آخر المستجدات
امريكا تعلن عن أول اجراء في اطار صفقة القرن: مؤتمر اقتصادي في البحرين الافراج عن العجلوني والحموز.. وتعليق اعتصام الصحفيين الزميلان غبون والمحارمة: نهج حكومي متصاعد في التضييق على الحريات المزارعون يطالبون الحكومة بانفاذ توصيات النواب واقرار اعفاء القروض من الفوائد حماية وحرية الصحفيين يطالب بالإفراج عن العجلوني والحموز.. ويرفض عقوبة التوقيف الاطباء يحتجون على الاعتداء عليهم امام حمزة.. ويطالبون بتغليظ عقوبات المعتدين - صور العرموطي يسأل الرزاز: هل تطبق الورقة النقاشية للملك؟ ولماذا تم ترويع عائلة ابو ردنية؟! الصحة لـ الاردن24: سنعقد اتفاقية جديدة مع الامن.. وسنغلظ العقوبات على المعتدين على كوادرنا مصدر لـ الاردن24: اللجنة الثلاثية لبحث رفع الحدّ الأدنى للأجور لم تجتمع! غنيمات لـ الاردن24: لا مجال لمزيد من الضرائب.. والاطار الوطني للاصلاح سيضعه فريق يمثل جميع القطاعات المعاني يكشف لـ الاردن24 خطة الوزارة في التعامل مع الطلبة الدارسين في السودان واوكرانيا وفاتان واصابات بالغة بحادث تصادم في المفرق استثناء مجالس اللامركزية من تخفيض النفقات الرأسمالية بعد 5 أشهر من وقفها.. الصناعيون ينتظرون انجاز استراتيجية الطاقة لبدء مشاريع الطاقة المتجددة أحمد أبو غوش يحقق المركز الثاني في بطولة العالم للتايكواندو الصحة تكشف حيثيات اعتداء موظف في مستشفى الامير الحسين على اشقائه جرش: ضبط مصنع يعيد تصنيع اللبنة باستخدام مواد مسرطنة.. واتلاف نحو طن مواد لبنية - صور د. الحسبان يكتب: "الجغرافيون الجدد" إذ يحاولون العبث بالتاريخ وبالخرائط بترا: الحكومة لن تزيد تعرفة الكهرباء الإعتداء على طبيب أسنان وتكسير اضلاع من قفصه الصدري
عـاجـل :

بـ قولوا و (بحكوا) !

أمجد المجالي

الطريقة الدارجة للبناء على معلومة غير دقيقة وقد تكون في أغلب الأحيان تلفيق واشاعة تستند الى استهلال الحديث بعبارة: بقولوا أو «بحكوا». ويبرز السؤال الأهم، مين اللي قال ومين اللي حكى، ونحن في الاعلام نرتكز دوماً على مصدر المعلومة؟. دون أدنى شك اللي قال مجهول الهوية، وقد يستخدم ذلك المصطلح لتحريف القصة أو صياغة أحداث من الخيال بقصد البهرجة والتنظير ولفت الانظار فقط.

توقفت خلال الايام القليلة الماضية عند العديد من المنشورات التي ملأت مواقع التواصل الاجتماعي حول نهائيات كأس آسيا للسيدات ومنتخب النشميات تحديداً، وللأسف رصدت عدد لا بأس منها لمن يطلقون على أنفسهم وصف إعلامي، ويستندون في الحديث على عبارة بـ قولوا وبحكوا، دون أي اشارة مهنية واخلاقية للمصدر الذي بث المعلومة أو دون التحقق من المعلومة، بل على العكس تماماً يتم البناء عليها واضافة الكثير من «البهارات» بهدف التشويق ولو كان ذلك على حساب ابجديات المصداقية.

«بقولوا أن الاتحاد كان يعتقد أن مكافآة التأهل الى مونديال فرنسا تبلغ 3 ملايين دولار، وبعد ذلك كانت المفاجآة بأن القيمة الحقيقية للمكافأة لا تتجاوز نصف مليون دولار»، هيك بقولوا، لكن من هم لا نعرف؟، ومن هو صاحب المعلومة اللي قال؟. أيضاً لا نعرف، ومع ذلك استندوا اليها في منشوراتهم وتحليلاتهم البعيدة كل البعد عن الواقع.

هي معلومة من الخيال، وليس لها أساس سوى عند أصحاب «أجندة» من يرتكزون على «ديباجة» -بقولوا وبحكوا- لكي يقوموا بنشر الأكاذيب بهدف الاستعراض، واراهن اذا تجرأ أحدهم بإسناد الرواية الكاذبة الى مصدر محدد وواضح، لأن كل ما ذهبوا اليه هو من وحي الخيال والتجني. ملاحظة: أعتذر عن اقحام بعض الكلمات العامية في المقال، لكن «هيك مضبطة بدها هيك ختم».