لن نقبل فرض واقع جديد داخل المسجد الاقصى ترامب يحدد موعد طرح "صفقة القرن" مؤتمر سلامة حماد والقيادات الأمنية.. تمخض الجبل فولد فأرا.. الاحصاءات تؤكد ارتفاع نسبة التضخم بواقع ٠.٥٪ مصدر لـ الاردن24: البترول الوطنية تبيع غاز الريشة للكهرباء الوطنية.. وتحقق أرباحا لجنة السلامة العامة تخلي مبنى من ساكنيه في ضاحية الرشيد

بقايا الطعام في رمضان!

حلمي الأسمر

ثمة أفكار صغيرة وجميلة، تجعل حياتنا أفضل، إن كنا ننتظر التغيير الكامل في كل شيء، كي نغير الأشياء الصغيرة، فلن نغير شيئا، لو أخذنا بعين الاعتبار كل الأفكار الإيجابية التي تخطر بالبال، وحملناها على محمل الجد، فسنجد أن حياتنا أصبحت أفضل، ولربما تغيرت بفعلها الأشياء الكبيرة، والجذرية، لهذا لا أهمل أي فكرة إبداعية، حتى ولو تناهت في الصغر!
قبل فترة كتبت عن فكرة خلاقة، وصغيرة، تضمنتها رسالة بعثت بها إحدى صديقات فيسبوك، جاء فيها ..
موضوع رسالتي ممكن أن يكون غريبا بعض الشيء، وليس لك علاقة به، لكن هي فكرة أحببت أن أطرحها على شخص محل ثقة ..ولأنني أعتقد أن الفكرة حتى لو كانت جيدة وطرحها شخص عادي لن تجد صدى ..لكن إن جاءت من شخص مُلهِم وصاحب حضور تصبح كبيرة وقابلة للتحقيق بفضل صاحبها..
سيدي المحترم ..هي فكرة بسيطة ..أسير يوميا في شوارع البلد، وأجدها مليئة بالطعام ملقى على الأرض ..بواقي ساندويشات ووجبات طعام تكون ملقاة على الأرض دون احترام للنعمة ..وأحيانا لا ألوم من يلقونها. فأتخيل أني اشتريت ساندويش وكان فاسدا او وقع على الأرض فلن أكمله .. فما الحل؟ سأرميه في القمامة وكما ترى حولنا أناس ليس لديهم نقود ولا قدرة على شراء الطعام ..وفي الجوار مخيم اليرموك وكافة أنحاء سوريا والعراق لا يجد الكثير في هذه الأنحاء أي طعام حتى الخبز الجاف .. وفي بلدان كالصومال وغيرها يموتون جوعا وعطشا .ونحن نلقي هذا الأكل في الارض ومن هنا أشعر بالألم وأنا أجد أنه يجب إيجاد حل لهذه المشكلة ..حتى لا يصيبنا ما أصابهم ..اقتراحي ان توفر الحكومة مكبات وحاويات خاصة بالطعام ..ليتم القاؤه فيها ثم يتم أخذه لأصحاب الاغنام ومربي الحيوانات أو كسماد ..أو أي وسيلة تصريف وتحويل اخرى له بحيث يتم الاستفادة منه ..اعتقد هناك مهندسون وأشخاص قد يجدون فكرة جيدة لتصريف قد لا تخطر ببالي ..لا أعرف قد تكون فكرة سخيفة او مليئة بالصعوبات في تحقيقها لكن أضعها بين يديك لتقييم مدى واقعية تطبيقها والسبيل لذلك..ولك مطلق الحرية في اعتبارها فكرتك او عدم قبولها او عدم التفاعل مع الموضوع ان لم يناسبك الأمر، أعتذر ثانية على الإزعاج!
تذكرت هذه الرسالة التي نشرتها في حينه، واعيد نشرها اليوم، لأنني لاحظت أن حاويات النفايات متخمة بالأكل الزائد، وتتفاقم المشكلة التي تتحدث عنها الرسالة، على نحو متزايد، حتى باتت الحاويات مقصدا لقطاع لا بأس به من تجار الخردة، ولكن المؤسف هنا، أن ما يلقى فيها من طعام ممكن أن يساهم في إسكات جوع الآلاف من الأسر المستورة، التي لا يعلم عن حالها إلا الله، وبعض من يعملون في العمل الخيري!
تلك الرسالة أفرحتني كثيرا، فلو تنادينا جميعا لطرح الأفكار الإيجابية، مهما تناهت في الصغر، ضمن منصات التعبير الكثيرة التي تتاح لنا هذه الأيام، لجعلنا حياتنا أكثر احتمالا، وأظن أن تنفيذ الفكرة المقترحة ليس بالأمر الصعب، إن كان ثمة أي نوايا طيبة، لجعل حياتنا أفضل، رغم كل ما نعاني منه من مشكلات كبرى، هي في المحصلة عدد كبير جدا من المشكلات الصغيرة!

الدستور