آخر المستجدات
تظاهرة إلكترونية احتجاجا على إلغاء المعاملة التفضيلية لأبناء التكنولوجيا في مدارس اليرموك وصلوا ميار للأردن.. صرخة على وسائل التواصل الاجتماعي لإنقاذ حياة طفلة ترامب يخطر الكونغرس رسميا بانسحاب أمريكا من منظمة الصحة العالمية الصحة العالمية تقر لأول مرة بظهور دليل على احتمال انتقال كورونا عبر الهواء السلطة التنفيذية تتربع على عرش التفرد في صنع القرار.. والبرلمان يضبط إيقاعه على وضع الصامت!! شكاوى من تأخر معاملات إصابات العمل.. ومؤسسة الضمان تؤكد تشكيل خلية لحل المسألة في أسرع وقت فريز: احتياطيات العملات الأجنبية مُريح ويدعم استقرار سعر صرف الدينار والاستقرار النقدي زواتي: استئناف تحميل النفط الخام العراقي للاردن خلال يومين سعد جابر: لم تثبت اصابة طبيب البشير بكورونا.. وسجلنا اصابتين لقادمين من الخارج زواتي تعلن استراتيجية الطاقة: زيادة مساهمة الطاقة المتجددة.. وعودة النفط العراقي خلال يومين العضايلة: الموافقة على تسوية الأوضاع الضريبية لعدة شركات واستقبلنا 411 طلب سياحة علاجية الكباريتي يدعو الحكومة لمراجعة قراراتها الاقتصادية.. ويحذّر من الانكماش الموافقة على تكفيل الزميل حسن صفيرة اغلاق 2300 منشأة لعدم التزامها بأوامر الدفاع وإجراءات السلامة العامة أداء النواب خلال كورونا: 48 سؤالا نيابيا.. و76 تصريحا وبيانا - انفوغرافيك الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا: لن نعترف بأي تغييرات لا يوافق عليها الفلسطينيون عبيدات لـ الاردن24: تصنيف الدول حسب وضعها الوبائي قيد الاجراء.. ومدة الحجر بناء على التصنيف القرالة يكشف تفاصيل حول الطبيب المشتبه باصابته بكورونا.. ويطالب بصرف مستحقات أطباء الامتياز ممثلو القطاع الزراعي: سياسات الحكومة المتعلقة بالعمالة الوافدة تهدد بتوقف عجلة الانتاج العوران لـ الاردن24: حكومة الرزاز تتجاهل التوجيهات الملكية.. وترحّل الأزمة للحكومة القادمة

بعد اتهامه رسميا بالفساد.. نتنياهو يواجه المجهول: عليه تسليم جميع مناصبه

الاردن 24 -  
- أولى خطوات نتنياهو ستكون طلب الحصول على حصانة من المحاكمة
- أول رئيس وزراء يواجه اتهامات وهو على رأس عمله
- اتهامه بالرشوة سيقوده الى السجن
- تعقيدات في تفسيرات قانونية حول التعامل مع نتنياهو
- الطيبي: هل يجوز لرئيس وزراء متهم تشكيل حكومة جديدة؟
- هيئة البث العبرية: على نتنياهو تسليم جميع مناصبه الوزارية وليس منصبه كرئيس للوزراء


قرار المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية تقديم لائحة اتهام ضد رئيس الوزراء بالاحتيال وإساءة الثقة والرشوة، يترك بنيامين نتنياهو ليواجه المجهول، وخوض معارك جديدة تمكنه من البقاء "حرا طليقا" خارج أسوار السجون التي زج داخلها كثيرون دون محاكمة عادلة.

ولأن نتنياهو أول رئيس وزراء إسرائيلي يوجه اليه الاتهام وهو في منصبه، برزت العديد من القضايا التي لم يجد المحللون القانونيون تفسيرات فورية لها.

فالمستشار القانوني قرر تقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو في ثلاث ملفات، حققت الشرطة معه بشأنها على مدى أكثر من عامين.

ولكن وسائل الإعلام المحلية قالت إن العملية القضائية التي ستواكب قضية نتنياهو قد تستغرق فترة طويلة إلى حين صدور قرار من المحكمة العليا بإدانته، ومن ثم سجنه.

