آخر المستجدات
البطاينة ل الاردن٢٤: قرارات جديدة ستخفض البطالة الاسبوع القادم اعتقال الناشط حسين الشبيلات اثناء زيارته الدقامسة سؤال نيابي حول الاندية الليلية يكشف عدد العاملات المرخصات فيها.. والعرموطي يطلب نقاشه الخارجية تستدعي سفير الاحتلال الاسرائيلي لدى الاردن احتجاجا على الانتهاكات في الاقصى التعليم العالي تعلن بدء تقديم طلبات التجسير اعتبارا من الاثنين - تفاصيل الامن يثني شخصا يعاني اضطرابات نفسية عن الانتحار في مستشفى الجامعة - فيديو العبادي يكتب: عن اية ثقافة نتحدث.. فلنقارن جمهور الفعاليات الثقافية بالحفلات الغنائية! الجمارك تضع اشارة منع سفر على عدد من أصحاب مكاتب التخليص.. وأبو عاقولة يطالب برفعها 23 ناديا ليليّا في عمان.. ووزير الداخلية: ما جرى مؤخرا يحدث في جميع دول العالم النواب يسمح بتعديل بطاقة البيان للمنتجات المخالفة.. واعادة تصدير المنتجات المخالفة إلى غير بلد المنشأ خالد رمضان ينسف مزاعم الحكومة بخصوص تعديلات قانون المواصفات: 80% من دول العالم تشترط بلد المنشأ بني هاني لـ الاردن24: انهاء ظاهرة البسطات نهاية الشهر.. ولن نتهاون بأي تجاوزات من قبل الموظفين البستنجي: الخزينة خسرت 225 مليون دينار بسبب تراجع تخليص المركبات بـ”الحرة” الناصر ل الاردن 24 : الحكومة ستعلن عن الوظائف القيادية الشاغرة خلال الشهر الحالي المعاني لـ الاردن24: جميع الكتب متوفرة بالمدارس.. والتنسيق مستمر مع ديوان الخدمة لتعيين معلمين الخصاونة ل الأردن 24: نعمل على تطوير خدمات النقل العام وشمول المناطق غير المخدومة انتشال جثامين 3 شهداء ومصاب شمال قطاع غزة النواب امام اختبار جديد.. إما الانحياز إلى الشعب أو الجنوح نحو حماية مصالح الحيتان الخارجية تباشر اجراءات نقل جثمان أردنية توفيت في ماليزيا طلبة الشامل يحتجون على نوعية الامتحان.. وعطية يطالب المعاني بانصافهم

بشرى سارة

أحمد حسن الزعبي
يقال إن الدكتور الكوري «تشو يونغ تشون» ظل أكثر من ثلاثين عاماً يجري بحوثاً ويضمن دراسات على الفوائد العلاجية للتصفيق..حتى توصل «هالمنظوم» الى النتائج التالية:
أولاً: عملية «التسحيج» عملية كيميائية تنبه أعضاء الجسم خاصة الأمعاء، وذلك من خلال الأوعية الدموية التي تتجمع بالكف ونهاية الاصابع، خصوصاً اذا تم «التسحيج» والأصابع منفردة متباعدة فهي تخدم الأمعاء كثيراً وتنشطها،هذا من الناحية العلمية حسب رأي :تشو يونغ». اما من الناحية الاجتماعية «حسب جماعتنا» فإن التسحيج يرتبط بالامعاء من خلال السعي وراء «أكل العيش»..
ثانيا: التصفيق بطرف الاصابع، يفيد في معالجة من يعانون من ضعف الإبصار والرعاف المتكرر..
ثالثاً: التصفيق بكامل الأصابع مع تباعد الراحتين قليلاً، وهذا النوع من التصفيق يقوم بتنبيه وتليين مفاصل الاصابع، ويساعد في الوقاية والعلاج لأمراض القلب والشعب الهوائية..
رابعاً: التصفيق بضرب كف اليد على ظهر اليد الأخرى حيث تعزز هذه الطريقة منطقتي الوسط والعمود الفقري وتساعد على إزالة الآلام منهما.
خامساً: التصفيق من وراء العنق وهي ان تمد يديك وراء رأسك وتصفق،حيث تخفف هذه الطريقة من التعب في منطقة الكتف و تساعد كذلك على إزالة الدهون من اليدين والإبطين..
سادسا: التصفيق من وراء الظهر، يساعد على مرونة «شرش» الحياء كي لا «يطقّ» فجأة امام الناس..
سابعاً: التسحيج بالتزامن مع هزّ الرأس ومطّ الشفتين افقياً .هذا التمرين،يقوم بتعطيل كل «فيوزات» التفكير المنطقي، كما يعمل على ازالة الشعور بالادراك نهائياً، بدون احساس بألم الضمير...
أخيراً،وبناء على نتائج الدكتور الكوري «تشو يونغ» لا يسعنا الا ان نزف الى الأخوة «السحّيجة» هذه البشرى السارة: فقد أصبح بإمكانكم أن تمارسوا «تسحيجكم» المعتاد..ومعكم «روبور» طبي يحميكم من الانتقاد...
أخي السحّيج،حرصاً على سلامتك ولأداء أفضل:
سحّـــــج وانت مفحّـــــج..
الرأي