آخر المستجدات
وزير العمل: اللجنة الثلاثية ستلتئم لاتخاذ قرار بخصوص الحد الأدنى للأجور موظفو عقود في القطاع العام يحتجون على عدم شمولهم بزيادة الرواتب المعتصمون أمام الديوان الملكي يلوحون بالاضراب عن الطعام.. ويستهجنون التهميش الحكومي البلقاء التطبيقية: بدء الامتحانات النظرية لشتوية الشامل 2020 غدا السبت هل تبرّر فرص البطالة المقنّعة أداء وزارة العمل؟! البنك الدولي يطالب الأردن بإصلاحات هيكلية بالدين العام والطاقة على صفيح ساخن.. الأطباء في انتظار مجلس نقابتهم.. وخياران لا ثالث لهما دية: مستوردات المملكة من الألبسة والأحذية تراجعت بنسبة 12% العام الحالي سلطات الاحتلال ستسمح للغزيين بالسفر للخارج عبر الأردن فقط عقباويون يستيقظون من حلم تملّك "شاليهات" على وقع قضية "تعزيم" جديدة! وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء العمري لـ الاردن24: سنتوسع في دعم أجور نقل الطلبة بعد انتهاء تطبيق "الدفع الالكتروني" العوران يطالب الرزاز بترجمة تصريحاته إلى أفعال نقابة الصحفيين.. (1) الغابر ماثلاً في الحاضر النقابي الصحة: 71 اصابة بالانفلونزا الموسمية الخدمة المدنية: قرار زيادة العلاوات يشمل كافة موظفي أجهزة الخدمة المدنية وفاة طفلين وإصابة أربعة آخرين إثر حريق شقة في عمان بلدية الزرقاء توضح حول انهيار جدار استنادي لعمارة بسبب مياه الصرف الصحي والشرب نتنياهو: سأستقيل من مناصبي الوزارية بريزات يعلن التزامه بزيارة المعتقلين السياسيّين ويتسلّم مذكّرة بمطالب حراك أبناء قبيلة بني حسن
عـاجـل :

الإثارة الحقيقية تبدأ مع الأدوار الإقصائية في كأس آسيا 2019

الاردن 24 -  
أسدل الستار على الدور الأول في كأس آسيا 2019 بكل ما شهده من متعة ومباريات مثيرة وأهداف، لكن الإثارة الحقيقية ستبدأ مع أدوار خروج المهزوم.

وفي أول نسخة من المسابقة القارية بعد زيادة عدد الفرق من 16 إلى 24 فريقًا، يمكن اعتبار دور المجموعات تصفية لاستبعاد المنتخبات الضعيفة وفترة إعداد للمرشحين للقب.

وشهدت 36 مباراة تسجيل 96 هدفًا بمتوسط 2.67 هدف في المباراة الواحدة، وهو ما يساوي تقريبًا النسخة الماضية في أستراليا عام 2015 عندما كانت البطولة تضم 16 فريقًا.

أنطونيو بيتزي متفائل بفوز المنتخب السعودي على اليابان بكأس آسيا 2019

وشهد الدور الأول ثلاثة تعادلات سلبية فقط، بينها اثنان للمنتخب الفلسطيني الذي كان يمتلك فرصة حتى اليوم الأخير من دور المجموعات في التأهل حتى دون أن يسجل أي هدف في مبارياته الثلاث.

واتسمت بعض هذه الأهداف بالروعة مثل هدف تسوكاسا شيوتاني، مدافع اليابان، ضد أوزبكستان بتسديدة مذهلة من خارج منطقة الجزاء وهدف المهاجم العراقي الشاب مهند علي أمام اليمن بمهارة رائعة وهدف فيتالي لوكس مهاجم قرغيزستان في شباك الفلبين بعد أن تسلم الكرة وظهره للمرمى قبل أن يستدير ويطلق تسديدة رائعة في الشباك.

وسجل أوير مابيل هدفا رائعا لأستراليا في مرمى سوريا بتسديدة بقدمه اليسرى من عند حافة منطقة الجزاء، وهز علي عدنان الشباك لصالح العراق بتسديدة متقنة من ركلة حرة ليقودها للفوز على فيتنام.


* إثارة متأخرة

ولم يكن هناك أفضل من إثارة الدقائق الأخيرة، حيث جاء 16 هدفا بعد الدقيقة 80 ومن بينها سبعة تسببت في فوز أو تعادل.

ومن أبرزها ثنائية محسن الغساني ومحمد المسلمي في الدقيقتين 84 و93 لصالح عُمان ضد تركمانستان، وهما هدفان قادا المنتخب العُماني للتأهل للدور الثاني.

