آخر المستجدات
الممرضين تمهل مستشفى الجامعة الاردنية 14 يوما قبل التصعيد مسيرة ليلية في الزرقاء تطالب بالافراج عن المعتقلين ومقاطعة مؤتمر البحرين - صور الاحتلال يسلم الاردن مواطنا عبر الحدود عن طريق الخطأ مجلس العاصمة يلتقي مع وزير المالية امن الدولة تعلن استكمال سماع شهود النيابة بقضية الدخان الثلاثاء المقبل الانخفاض الكبير لأسعار البنزين في لبنان تثير حفيظة اردنيين.. والشوبكي لـ الاردن24: الضريبة المقطوعة عليمات لـ الاردن24: توصلنا لاتفاق مع بحارة الرمثا.. والمظاهر الاحتجاجية انتهت التربية تنفي شطب السؤال الرابع في الفيزياء.. وتؤكد: سنحاسب على طريقة الحل تفاعل واسع مع #خليها_تبيض_عندك .. والحملة: "الشلن" لا يعني شيئا بعد تصريحات نتنياهو.. حماس تجدد مطالبتها الدول العربية بالامتناع عن حضور مؤتمر البحرين تباين آراء نواب حول حلّ لجان مجلس النواب مع نفاذ تعديلات النظام الداخلي استطلاع: حكومة الرزاز ثاني اسوأ حكومة.. و 79% من الاردنيين يرون الاقتصاد في الاتجاه الخاطئ الفاعوري: سنخاطب مكافحة الفساد لفتح ملف عقود تأمين عاملات المنازل عائلة المفقود حمدان العلي تواصل اعتصامها.. والجهات الرسمية تتجاهل مطالبها حملة الدكتوراة يجددون اعتصامهم المفتوح امام مبنى مجلس الوزراء الجغبير ل الاردن 24 : الغاء بند فرق اسعار الوقود اولوية وتكلفة النقل من عمان للعقبة اعلى منها مع الدول الاخرى الحجايا ل الاردن 24 : مطالب المعلمين أولوية ولا نستبعد اللجوء للإجراءات التصعيدية التربية: تخصص 20% من الجدول الدراسي للأنشطة الصفية واللاصفية طرح عطاء دراسة احتیاجات المدینة الاقتصادیة الأردنیة العراقیة الشهر المقبل اعتصام ذوي الاحتياجات الخاصة يُسقط ورقة التوت عن حكومة الرزاز
عـاجـل :

باسم سكجها يكتب: عن مستر برزيدنت دونالد ترامب!

باسم سكجها
 أعلن دونالد ترامب نصراً ضدّ الارهابيين الداعشيين في حرب لم يخضها، وأعلن الجولان منطقة إسرائىلية ولا يحقّ له ذلك في المعايير الأميركية والدولية، وهذا خلال يومين، وقبلها أعلن القُدس عاصمة لاسرائيل، ونقل سفارة بلادة إليها باحتفال انتقص إلى فرح أحد، إلاّ هو ونسيبه، وحبيببه بنيامين نتنياهو، وحتى الكثير من الإسرائىليين، فقد وقفوا غير مصدّقين ذلك!
مستر ترامب، لمن لا يعرفه، هو رئيس الولايات المتحدة الأميركية، الذي فازت عليه منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون بفارق الأصوات، ولكنّ النظام التصويتي منحه ربح لعبة المقامرة الديمقراطية، والطريف أنّه كان قبل أيام من فوزه يُعلن على "تويتر” أنّ خسارته ستعني تدخلات في الانتخابات، وذلك ما رآه أغلب المحللين الاعتراف المسبق بالهزيمة!
ما علينا، فمستر ترامب هو رئيس الولايات الأميركية المتحدة الآن، وهو الذي فشل في تشكيل حلف بناء جدار على الحدود مع المكسيك، وهو الذي قال عن زعيم كوريا الشمالية: أنا أحبّه، وهو الذي يُتّهم بعلاقة ما مع روسيا أوصلته للرئاسة، وهو الذي قال فيه محاميه الشخصي ما لم يقله مالك في الخمر، وهو في السجن الآن!
الكثير الكثير يمكن أن يُقال عن "مستر بريزيدنت ترامب”، ولكنّ الأهمّ أّنه يتراجع في كلّ مواقفه كأيّ خائف من الخوض في المجهول، ولكنّه يكون رجل الرجال حين يتعلق الأمر في إسرائىل، ولا يترك فُرصة إلاّ ويستخدم قراراته الرئاسية غير المقبولة والمفهومة لصالحها، حتى ضِمن حزبه، وتعرفون أنّه انضم إلى الحزب الجمهوري بالصدفة!
إسرائيل احتلت القُدس في الأيام التي احتلّت فيها الجولان، ولكنّ هذه ولا تلك ولا غيرها ستصبح اسرائىلية، فهي عربية، وحين يذهب المستر ترامب إلى التاريخ، قريباً بإذن الله، فسوف تتحدثّ الكتب عن رجل أعمال فاضت حياته بالقضايا الاخلاقية، والفساد المالي والسياسي، وصار أسيراً لعقيدته العنصرية، ولزوج ابنته اليهودي الديانة العنصري الفكر، ونتمنى حينها أن تعتذر الولايات المتحدة الأميركية عن حادث عارض أوصل مثل هذا لرئاستها، وللحديث بقية!