آخر المستجدات
وزير الصحة : قدرات نظامنا الصحي زادت بنسبة 30% التحالف العالمي للقاحات لا يتوقع ظهور مؤشرات على فاعلية لقاح ضد كورونا قبل الخريف الصين: الولايات المتحدة مصابة بـ"فيروس سياسي" العضايلة: لا أعتقد أن المناسبات ستعود كما عهدناها.. وعادات الناس ستتغير ضبط 950 مخالفا لحظر التجول الشامل الخدمة المدنية يعتذر عن استقبال المراجعين الفراية: منصة لإعادة الأردنيين برا وبحرا وإطلاق المرحلة الثالثة لإعادتهم جوا القبض على ثلاثة أشخاص قاموا بسلب صيدليات تحت تهديد السلاح إخلاء الخاضعين للحجر في فنادق البحر الميت باستثناء سبعة أشخاص الأردن يسجل 4 إصابات جديدة بالكورونا لسائقين على الحدود اربد: التزام شبه تام بحظر التجول.. والتعامل مع الخروقات وفق أوامر الدفاع 200 عينة سلبية لمخالطين لطبيب اربد من الكوادر الصحية والمراجعين وزارة المياه ل الاردن ٢٤: اعادة تشغيل خط الديسي سيبدأ صباح الاربعاء الصحة العالمية تحذر من التجمعات الواسعة وزيادة الحركة في العيد الأردن يفوز بلقب الدولة ذات النهج الأمثل في احتواء فيروس كورونا اعتداء جديد على الديسي تلزم وقف الضخ لمناطق في عمان والزرقاء والشمال إعادة فتح أبواب كنيسة القيامة مع الالتزام بإجراءات السلامة عيد فطر داخل المنازل.. كورونا يغيّر الطقوس والأجواء الخلايلة: لم تمنع الصلاة في المساجد إلا لسبب كبير وصول طائرة من قطر ضمن خطة إخلاء الأردنيين العائدين - صور

بعدما تعذر عليه وداعه بسبب سقوطه عن الحصان.. هكذا رثا عاصي الحلاني سيمون أسمر

الاردن 24 -  
بسبب الحادث الذي تعرض له اثر سقوطه عن الحصان ونقله الى المستشفى حيث كان يتلقى العلاج، تعذر على الفنان عاصي الحلاني ان يودع المخرج الراحل سيمون أسمر.

فقد نشر عاصي عبر حسابه على انستغرام صورة قديمة تعود الى عام 1990 من على شلالات نهر العاصي في البقاع جمعته كما قال مع الراحل الغالي الأستاذ سيمون اسمر، قائد منطقة البقاع العميد ابراهيم شاهين، العميد محمد عبدالله، المحامي كمال الحلاني.

وأضاف الحلاني: إنه سيمون أسمر…! الرمز… المدرسة… والمرجعية…!! ثالوث حبّ هو…!!! كان مثال الأب الروحي لي في الفنّ والعطاء… وفي الغناء على مسارح النجوم ومدارج البدايات… هو هكذا كان… مساكب بيلسان… خلود أرز… وصلابة سنديان… وفضاء يعبق بالحبّ والعبقرية… رجلٌ ومخرجٌ مبدعٌ… حدائق ورد وعناوين جمال.

تابع: "لعلّه من عجائب القدر ومن قسوته… أن يسبقني الى المشفى بيوم… وألحقه أنا مصاباً في اليوم الثاني الى المستشفى نفسه… حيث كان فارس الإبداع الأسمريّ يصارع الموت، وكنت أنا أقاوم الجروح من كبوة فرسٍ… فلم يمهلني القدر أن ألقاه… وأقبّل عيونه والتمس قلبه السمح الرحب. فكان أن إختطفه الموت… شعلة من نور… ومنارة شاهدة على عصر وزمن جميل. سيمون أسمر… لأنني أحببتك بعظمة… سأفتقدك كثيراً… أستاذاً كبيراً… وصانع نجوم… ومبدعاً.. بصماتك تحاكي الشمس وتسكن الذاكرة".
 



 
Developed By : VERTEX Technologies