آخر المستجدات
دراسة إحالة موظفين ممن بلغت خدماتهم (۲۸) سنة فأكثر إلى التقاعد النواصرة يطالب باستئناف صرف علاوات المعلمين كاملة.. ويدعو التربية والعمل للقيام بمسؤولياتها سعد جابر: توصية بفتح المساجد والمقاهي ومختلف القطاعات بدءا من 7 حزيران المركزي: عودة العمل بتعليمات التعامل مع الشيكات المعادة توقع رفع اسعار البنزين بسبب عدم تحوط الحكومه! وزارة الأوقاف تنفي صدور قرار بإعادة فتح المساجد الأردن يبحث حلولا لعودة قطاع الطيران تدريجيا تسجيل سبعة إصابات جديدة بفيروس كورونا النائب البدور: عودة الحياة لطبيعتها ترجح حل البرلمان وإجراء الانتخابات النيابية بدء استقبال طلبات الراغبين بالاستفادة من المنحة الألمانية للعمل في ألمانيا.. واعلان أسس الاختيار لاحقا المرصد العمّالي: 21 ألف عامل في الفنادق يواجهون مصيراً مجهولاً التعليم العالي لـ الاردن24: قرار اعتبار الحاصلين على قروض ومنح مسددين لرسومهم ساري المفعول التربية: تسليم بطاقات الجلوس لطلبة التوجيهي في المديريات والمدارس اليوم الصمادي يكتب: ثورة ما بعد الكورونا قادمة فحافظ على وظيفتك! العوران لـ الاردن24: القطاع الزراعي آخر أولويات الحكومة.. والمنتج الأردني يتعرض لتشويه ممنهج عبيدات لـ الاردن24: سنتواصل مع الصحة العالمية بشأن دراسة ذا لانسيت.. ولا بدّ من التوازن في الانفتاح التربية لـ الاردن24: تحديد موعد تكميلية التوجيهي في آب التعليم عن بُعد: هل يتساوى الجميع في الحصول على تعليم جيّد؟ العضايلة لـ الاردن24: لن نجبر موظفي القطاع العام على التنقل بين المحافظات معيش إيجاري.. حملة الكترونية لإيجاد حل عادل لمعضلة بدل الإيجار

برلمان لا يفتت الوحدة الوطنية

ماهر أبو طير
يتدخل الملك في اللحظات الاخيرة، ليقول ان قانون الانتخاب الذي اقره النواب والاعيان،بحاجة لتعديل،وعيب القانون انه يقوم على الصوت الواحد،ويعيد انتاج ذات الكارثة في قانون الصوت الواحد الذي اجريت الانتخابات على اساسه.

قوى سياسية كثيرة،وفعاليات حزبية،وقوى مدنية،،كلهم ناشدوا الملك التدخل،ورد قانون الانتخاب،الذي لم يأت بجديد.

الاسئلة لا تعد ولا تحصى حول شكل القانون الذي يراد تعديله،وعلينا ان نلاحظ ان القانون لم يتم رده،بل تم اقراره،واحالته فقط للتعديل مما قد يؤشر على ان التعديلات قد تأتي بسيطة،غير ان الباب يبقى مفتوحا لكل شيء.

هل سيتم العودة الى قانون بثلاثة اصوات،واحد للدائرة وثان للمحافظة،وثالث على المستوى الوطني،وثانيها،هل ستتم زيادة القائمة الوطنية من سبعة عشر نائبا،الى ثلاثين او اربعين،وثالثها،هل سنشهد مشاركة الاسلاميين في الانتخابات المقبلة؟!.

ما يحتاجه البلد اليوم،اعادة للبنية الوطنية الى سابق عهدها،وهذا لا يكون الا بقانون يزيل المنافسة غير الحميدة بين الناس،ويمنح الناخبين والمرشحين فرصا متنوعة،ويجعل البرلمان ممثلا لكل الناس،بكل ألوانهم السياسية والاجتماعية.

يبقى محرجا للنواب والاعيان والحكومة هذا الوضع،لان القراءة العميقة كانت تفرض عليهم مبكرا ان لايذهبوا بعيدا في الاستفراد بصياغة القانون،وجعله على مقياس توجهاتهم فقط.

لا يكفي ان تتم زيادة عدد مقاعد القائمة الوطنية،ولابد من التخلص بالكامل من مبدأ «الصوت الواحد» لاسباب سياسية واجتماعية،وكل ما نتمناه ان لا تضيع هذه الفرصة مجددا،عبر انتاج قانون معدل بشكل طفيف،لا يغير من مضمون القانون.

بصراحة نريد قانونا ينهي التشظية الداخلية،ويأخذنا الى برلمان يعيد الوحدة الوطنية الى قوتها،على كل المستويات."الدستور"
 
Developed By : VERTEX Technologies