آخر المستجدات
الطفل أمير لا يملك إلا ضحكته البريئة.. ووالده يستصرخ: أنقذوا ابني سريلانكا.. مقتل 20 وإصابة 160 بـ6 تفجيرات بكنائس وفنادق وفاة طفل أخرج رأسه من مركبة أثناء "فاردة فرح" في السلط الرزاز يطلب رفع الحصانة عن أحد النوّاب بناء على شكوى قدّمها مواطن الأردن ومواجهة "صفقة القرن".. صمود أم استجابة للضغوط؟ - تحليل الاعتداء على طبيب في مستشفى معان أثناء علاجه طفلا سقط عن مرتفع الفوسفات توزع أرباح على المساهمين بنسبة 20 بالمئة من القيمة الاسمية للسهم الشوحة لـ الاردن24: نريد العنب وليس مقاتلة الناطور.. واجتماع الأحد سيحدد موقفنا من "الاوتوبارك" فشل محاولات انهاء فعالية أبناء حي الطفايلة المعطلين عن العمل امام الديوان الملكي.. وتضامن واسع مع الاعتصام البستنجي لـ الاردن24: اعادة فتح المنطقة الحرة الاردنية السورية نهاية شهر أيار المقبل مصدر لـ الاردن24: ما نشر حول "تعيين سفير في اليابان" غير دقيق لماذا يتلعثم الرسميون ويبلعون ريقهم كلما تم مطالبتهم ببناء شبكة تحالفات عربية ودولية جديدة؟ صرف مستحقات دعم الخبز لمتقاعدي الضمان الأحد الاوقاف: النظام الخاص للحج سيصدر خلال اسبوعين ضبط 800 الف حبة مخدرات في جمرك جابر البطاينة: اعلان المرشحين للتعيين عام 2019 نهاية الشهر.. ولا الغاء للامتحان التنافسي.. وسنراعي القدامى أسماء الفائزين بالمجلس الـ33 لنقابة الأطباء الهيئة العامة لنقابة الصحفيين تناقش التقريرين المالي والاداري دون الاطلاع عليهما! عن تقرير صحيفة القبس المفبرك.. اخراج رديء ومغالطات بالجملة وقراءة استشراقية للمشهد الجامعة العربية: تطورات مهمة حول "صفقة القرن" تستوجب مناقشتها في اجتماع طارئ الأحد
عـاجـل :

اهانة الوزراء!

ماهر أبو طير
تقرأ التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن بعض الوزراء الجدد، فيتوقف قلبك، من شدة اهانتهم دون ان يعرفهم المهين مسبقا، جراء لباس الوزير او شكله او اسم عائلته، او لاي سبب آخر.
هي ذات التعليقات التي نقرأها عند كل تغيير او تعديل، فيتم استقبال الاسماء الجديدة بالغمز واللمز والاتهام في سمعتهم وبيوتهم وصورهم ايضا.
هذه كارثة تؤشر على غياب الاخلاق اولا، فبأي حق تتم اهانة الناس، لمجرد ابداء الرأي في تعديل وزاري او تغيير، وعلى اي اساس يتم بناء النقد، الشكل، الصورة، الجمال، الوضع المالي.
يتناسى اغلب المتذاكين، ان السير الذاتية لبعض الوزراء، تؤهلهم لمواقع اهم بكثير من موقع وزير، في شركات عالمية، وفي مؤسسات دولية، لكننا هنا، لانجيد سوى اهانة بعضنا، فيما دول اخرى تعرف الفرق جيدا بين سيرة ذاتية وسيرة اخرى، ولاتقف تلك الشعوب ابدا، عند استدارة العينين، او القامة، او الطلة، او نوع العدسات اللاصقة.
بتنا اليوم امام ذهنية تالفة.تكره وتحب على اساس الانطباع الاول الشكل الصورة اسم العائلة الاسم الاول. والتصنيفات تبدأ والاتهامات لاتتوقف، حول سر التوزير لهذا او ذاك، برغم ان بعض السير الذاتية يحتاج بعضنا الى مئة عام من اجل الحصول على مثلها.
نكذب على انفسنا، فنتباكى على الكفاءات وحين تأتي الكفاءات نجد مدخلا آخر، صورة شخصية، او اي اشاعة للتسلية واضاعة الوقت.
على اي اساس يمكن لشخص مثلي او مثل غيري ان يقرر منذ اليوم الاول، ان هذا الوزير بكل خبراته وسيرته الذاتية لايصلح لهذا الموقع او ذاك، برغم ان الموقع على صلة بخبرته اساسا، ولم يأتِ على سبيل المثال صيدلاني ليصبح وزيرا للزراعة؟!.
القصة كلها تؤشر على فكرتين، اولهما غياب الاخلاقيات في التعامل بيننا فكل شخص مستباح، تحت عنوان انه بات شخصية عامة، والاستباحة بلا سقوف،واطالة اللسان على الناس وبيوتهم واتهام بعضهم بأخلاقه او نظافة يده بات امرا عاديا، حتى كأني بالذي يقبل ان يصبح وزيرا في الاردن، يقبل فعليا بالانتحار والحرق مقابل لقب معالي، ولايحدثك احد عن حقه في الاستباحة وعلى اي اساس، وهل من سمات العمل العام، ان يسكت المستباح، على من استباحه او استباح سمعته او شكله او بيته؟!.
تؤشر هذه القصة ثانيا، على اننا جميعا مصابون بمرض «ابوالعريف» واعراض المرض تقول إن صاحبه يفهم في الطب والهندسة والكواكب والسير الذاتية وحالة الطرق في نيويورك ومغارات عجلون وسعر الاراضي في وادي شعيب، ومستقبل القضية الفلسطينية، وحقيقة اردوغان.
المؤلم ان انموذج «ابوالعريف» يهين ذاته اولا، ولو حاولت بيع» ابوالعريف» وتسويقه في سوق الكفاءات في العالم،لما اشتروه بثمن بخس، لان العالم لايفهم الانطباع، ولا التذاكي، ولا الثرثرة الفارغة.
علينا ان نعترف من جهة اخرى، ايضا، ان الثقة في اداء الحكومات، انخفض الى درجة مثيرة، حد التشكيك بأي وزير قبل ان يداوم، وهذه خطيئة تسببت بها الاختيارات الهشة لحكومات مختلفة، ولحالات توزير افتقدت للمعايير والمنطق.
في غمرة هذا الاعتراف، لايجوز ان نشرعن الاستهزاء بالناس والطعن في بيوتهم او شخوصهم او خبراتهم او اشكالهم، من باب التباري، حول أينّا اكثر سوءاً من حيث ايذاء لسانه.
ثم من ناحية سياسية مجردة، علينا ان نصبر قليلا، لنقرر لاحقا، هل كان توزير فلان او علان، مناسبا، او غير مناسب، لكننا لاننتظر، ونخترق غامض الغيب، ونقرر مسبقا ان هؤلاء فشلة لايستحقون وظائفهم، ولابد من ركلهم من الحياة؟!.
الشارع كثيرا مايكون على حق، وكثيرا ايضا مايكون على غير حق!.