آخر المستجدات
الكلالدة ل الاردن 24 : لا يمكن نقل الناخبين إلا بضوابط ولا يجوز إصدار كشوفات إلا في العام المقبل “القبول الموحد” تعلن أسماء فئة إساءة الاختيار - رابط الإضراب يدخل أسبوعه الثاني ...المعلمون : نسبة الإضراب 100% وننتظر تلبية رئيس الوزراء لدعوة النقابة للحوار اليوم عاجل:التعليم العالي يعلن نتائج القبول الموحد الغذاء والدواء: دواء "Zantac" لم يتم استيراده بشكل رسمي منذ عام 2015 د. توقه يكتب: وثيقة بنرمان.. وثيقة الإجرام الممنهج لإحتلال العالم العربي فلسطين: الجبهة الشعبية تعلن اسقاط طائرة تجسس للاحتلال في غزة النواصرة يوجه دعوة علنية للرزاز للقاء مجلس نقابة المعلمين الأحد.. ويتعهد بتعويض طلبة التوجيهي - فيديو الحباشنة: لم يُبلغني أحد بمراجعة مدعي عام عمان.. وسأكون في المحكمة عند الثامنة المعلمين ترد على رسالة الرزاز: نشعر بالصدمة وخيبة الأمل من الاصرار على المراوغة.. والاضراب قائم الرزاز يوجه رسالة للأسرة التربوية: ندرس ملاحظات النقابة.. وآن الأوان لعودة الطلبة إلى صفوفهم النقل ل الاردن 24 : ترخيص شركتين لنقل الطلبة بالزرقاء وماركا وباب الطلبات مازال مفتوحا حماد يشكل لجنة تحقيق بعد تجديد جواز سفر مطلوب وهو خارج الأردن ما يقارب الـ 11,000 حقيبة مدرسية مزوّدة بالقرطاسية زين تطلق حملتها "العودة إلى المدارس" أبو حسان: على الحكومة السرعة بإنجاز الطريق الصحراوي ... ويطالب بمراقبة مواصفات التنفيذ المصري: لا صحة لما تناقلته وسائل الإعلام عن معرفتي بهوية رئيس الوزراء القادم الكيلاني: تخفيض أعداد المقبولين في تخصص الصيدلة إلى 25% اعتبارا من العام الحالي جابر: الإعلان عن خطة هيكلة الوزارة قريبا ..والانتهاء من برنامج استقطاب الخريجين الطعاني: تصريحات العدو الصهيوني شكل من أشكال العدوان على الأردن ..ولن نقف مكتوفي الأيدي إزاءها وزارة الصحة: تجديد عقود اطباء الاختصاص تحتاج لاجراءات مؤسسية ولا ترتبط بقرار فردي

اهالي شهداء البحر الميت يلوحون بالتصعيد.. ويطالبون بنشر تقرير اللجنة الملكية

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - لوح ذوو شهداء في فاجعة البحر الميت باجراءات تصعيدية في حال عدم نشر التقرير الذي أعدته اللجنة المستقلة والتي جرى تشكيلها بتوجيهات ملكية سامية وسلمت تقريرها إلى الملك متضمنا أوجه قصور الوزارات والمؤسسات الحكومية، مشيرين إلى أنهم "لن ينتظروا طويلا للمس القرارات".

وقال الأهالي لـ الاردن24 إنه وبحسب ما وصلهم، فالتقرير تضمن ادانة واضحة لعدة جهات على رأسها وزارة الداخلية، سواء فيما يتعلق بتخلّي حكام اداريين عن مسؤولياتهم بزعم أن "منطقة الوادي خارج اختصاصهم"، أو بسبب تأخر وصول الكوادر المؤهلة من الدفاع المدني إلى موقع الحادثة وعدم توفر كافة المعدات اللازمة لدى وصول الدفاع المدني، وبشكل رفع عدد الضحايا.

وشكك الأهالي في أن يكون التقرير الذي تسلّمه جلالة الملك عبدالله الثاني هو ذات التقرير الذي أعدّته اللجنة.

ولفتوا إلى وجود عدة وزارات أدانها التقرير منها وزارة التربية والتعليم لعدم التنسيق وابلاغ الأجهزة الأمنية والدفاع المدني عن الرحلات، وكذلك وزارة الصحة لعدم توفير كوادر طبية كافية في مستشفى الشونة، اضافة إلى وزارة السياحة التي تشرف على الأماكن السياحية وتقوم بترخيص المكاتب، مشيرين إلى وجود استهتار واضح وعدم مسؤولية لدى الاجهزة الحكومية المختلفة وهناك مخاطبات منذ العام 2013 باغلاق الوادي إلا أن ذلك لم يجرِ.

وقالوا إن الخطوة الأولى ستكون وقفة احتجاجية أمام الديوان الملكي لأمهات الشهداء وأشقائهم الأطفال، فيما ستتقرر الخطوات التصعيدية الأخرى لاحقا.