آخر المستجدات
الزميل أحمد ذيبان يقاضي مجلس نقابة الصحفيين البستنجي للأردنيين: لا تقلقوا من بطاريات سيارات الهايبرد.. ليست قنابل موقوتة النائب العتوم تكشف ملاحظات جوهرية على منهاج الرياضيات الجديد للصف الأول الحركة عبر "جابر" في أدنى مستوياتها.. والبحارة يدعون أهالي الرمثا لاجتماع طارئ تشكيلات إدارية في الداخلية - أسماء المعطلون عن العمل في ذيبان يعتصمون أمام قضاء مليح.. ويؤكدون تمسكهم بمطالبهم أو "الخيمة" حراك لبنان: الاستثمار السياسي الداخلي والاقليمي بدأ.. وهذه خريطة مصالح زعماء الطوائف "المنتفضين" الطراونة لـ الاردن24: سنصرف علاوة الـ25% لموظفي البلديات بشرط زيادة ساعات العمل بني هاني لـ الاردن24: الحكومة وافقت على نفق وجسور اربد.. وهذه ملامحها فشل اجتماع سائقي التربية بالوزارة.. و"الفئة الثالثة" يدعون لاعتصام الأحد ترامب: الاردن طلب ابقاءنا على بعض القوات في سوريا.. وسننشر عددا منهم على الحدود التهتموني لـ الاردن24: بدء تنفيذ النقل الحضري وميناء معان ومطار ماركا العام القادم لبنان في سادس يوم من المظاهرات.. الترقب سيد الموقف الأرصاد تحذر من خطر الانزلاق وتشكل السيول سعيدات يطالب الشواربة بتعبيد طرق جرفتها آليات الأمانة قرب مستودعات الغاز قبل الشتاء المزارعون يشتكون ارتفاع أجور العمالة 200% ويحذّرون من تحوّل الأراضي إلى بور.. وتلويح باعتصام حاشد مدير التقاعد: زيادة رواتب المتقاعدين العسكريين ستصرف اعتباراً من الشهر الحالي الرئيس الإسرائيلي: سأكلف غانتس بتشكيل الحكومة المتعطلون عن العمل في ذيبان يلوحون باجراءات تصعيدية ذوو الأسرى الأردنيين يعتصمون أمام الخارجية.. والصفدي يلتقي الأهالي داخل الوزارة - صور
عـاجـل :

بعدما تعذر عليه وداعه بسبب سقوطه عن الحصان.. هكذا رثا عاصي الحلاني سيمون أسمر

الاردن 24 -  
بسبب الحادث الذي تعرض له اثر سقوطه عن الحصان ونقله الى المستشفى حيث كان يتلقى العلاج، تعذر على الفنان عاصي الحلاني ان يودع المخرج الراحل سيمون أسمر.

فقد نشر عاصي عبر حسابه على انستغرام صورة قديمة تعود الى عام 1990 من على شلالات نهر العاصي في البقاع جمعته كما قال مع الراحل الغالي الأستاذ سيمون اسمر، قائد منطقة البقاع العميد ابراهيم شاهين، العميد محمد عبدالله، المحامي كمال الحلاني.

وأضاف الحلاني: إنه سيمون أسمر…! الرمز… المدرسة… والمرجعية…!! ثالوث حبّ هو…!!! كان مثال الأب الروحي لي في الفنّ والعطاء… وفي الغناء على مسارح النجوم ومدارج البدايات… هو هكذا كان… مساكب بيلسان… خلود أرز… وصلابة سنديان… وفضاء يعبق بالحبّ والعبقرية… رجلٌ ومخرجٌ مبدعٌ… حدائق ورد وعناوين جمال.

تابع: "لعلّه من عجائب القدر ومن قسوته… أن يسبقني الى المشفى بيوم… وألحقه أنا مصاباً في اليوم الثاني الى المستشفى نفسه… حيث كان فارس الإبداع الأسمريّ يصارع الموت، وكنت أنا أقاوم الجروح من كبوة فرسٍ… فلم يمهلني القدر أن ألقاه… وأقبّل عيونه والتمس قلبه السمح الرحب. فكان أن إختطفه الموت… شعلة من نور… ومنارة شاهدة على عصر وزمن جميل. سيمون أسمر… لأنني أحببتك بعظمة… سأفتقدك كثيراً… أستاذاً كبيراً… وصانع نجوم… ومبدعاً.. بصماتك تحاكي الشمس وتسكن الذاكرة".