آخر المستجدات
الاحتلال يسلم الاردن مواطنا عبر الحدود عن طريق الخطأ مجلس العاصمة يلتقي مع وزير المالية امن الدولة تعلن استكمال سماع شهود النيابة بقضية الدخان الثلاثاء المقبل الانخفاض الكبير لأسعار البنزين في لبنان تثير حفيظة اردنيين.. والشوبكي لـ الاردن24: الضريبة المقطوعة عليمات لـ الاردن24: توصلنا لاتفاق مع بحارة الرمثا.. والمظاهر الاحتجاجية انتهت التربية تنفي شطب السؤال الرابع في الفيزياء.. وتؤكد: سنحاسب على طريقة الحل جيش الاحتلال يعتقل أردنيا قال إنه تسلل عبر الحدود تفاعل واسع مع #خليها_تبيض_عندك .. والحملة: "الشلن" لا يعني شيئا بعد تصريحات نتنياهو.. حماس تجدد مطالبتها الدول العربية بالامتناع عن حضور مؤتمر البحرين تباين آراء نواب حول حلّ لجان مجلس النواب مع نفاذ تعديلات النظام الداخلي استطلاع: حكومة الرزاز ثاني اسوأ حكومة.. و 79% من الاردنيين يرون الاقتصاد في الاتجاه الخاطئ الفاعوري: سنخاطب مكافحة الفساد لفتح ملف عقود تأمين عاملات المنازل عائلة المفقود حمدان العلي تواصل اعتصامها.. والجهات الرسمية تتجاهل مطالبها حملة الدكتوراة يجددون اعتصامهم المفتوح امام مبنى مجلس الوزراء الجغبير ل الاردن 24 : الغاء بند فرق اسعار الوقود اولوية وتكلفة النقل من عمان للعقبة اعلى منها مع الدول الاخرى الحجايا ل الاردن 24 : مطالب المعلمين أولوية ولانستبعد اللجوء للإجراءات التصعيدية التربية: تخصص 20% من الجدول الدراسي للأنشطة الصفية واللاصفية طرح عطاء دراسة احتیاجات المدینة الاقتصادیة الأردنیة العراقیة الشهر المقبل اعتصام ذوي الاحتياجات الخاصة يُسقط ورقة التوت عن حكومة الرزاز نتنياهو: هناك اسرائيليون سيحضرون مؤتمر البحرين.. ونجري اتصالات مع كثير من الزعماء العرب
عـاجـل :

برنامج خدمة وطن يحتاج الى متابعة

نسيم عنيزات

اعلن امس عن اطلاق برنامج خدمة وطن الذي يعتبر بديلا لخدمة العلم- لمن يكمله -- -الذي وصفته الحكومة بانه من اهم المشاريع باتجاه النهوض الوطني.
ويتضمن البرنامج عددا من الساعات التدريبية في المجال العسكري والعملي في قطاعات مختلفة كالانشاءات والسياحة والزراعة وغيرها بهدف رفد السوق المحلي بعمالة ماهرة ومدربة نحو اردنة عدد من القطاعات التي تسيطر عليها العمالة الوافدة، وكنا قد اشرنا بالامس الى اهمية هذا التوجه الذي يحتاج ايضا الى تشريعات وضوابط وحوافز.
وحسب الحكومة فانها ستهيئ ما يقارب 20 الف شاب وشابة خلال هذا العام في المجالات والقطاعات المستهدفة بعد خضوعهم للتدريبات اللازمة ومنحهم بعدها رخصة تؤهلهم لدخول سوق العمل.
الا ان الحكومة لم توضح كيف سيتم استيعابهم وحصولهم على فرص عمل، مكتفية باعدادهم في المجال التدريبي البدني والانضباط والالتزام العسكري وهذا جيد، لكن يجب وضع تشريعات وحوافز تشجع وتلزم هذه القطاعات بتشغيل هؤلاء الخريجين باجر معقول وضمن القوانين الاردنية فيما يتعلق بالضمان الاجتماع والاجازات السنوية والتامين الصحي وساعات العمل، اما الاكتفاء بالتدريب والتأهيل فقط وترك الخريجين مرة اخرى إلى الشارع والبحث عن عمل، فان هذا لن يجدي؛ لان صاحب العمل يبحث دائما عن مصلحته ويفضل الوافدين لاسباب كثيرة وعديدة اهممها: موضوع ساعات العمل والاجازات السنوية وغيرهما من العوامل التي توفر عليه مصاريف وكلفا مالية؛ لان العامل الاردني يكلف رب العمل اكثر من غيره اذا ما تم الالتزام بالقوانين المرعية وهذه عادة يتهرب منها البعض.
وحتى لا نكون سوداويين فان الفكرة جيدة وهدفها كذلك الا انها باعتقادنا ناقصة لان هذا الشاب الذي كلف خزينة الدولة مبلغا ماليا كبيرا نتيجة التدريب واللباس والمواصلات والاكل والشرب اضافة الى مبلغ المائة دينار شهريا طيلة فترة التدريب ستذهب في الهواء ولن تحقق الهدف المقصود اذا لم يتم فرض قيود وحوافز على القطاع الخاص لاستيعاب الخريجين لا الاكتفاء بالتدريب والرفد فقط، لان المواءمة بين سوق العمل ومخرجات التعليم المهني والتقني تحتاج الى فرص عمل واقعية وحقيقية على ارض الواقع لا مجرد خطط وامنيات خاصة في ظل الظروف الاقتصادية التي تعاني منها معظم القطاعات.
فاذا ما استثنينا القطاع السياحي فان معظم القطاعات الاخرى تستغني عن عدد من عمالها ولا يوجد لديها فرص عمل جديدة انما الامر يتطلب احلال واستبدال وهذا لن يتم الا بتشريعات وحوافز وعكس ذلك سنرى الخريجين في الشارع دون عمل.