آخر المستجدات
الصفدي: لا صحة لإعادة طرح فك الإرتباط ولم نطلع على صفقة القرن وفاة ستة اشخاص من عائلة واحدة اختناقا في الكرك وزارة الطاقة تنفي علاقة صندوق النقد بإجراءات توجيه الدعم التعليم العالي: ندرس جميع الخيارات لزيادة أعداد المستفيدين من المنح والقروض أصحاب المطاعم يلوحون بالاعتصام احتجاجا على شكاوى الضمان الإجتماعي البدور يطالب بحل مشكله الطلبه العالقين في الصين بعثة صندوق النقد تسعى لفرض تعرفة جديدة على فاتورة الكهرباء جابر للأردن ٢٤: كوادرنا قادرة على التعامل مع وباء الكورونا إعلان تفاصيل زيادة الرواتب التقاعدية الأحد الحباشنة يكتب :مصفاة بترول معان و "هجمة اعلام عمان" مصدر للأردن 24: الأردن لا يعترف بإجراءات الإحتلال أحادية الجانب التربية للأردن 24: لا نعترف بالشهادات العربية الصادرة في غير بلدانها دون معادلتها بعد انتشار فايروس كورونا.. الخارجية تتابع أوضاع الأردنيين في الصين القريوتي: زلزال شرق تركيا لم يؤثر على المناطق الأردنية الاحتلال يعلن عن "النهر السري" منطقة عسكرية مغلقة رغم الظروف الجوية.. المعطلون عن العمل من حيّ الطفايلة يواصلون اعتصامهم أمام الديوان الملكي.. ويستهجنون الصمت الحكومي تضاعف قيم فواتير الكهرباء خلال الشهرين الماضيين يثير العديد من التساؤلات.. والحكومة تلوذ بالصمت! العمري يلغي قراره بمنع التكسي الأصفر من وصول المطار والمعابر - وثيقة الخارجية تدين اعتداء شرطة الاحتلال على مصلي الفجر في الأقصى: انتهاك لالتزامات اسرائيل! مسيرة باتجاه الكهرباء الوطنية احتجاجا على اتفاقية الغاز: ظلّك ادفع مليارات.. كلها عمالة وخيانات
عـاجـل :

