آخر المستجدات
وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء استمرار تأثر المملكة بحالة عدم استقرار جوي عطية: الرزاز وعدني بدراسة الافراج عن معتقلي الرأي تقديم طلبات الاستفادة من المنح الدراسية في هنغاريا اعتبارا من يوم غد الجمعة - رابط الاردن × استراليا.. مستوى هابط وخسارة متوقعة تستوجب استقالة اتحاد الكرة واقالة فيتال الارصاد الجوية تصدر عدة تحذيرات ليوم غد عاملون في مديريات الزراعة يلوحون بالاضراب عن العمل الاسبوع القادم بيان هام من الدفاع المدني بخصوص الحالة الجوية إنقاذ 10 أشخاص حاصرهم المطر والبرد في الرويشد بعد شهر من انهاء خدماته.. الخصاونة يعود مديرا للبترول الوطنية تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في المفرق.. والمشاركون يجمعون هوياتهم لتسليمها للمحافظة ارشيدات مخاطبا وزير العدل: سنقف بكلّ قوة ضدّ المسار السريع للقضايا الضمان لـ الاردن24: دراسة اكتوارية حول كلف وآثار تعديلات قانون الضمان الرزاز يعلن عن مراجعة شاملة ورفع لرواتب موظفي القطاع العام.. والطراونة يتعهد بعدم فرض ضرائب البطاينة لـ الاردن24: لا تهاون بملف المفصولين من لافارج.. والشركة ملزمة بقرارات المحكمة الحباشنة يتحدث عن تعيينات من تحت الطاولة لصالح نواب وعلى نظام شراء الخدمات وزير النقل ل الاردن 24 : نعمل على تحسين مستوى الخدمة وإعاة هيكلة الخطوط النائب المجالي يحذر البخيت من تفعيل رخصة كازينو العقبة حصر أعداد الطلبة في الجامعات الرسميّة والخاصة وإعلان موعد المنح الأسبوع المقبل مصدر لـ الاردن24: لا خطة حكومية لاستثمار أراضي الباقورة والغمر
عـاجـل :

بؤس النخب في بلاد العرب!

حلمي الأسمر
قيل: إذا صَلُح العالِم، صلح العالَم، ويبدو أن ثمة من يصنف «النخب» على تنوعها من ضمن «العلماء» على اعتبار أن لديهم تميزا ما عن العامة، وإن لم يصلوا حد «العالِمية» لكنهم عادة ما يكونوا مؤثرين في المجتمع، فبعضهم يوجه الرأي العام، وبعضهم يصنع وعي المجتمع، ومنهم أيضا يختار الزعماء قادة ومناصرين، وبطانة، وهم أداة من أدوات البناء أو الهدم، لهذا فإن في صلاحهم فائدة كبيرة للمجتمع، كما في فسادهم كارثة عليه!
من أكثر المواقف استفزازا لي، ما اتخذته بعض النخب من انحياز ضد حرية الرأي، في غير ساحة عربية، ومدافعة هؤلاء عن تكميم الأفواه، وملاحقة أصحاب الكلمة، ومعاقبتهم عقابا شديدا بسبب ما يكتبونه، هنا أو هناك، بل إنني شهدت تشفيا من قادة رأي بمن يعتقل بناء على رأيه، أو يلاحق في رزقه، أو يضيق عليه، والسبب اختلاف وجهات النظر بينهم وبين الطرف الآخر، مثلا كيف تفهم احتفال الإسلاميين بقمع اليساريين، والتشفي بهم؟ وكيف تفهم وقوف أهل اليسار والقومية في صف سلطة تبيد الآراء الأخرى، خاصة إذا كانت «يمينية» كما تصفها؟ ألا يعتقد هؤلاء ان احتفالهم بمن يقمع صاحب رأي هو تعميق لمبدأ قد يطالهم هم أيضا في وقت ما من دورات الزمان، والزمن دوار كما يعلمون؟
إن المثقف الذي يخون زميله المثقف، فقط لأنه من اتجاه آخر، هو في الواقع يخون نفسه، لأن الدكتاتور أعمى، ولا يرى غير مصلحته، وفي الوقت الذي يشعر أن ثمة تهديدا لدكتارتوريته من أي طرف كان، فهو لن يتسامح معه، وقد يستعين بفئة على أخرى، حتى إذا استتب له الأمر، مال على من ناصره في وقت ما، فبطش به!
النخب العربية مدعوة أن تكف عن تأجير ضمائرها، ومداهنة القويّ، ليس لأسباب تطهرية أو طلبا للملائكية، بل من أجل مصالحها الذاتية قبل كل شيء، لأن المثل الأزلي يقول: أكلت يوم أكل الثور الأبيض، ومن يستتنتع بأكل الثور الأسود، ليس لديه مشكلة مع أكل الثور الكحلي، أو الكاروهات!
إن تشفي صاحب رأي باعتقال صاحب رأي، هو عار كبير على من يقترفه أن يتوارى عن الأنظار، لأن الحرية لا تتجزأ، ومن يقربك اليوم، يبعدك غدا، والانحياز للمبدا أولا ، لا لمشاعر التشفي الوضيعة، التي لا تليق بحملة الأقلام!
وبوسع المرء أن يُنزل ما قيل أعلاه على علماء الدِّين، ممن حباهم الله علما يجب أن يستخدم في خلاص الأمَّة، وتنويرها، لا تزوير إرادتها، وتبرير ظلمها!

الدستور