آخر المستجدات
الاحتلال يسلم الاردن مواطنا عبر الحدود عن طريق الخطأ مجلس العاصمة يلتقي مع وزير المالية امن الدولة تعلن استكمال سماع شهود النيابة بقضية الدخان الثلاثاء المقبل الانخفاض الكبير لأسعار البنزين في لبنان تثير حفيظة اردنيين.. والشوبكي لـ الاردن24: الضريبة المقطوعة عليمات لـ الاردن24: توصلنا لاتفاق مع بحارة الرمثا.. والمظاهر الاحتجاجية انتهت التربية تنفي شطب السؤال الرابع في الفيزياء.. وتؤكد: سنحاسب على طريقة الحل جيش الاحتلال يعتقل أردنيا قال إنه تسلل عبر الحدود تفاعل واسع مع #خليها_تبيض_عندك .. والحملة: "الشلن" لا يعني شيئا بعد تصريحات نتنياهو.. حماس تجدد مطالبتها الدول العربية بالامتناع عن حضور مؤتمر البحرين تباين آراء نواب حول حلّ لجان مجلس النواب مع نفاذ تعديلات النظام الداخلي استطلاع: حكومة الرزاز ثاني اسوأ حكومة.. و 79% من الاردنيين يرون الاقتصاد في الاتجاه الخاطئ الفاعوري: سنخاطب مكافحة الفساد لفتح ملف عقود تأمين عاملات المنازل عائلة المفقود حمدان العلي تواصل اعتصامها.. والجهات الرسمية تتجاهل مطالبها حملة الدكتوراة يجددون اعتصامهم المفتوح امام مبنى مجلس الوزراء الجغبير ل الاردن 24 : الغاء بند فرق اسعار الوقود اولوية وتكلفة النقل من عمان للعقبة اعلى منها مع الدول الاخرى الحجايا ل الاردن 24 : مطالب المعلمين أولوية ولانستبعد اللجوء للإجراءات التصعيدية التربية: تخصص 20% من الجدول الدراسي للأنشطة الصفية واللاصفية طرح عطاء دراسة احتیاجات المدینة الاقتصادیة الأردنیة العراقیة الشهر المقبل اعتصام ذوي الاحتياجات الخاصة يُسقط ورقة التوت عن حكومة الرزاز نتنياهو: هناك اسرائيليون سيحضرون مؤتمر البحرين.. ونجري اتصالات مع كثير من الزعماء العرب
عـاجـل :

باسم سكجها يكتب، الملك: العدو على حدودنا، ويكفينا توضيح التوضيح

باسم سكجها
 للمرّة الأولى يّعلن الملك أنّ:”العدو على حدودنا” وهو بالتأكيد يقصد إسرائيل، وفي الوقت نفسه يستنكر أصواتاً هامشية في الداخل، تستخدم كلمة عفوية عابرة له لتبني عليها موقفاً قد يُربك الموقف العام، الذي يتّفق كلّ الأردنيين على اعتباره أهمّ مشاريعهم الوطنية والتاريخية.
ولم يُعرف عن الملك موقف واحد تخلّى فيه عن المقدّسات، أو عن القُدس، أو عن فلسطين، فبالاضافة إلى كون ذلك كلّه قضيّة تاريخية عادلة مشبّعة بالظلم، فهي قضية أردنية أساسية في كلّ الاعتبارات، وحين يقول مستاء إنّه لا يريد أنّ يظلّ يتحدّث عن "توضيح التوضيح”، فهذه رسالة داخلية.
وكثيراً ما استخدم الملك تعبير: أنا إبن الأردن، وإبن عشيرة أردنية تسمّى بالهاشميين، وأكثر من ذلك فقد أعلن في كلّ زياراته لكلّ المناطق الأردنية أنّه ينتمي إليها، وحين يحاول أحد أن يصطاد في الماء العكر، في وقت نعرف أنّه حيويّ ومهمّ للتكاتف والوقوف وراء أصالة موقف البلاد والعباد، فمن حقّه وحقّنا أن نتساءل عن السبب؟
من رفض قرار ترامب حول القُدس، إلى الباقورة والغمر، إلى "صفقة القرن” إلى رومانيا إلى رفض قرار الجولان، إلى لقاءات التحشيد الدولية والعربية في الداخل والسفرات إلى الخارج من أجل الأردن وفلسطين، إلى القمّة المرتقبة في تونس، لا يقول الملك سوى: كلاّ للظلم، ونعم للعدل.
التشويش، هنا، بصراحة، لا يصبّ إلاّ لصالح العدو الإسرائىلي، والخصم الأميركي، فلتكن هناك كلمة سواء نفهم معها ما لنا وما علينا، فنكون مع الأردن والملك، فالعدو على حدودنا وهو جاهز، ونحن حاضرون للردّ، وللحديث بقية…