**محاكمة أكثر صرامة

وقالت صحيفة جروزاليم بوست، الجمعة، "اتهام نتنياهو بالرشوة هو القرار الأكثر أهمية، فهذا يعني أن محاكمته ستكون في المحكمة المركزية المعروفة بأنها أكثر صرامة من محاكم الصلح (الابتدائية)، وقد يواجه عقوبة السجن المحتملة لسنوات بدلاً من أشهر أو مجرد خدمة مجتمع".

وأضافت "هذا يعني أن أي التماس إلى محكمة العدل العليا، والذي سيقدم بلا شك قريبًا لإقالته (بعد أن أوضح نتنياهو في خطابه مساء الخميس أنه لن يستقيل طواعية)، ستكون لديه فرصة أفضل بكثير".

وكانت دعوات صدرت مساء الخميس عن أعضاء كنيست من المعارضة وبخاصة حزب "أزرق أبيض"، برئاسة بيني غانتس والأحزاب العربية الى نتنياهو للاستقالة من منصبه والتفرغ للدفاع عن نفسه.

**تجريده من مناصبه

وقالت هيئة البث العبرية، الجمعة، إن على نتنياهو تسليم جميع مناصبه الوزارية وليس منصبه كرئيس للوزراء.

فإضافة الى منصبه كرئيس للوزراء ، يتولى نتنياهو وزارات بينها الصحة والزراعة والشتات.

**قانون ملزم وغير ملزم

وقالت الهيئة "لا يوجد في القانون ما يلزم نتنياهو كرئيس للوزراء أن يستقيل من منصبه هذا ولكن القانون يلزم من يتولى مناصب وزارية أن يستقيل من منصبه في حال تقديم لائحة اتهام ضده".

اما موقع" تايمز أوف إسرائيل" الإخباري فقال، الجمعة، "وفقًا للقانون، من المحتمل أن يستمر نتنياهو قانونيًا كرئيس للوزراء حتى يتم استبداله بالانتخابات أو إدانته".

ولفت الى أنه" لم يتم توجيه الاتهام إلى أي رئيس وزراء حتى الآن، وبالتالي فمن غير الواضح كيف سيكون رد فعل محكمة العدل العليا على العديد من الطعون التي ستطالب باستقالته".

**تعقيدات رفع الحصانة

قال موقع "تايمز أوف إسرائيل" : "منذ اللحظة التي يبلغ فيها ماندلبليت رئيس الكنيست يولي إدلشتاين، قراره توجيه الاتهام إلى رئيس الوزراء.. فأمام نتنياهو 30 يومًا ليقرر ما إذا كان يريد أن يطلب من الكنيست الحصانة البرلمانية".

**رأي عربي

النائب العربي في الكنيست أحمد طيبي قال في بيان، إن "نواب القائمة العربية المشتركة سيعارضون طلب نتنياهو للحصانة من المحاكمة عندما يقدمها للجنة الكنيست".

وقال موقع " تايمز أوف إسرائيل":" إذا لم يتم منح الحصانة فإن النيابة العامة ستصدر رسميا لائحة الاتهام في محكمة القدس المركزية، وفقًا للقانون.. حيث سيصدر ثلاثة قضاة حكمهم فيها".

ولكن الموقع ذاته أشار الى ان لجنة الكنيست لم تتشكل منذ الانتخابات التي جرت في سبتمبر/أيلول.

وقال بهذا الشأن " يمكن لماندلبليت أن يجادل بأن، في ظل غياب لجنة الكنيست، فيمكن تقديم لائحة اتهام حتى بدون مناقشة حول الحصانة".

وأشار الى انه في حال تقرر فعلا منح نتنياهو الحصانة فإن بإمكان المعارضين الطعن لدى المحكمة العليا.

وقال" في حال تم منح الحصانة لنتنياهو فإن إمكانية محاكمته ستبقى قائمة حال خسارته مقعده النيابي".

وفضلا عن هذا الأمر فإن سؤال برز حول قانونية تكليف نتنياهو بتشكيل حكومة بعد تقديم لائحة اتهام ضده.

وتفاوتت تقديرات المحللين الإسرائيليين بشأن هذه الامكانية.

وقال الطيبي "أطالب ماندلبليت بإبداء رأيه رسميا وبسرعة: هل يجوز لمن قدمت ضده لائحة اتهام بالرشوة والخداع أن يشكل الحكومة القادمة؟".-(الأناضول)
 
 
Developed By : VERTEX Technologies