آخر المستجدات
جمع عينات لمخالطي حلاق في إربد بعد إصابة زوجته بالكورونا دياب يدعو لانتخابات نيابية مبكرة لانتشال لبنان من الأزمة قتيل وعشرات الإصابات.. مواجهات ساخنة واقتحام مقار حكومية في بيروت - تحديث انفجار بيروت: لماذا تهبّ "الأم الحنون" فرنسا لنجدة لبنان؟ تسجيل أربعة إصابات محلية جديدة بفيروس كورونا الضمان: تمديد المهلة أمام الأردنيين الراغبين بالاشتراك الاختياري التكميلي الحموي الأردن 24: طلبنا من المخابز تزويدنا بأسماء أصحابها والعاملين لديها للتأكد من حصولهم على تصاريح العضايلة: اكتشاف حالات إصابة محليّة يتطلب الالتزام والتشدّد في تطبيق أمر الدفاع 11 راصد: 48% من النواب راضون عن أداء المجلس الناصر للأردن24: قرارات الإحالة على التقاعد المبكر تحددت بمن بلغت اشتراكاتهم 360 اشتراكا العضايلة ينفي صحة الأنباء المتداولة حول إلزام أفراد الأسرة الواحدة بارتداء الكمامات في المركبات الماراثون الانتخابي في ظل غياب العمل الحزبي والبرامج النعيمي للأردن24: نتائج التوجيهي لم تظهر بعد ونرجح وجود علامات مرتفعة وكاملة الشريف يحذر من انهيار القطاع الزراعي "ممرضة بيروت الشجاعة" تروي تفاصيل إنقاذها للأطفال الرضع تنقلات خارجية في "التربية" (اسماء) المشاركة بالانتخابات النيابيّة.. مؤشر حاسم وغاية بحد ذاتها! اعلان تفاصيل المرحلة الخامسة من اعادة الأردنيين في الخارج.. ودعوة المسجلين سابقا لتجديد طلباتهم المستقلة للانتخاب لـ الاردن24: عرض جداول الناخبين قبل 14 آب العقرباوي يحذّر من تكرار حالات التسمم: هناك نحو 3500 مشغل شاورما.. جزء كبير منها غير مرخص

عن ممتهني وأد الحلم واغتيال الفرصة

باسل العكور
كتب باسل العكور - ليس صحيّا أن تخفت الجذوة في قلوبنا إلى مستويات لا تكاد فيها أن تستشرف بصيص أمل من امكانية زحزحة حالة الاصلاح والحرية في بلادنا خطوة واحدة إلى الأمام، ليس سليما اشاعة اليأس، أن يتراجع الحلم فيستحيل إلى كابوس مزعج لا يترك لك متسعا لهدهدة الحالمين، وصوت الجموع الغفيرة المطالبة بالاصلاح الذي يخفت ويخفت ويخفت في قلوبنا وعقولنا حتى يتلاشى تماما..

المؤلم أن لدينا فرصة حقيقية لنجسّد الحلم واقعا على الأرض، لدينا مقومات مكتملة -ارادة وقدرة ومعرفة- لنكون من أنجح النماذج في المنطقة والعالم، لنكون من أكثر الدول نماءً وازدهارا وحرية وديمقراطية. ولكن للأسف، يبدو أن هناك من يريدنا أن نظلّ بهذه الهشاشة وهذه الحالة المرضية من انعدام اليقين.

اليوم الذي تتبدد به خيوط الضوء التي طالما أنزلت على قلوبنا الطمأنينة والأمل، نجد أن هناك من يريد أن يضرب وجودنا كله، يريد أن يهدم بمعوله مدماكا آخر، أخيرا .. لنسدل الستارة على المستقبل.

وهنا أتحدث عن الثابت والمتغيّر في الدول والأنظمة السياسية، فكلّ الساسة متغيرون، كلّ التيارات الفكرية قابلة للأفول، كلّ البرلمانات قد يتغير أعضاؤها في كل جولة انتخابية، كل أصحاب القرار راحلون، بعضهم بذكر طيب وبصمات لا تمحى، وبعضهم الآخر تُكسر خلفهم الجرار وتوزع الحلوى، وتبقى العدالة الثابت الوحيد الذي لا يجوز أن يصبح متغيرا متحولا متبدلا وتابعا لأحد أو لسلطة غير سلطة القانون. ففي اللحظة التي تتزعزع فيها الثقة بثبات هذا العامل، هذا المقوم، هذه الرافعة، فإن كلّ الدولة ستتحول إلى رمال متحركة -متغيرات- تبتلع الناس وتبتلع نفسها..

القانون ينظّم العلاقة بين الناس من جهة وبين الناس والنظام السياسي من جهة أخرى، وهو المرجعية المتوافق عليها -العقد الاجتماعي- في حال اختلف الناس فيما بينهم أو اختلفوا مع الحكومة، ولكن إذا حاول طرف أن يختطفه، أن يتجاهله أن يجيره لصالحه، فإن معادلة الحكم ستختل، وهذا الاختلال غير قابل للترقيع او التجميل او الديمومة ...

لأصحاب القرار أوجه هذه الرسالة: صفّوا حساباتكم كيفما وأينما شئتم، في الغرف المغلقة في الساحات المفتوحة في الصالات الفارهة، اتركوا لنا العدالة.. فهي الثابت الوحيد في دولتنا في أي نظام سياسي يسعى للبقاء والاستمرار، يتطلع أن تظل فيه جذوة البناء متقدة ترسم خارطة الطريق للأجيال القادمة..
 
Developed By : VERTEX Technologies