آخر المستجدات
الحكومة تبدأ حوارا مع المعتصمين أمام الديوان الملكي.. والمشاركون يؤكدون على "الأمان الوظيفي" بند على فاتورة الكهرباء يثير تساؤلات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.. وذينات يوضح مزارعون يشتكون ارتفاع تقدير أسعار المياه عليهم.. ويتحدثون عن سياسة ممنهجة انتصر لزملائه الأطبّاء فكان مصيره "الكعب الدوار".. قضيّة القرالّة ووزارة الصحّة فعالية ليلية في الزرقاء للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور مجلس الوزراء يوافق على مشروع قانون معدل لقانون الدفاع المدني العاملون والعاملات في شركات "التنظيف".. ضحايا استمرار القصور في احترام معايير العمل أهالي معتقلين أردنيين في السعودية يحتجون أمام الخارجية للمطالبة بالافراج عن أبنائهم - صور النواب يستكمل تشكيل لجانه الدائمة في الدورة العادية الأخيرة - اسماء حراكا المفرق وبني حسن يشكّلان لجنة لمتابعة قضايا المعتقلين.. ووقفة احتجاجية الجمعة - صور المياه: الموافقات على الآبار غير المرخصة مقيّدة.. ولا تشمل بائعي المياه وأصحاب المشاريع بعد المقاطعة الأوروبيّة لمستوطنات الإحتلال.. نشطاء ينتقدون الهرولة إلى أحضان التطبيع 24 شهيدا- العدوان متواصل على القطاع أسامة الازايدة يكتب: الغمر والباقورة.. السيادة هي العنوان.. وما عداها تفاصيل محلية استمرار تراجع التخليص على المركبات.. والبستنجي: 38 سيارة "كهربائيّة" فقط في تشرين الأول وفاة السفير الأردني في الجزائر أحمد جرادات سائقو التكسي الأصفر يعتصمون أمام النواب.. ويطالبون بوقف عمل المركبات الخاصة و5000 طبعة - صور الكيلاني يطالب بالافراج عن عقل والمساعيد.. والأمن يمنع الزيارة عنهما الطراونة يطالب الحكومة باعادة النظر في قراراتها الاقتصادية: ايرادات المناطق الحرة انخفضت ممدوح العبادي لـ الاردن٢٤: لا ملكيات لصهاينة في الباقورة.. والحكومة قادرة على استملاك أي أرض
عـاجـل :

باب الحارة.. الجزء الذي لم يبث

أحمد حسن الزعبي
كل عام كانت تتسلل أصواتهم من النوافذ العلوية «وقت التراويح» ، كما كان عمال المقاهي يصرون على ضبط تلفزيون المكان على أحداث المسلسل..أما ربّات البيوت فكن يستعجلن بجلي آخر الصحون ليلحقن «الطوشة» طازجة بين «بنات ابو عصام»..و كذلك طالبات الجامعات كن ينصتن ويراقبن بتمعن لهجة وحركات صبايا المسلسل ليقمن بتقليدها لا شعورياً في اليوم التالي..اما انا فكنت أتجنب الذهاب الى صالون الحلاقة وقت بث المسلسل لأن الحلاق كان يضع «شفرتيّ» مقصه في أذني وعينه لا ترمش على «ليليا الاطرش»..

هذا العام ..لم يبق للحارة باب...و لم يبق سياج تسترق الجارات من خلفه السمع، لا ادراج ، لا شرفات ، لا بحرة ، لا ارجيلة ، لا «متّة» ، لا «كبّة»نية ، و لا «تقبرني ابن عمّي» ..هذا العام لا صوت سوى صوت القصف، ولا صورة غير صورة الدمار والقتل والهدم والجثث المقطّعة و الأعضاء «المسحّبة»..ترى ماذا حل بحارة الزعيم و حارة ابو النار وحارة الضباع وحارة الماوي منذ عام ونصف؟؟؟...

ابو شهاب – استشهد.
ابو عصام – معتقل.
ابو حاتم- قتل
الزعيم- لاجئ في الرمثا.
الحمصاني-لاجئ في تركيا
ابو ابراهيم- مجهول المصير.
ابو النار- قتل..
ابو بشير:مجهول المصير
ابو خاطر:قتل
ابو غالب- لاجىء في مخيم الزعتري.
سعاد- ارملة.
ام لطفية- لاجئة في تركيا.
ابو بدر- مجهول المصير..
ابو العز: لاجىء في تركيا.
بشير: قتل
خاطر:مجهول المصير.
عبده: قتل
عصام- الجيش الحر.
معتز- لاجيء بمخيم الزعتري.
**
المؤلف..المخرج..المكساج ..المونتاج..هندسة الصوت..هندسة الاضاءة..المكياج..اغنية الشارة ..التصوير الخارجي..هندسة الديكور..الخدع البصرية..مساعد المخرج..مدير الموقع.. الملابس..الكومبارس..
كلهم بين قتيل ولاجيء ومفقود...
***
لم يبقَ في باب الحارة الا «النمس»!!"الراي"