كما سجل توم روجيتش هدفا بتسديدة مذهلة من خارج منطقة الجزاء في نهاية الوقت المحتسب بدل الضائع ليقود استراليا لفوز مثير 3-2 على سوريا التي ودعت البطولة بهذه الخسارة.


وفعل لبنان كل ما يلزم في أرض الملعب ليتأهل للدور الثاني ضمن أفضل أربعة فرق احتلت المركز الثالث في المجموعات الست لولا الاحتكام لقواعد اللعب النظيف، وفقد فرصة الصعود لصالح فيتنام لحصوله على إنذارين أكثر من منافسه الفائز بلقب بطولة جنوب شرق آسيا (الآسيان) عقب تساويهما في عدد النقاط وفارق الأهداف وعدد الأهداف التي سجلها كل منهما.

وغادر المنتخب الفلسطيني البطولة بدون أن يسجل أي هدف بعد تعادله في مباراتين بدون أهداف وهزيمته 3-صفر أمام أستراليا، بينما حبس سيريساك يودياردتاي مدرب تايلاند دموعه بصعوبة بعد أن قاد تايلاند للصعود للدور الثاني رغم أنه تولى المسؤولية عقب إقالة ميلوفان رايفاتش بعد هزيمة ثقيلة 4-1 أمام الهند في المباراة الأولى.

واستقال ستيفن قنسطنطين بعد خروج الهند من الدور الأول رغم البداية المبشرة أمام تايلاند، بينما أقيل بيرند شتانغه، مدرب سوريا، بعد الهزيمة 2-صفر أمام الأردن عقب أداء مخيب للآمال من فريق كان قاب قوسين أو أدنى من التأهل لكأس العالم.

غار القارة في غياب الإثارة في الصراع على المراكز الأولى في المجموعات الست، لكن واقع تأهل أفضل أربعة فرق تحتل المركز الثالث إلى دور الستة عشر أبقى على قوة التنافس في جميع المباريات.

وحتى انطلاق الجولة الأخيرة لدور المجموعات، كانت جميع الفرق ما زالت لديها فرصة في التأهل، بما في ذلك ثمانية فرق خسرت أول مباراتين.

وتنحت الخلافات السياسية جانبا، وشهدت المباراة التي انتظرها الجميع بين السعودية وقطر أجواء ودية بين اللاعبين في أرض الملعب رغم المقاطعة الدبلوماسية والاقتصادية بين البلدين.


* حكم الفيديو المساعد

وبعيدا عن عدد قليل من الحالات المثيرة للجدل، ومن بينها هدف لصالح لبنان ضد قطر ألغاه الحكم وهدف كريس إيكونوميديس لاستراليا أمام سوريا الذي احتسب رغم أن الإعادة أظهرت أن الكرة ربما لم تتجاوز خط المرمى، لم يشهد الدور الأول اعتراضات ضخمة على التحكيم كما جرت العادة.

وسيبدأ استخدام حكم الفيديو المساعد اعتبارا من دور الثمانية، ورغم أن الأخطاء ستظل موجودة بالتأكيد، فإن التكنولوجيا الجديدة ستساعد بالتأكيد في خفض نسبة الخداع وإدعاء اللاعبين السقوط.

وفي ظل عدم حدوث مفاجآت ضخمة في الدور الأول، بقي الأربعة الكبار في القارة – أستراليا واليابان وكوريا الجنوبية وإيران – بعيدين عن بعضهم بعضا في أدوار خروج المهزوم، ولن يتقابلوا إلا في حالة التأهل للدور قبل النهائي.

 
وسيضعف ذلك فرصة المنتخبات العربية في الوصول للمربع الذهبي، إذ تلتقي السعودية في مواجهة قمة مبكرة مع اليابان في دور الستة عشر، بينما تنتظر الإمارات صاحبة الضيافة مباراة محتملة ضد أستراليا، حاملة اللقب، في دور الثمانية إذا نجح الفريقان في تخطي قرغيزستان وأوزبكستان على الترتيب.

وقدمت قطر أداء مقنعا وتصدرت مجموعتها بسجل مثالي بلغ تسع نقاط من ثلاث مباريات وبدون استقبال أي هدف، لكنها ستخوض مواجهة محفوفة بالمخاطر ضد العراق في دور الستة عشر، ثم ينتظرها لقاء محتمل مع كوريا الجنوبية بقيادة سون هيونغ-مين في دور الثمانية.

واستمتع الناجون من دور المجموعات بأيام البطولة، لكن الأدوار المقبلة لن ترحم أحدا.

المصدر:رويترز