انتقام إلهي

ماهر أبو طير
يدب الذعر في اوروبا، من مليون سوري، قد يتدقفون عبر البحر الابيض المتوسط، الى ضفته الشمالية، بحثا عن مأمن، والاتحاد الاوروبي مرعوب، ويريد ان يجد حلا.
مليون سوري، يبحثون عن قوارب وسفن، لنقلهم من سورية ولبنان وتركيا ومصر وليبيا ومناطق اخرى، الى اليونان، وايطاليا الى اوروبا الكافرة، بعد ان تم اغلاق بلاد الله المسلمة في وجوههم، وبعد ان انعمت عليهم دمشق الرسمية بالمن والسلوى في حياتهم.
دول الجوار السوري، مغلقة، وقد اكتفت بمن تدفق اليها، هذا فوق ان ظروف الحياة فيها اساسا صعبة، واكثر من ثمانية ملايين لاجئ سوري، تشردوا خارج سورية، وداخلها، ولم يبق هناك حل سوى البحر، وللمفارقة فهو ذات البحر الذي قيل فيه من طارق بن زياد للمسلمين ذات يوم ان البحر من امامكم والعدو من خلفكم، وهاهي الدلالة تستفيق في ذات الجملة في زمن الاحفاد، فالبحر من امامهم والعدو من خلفهم.
لاتسمع تفسيرا لكارثة السوريين، اكثر سفاهة من ذلك التفسير الذي يقول انهم افسدوا فحل غضب الله عليهم، وان من قبلهم العراقيين والفلسطينيين، وبعض المتفيقهين يريد اقناعنا ان هذه البشاعة مجرد غضب من الله، وهذا نسب مرفوض تماما، لله العفو الكريم، فكيف يجرؤ هؤلاء على اتهام الله عز وجل اساسا انه يعذب الاطفال والنساء، ويشرد كبار السن، ويغرقهم في اعالي البحار، ويهدم بيوتهم ومساجدهم،تباً لهم ولتفسيراتهم، التي تفترض ايضا ان بقية العرب والمسلمين ملائكة، تنزل الرضى عليهم، ولاعقاب لهم.
ثم ان الشعب السوري المبتلى يفر اساسا الى «اوروبا الكافرة» التي ُيكفرّها امثال هؤلاء، للحصول على حقوق الانسان والعلاج والصحة، فلماذا لايخبرنا هؤلاء اذ صحت ترهاتهم اساسا عن السبب الذي لايجد هؤلاء فيه طريقا للنجاة الا في الغرب الكافر؟!.
بحر الظلمات ربما هو. هذا هو البحر الابيض المتوسط، الذي ابتلع الالاف من السوريين والعراقيين والمصريين والفلسطينيين والليبيين والافارقة، ومن كل جنسيات العالم الثالث التي تفر الى اوروبا، المتهمة في ادبيات المتطرفين، بل ان اوروبا ذاتها يعيش بها اكثر من 53 مليون مسلم، وصلوها في سنين العز، فعاشوا مكرمين، قبل ان تجتاحنا موجات التطرف فيصير المسلم مرفوضا ومنبوذا في دول العالم، بسبب نفر نجح في تشويه سمعة الاسلام والمسلمين، واظهارنا بأعتبارنا متوحشين غير ادميين.
يدفع السوري الثمن عدة مرات، مرة على يد النظام، ومرة على يد الفصائل المتطرفة، ومرة على يد الجيش الحر، ومرة على يد المعارضة السورية في الخارج، ومرة على يد دول الاقليم التي ترفضه وتطرده، ومرة في اوروبا جراء خوفها المشهر اليوم من تسلل التطرف مع السوريين، ونقل مشاكل التشدد والمنطقة الى اوروبا العجوزن اقتصاديا.
الخوف من الاسلام وبسبب تصرفات بعضنا، باتت سيفا مرفوعا في وجه السوريين، واوروبا مرعوبة من اختلال الديموغرافيا، وتدفق مزيد من المسلمين، ليس كرها بالمسلمين، ولكن لان تعريفات المسلم اليوم، تم العبث بها، واعادة انتاجها، فصار المسلم متهما، ولااحد يريد اضاعة الوقت في التأكد من ان من امامه مجرد انسان مسكين مبتلى هارب بدمه وعرضه، واكثر من اربعة دول اوروبية تجاهر بالكلام وتقول انها لن تقبل سوى لاجئين سوريين مسيحيين، وذلك خوفا من المسلمين.
من يدان هنا، اوروبا المرعوبة من مليون سوري قد يصلونها بحرا، ام العالم العربي والاسلامي المغلق في وجه السوري، ام النظام الذي تسبب بهذه المأساة لشعب عربي نبيل، ام الثورة التي تاجرت بعض اجنحتها بدماء السوريين؟!.
لاشيء يجرح الوجدان، مثل القول ان هذا انتقام الهي من السوريين، والذي يقول هذا الكلام يسكت مثل حجر من حجارة جهنم، حين تسأله لماذا لاينتقم الله من بقية شعوب العالم التي تعيش آمنة وبخير صيفا شتاء، وتصان حقوقها، وتطبق فيها معايير العدالة الانسانية، فجل الله عن هكذا نسبة باطلة وعن هكذا اتهام، بأنه المسبب لعذابات السوريين.
في الكلام السفيه تبرئة للنظام، وكأنه يقال ان النظام ينفذ ارادة الله بتأديب السوريين، على سوء خلقهم، وهكذا يتورط البعض بمنح الاسد ايضا دورا سماويا مقدسا!.
لربما آن الاوان ان ينفض بعضنا الغبار عن عقله، وان نعيد تسمية الاشياء بمسمياتها، فكارثة الانسان العربي تتعلق فقط بقضية واحدة، هي قدرته دوما على تسمية الاشياء بغير مسمياتها، والبحث عن مخارج نجاة لتبرير فشله وخيباته وسوء ادارته لحياته وموقفه ممن حوله وحواليه، ومن هذا العالم القريب والبعيد.
مليون سوري في السفن والقوارب في موسم الهجرة الى الشمال، في اكبر ادانة تاريخية للمشرق، ولكل ادبياته وشعره ونثره وعواطفه وادعاءته، وظنه انه الطاهر والناجي والاحسن بين الامم، وهو ظن يتواصل برغم كل الملل العربية التي تفر الى الشمال.
ثم يقولون لك انك مفتون بالغرب، وانا حقا مفتون فقط بالعدالة الانسانية، حيثما كانت، في هذه الدنيا، التي من حقنا ان نعيش فيها مكرمين.
maherabutair@gmail.com



(الدستور)