آخر المستجدات
الخصاونة يتحدث لـ الاردن24 عن حقل حمزة النفطي: النتائج ايجابية.. وأنهينا المرحلة الأولى والثانية جابر يوقع اتفاقية لتزويد الأردن بمليوني جرعة من مطعوم فيروس كورونا عودة تدفق نفط العراق الى الأردن عاطف الطراونة: إغلاق مصلى باب الرحمة يؤكد إرهاب الاحتلال.. وسنبقى خلف الوصاية الهاشمية التعليم العالي يتخذ قرارات هامة بخصوص طلبة الثانوية العامة الأجنبية أبو عاقولة لـ الاردن24: تأخيرا غير مبرر في ميناء الحاويات.. والهدف جبائي الزعبي يكتب: الأردن وسؤال الديمقراطية الحائر.. بين صمت الدستور ونص يبتغي التعديل عاملون في مشاريع مدارس الطفيلة لم يتسلموا رواتب 5 أشهر.. بانتظار دفع مستحقات المقاولين القبض على شخص أطلق النار على عائلته في معان وقتل والدته ترجيح منع اقامة حظائر بيع الأغنام والأضاحي.. واجتماع حاسم اليوم العضايلة: لا رفع للحظر الليلي قبل الانتقال للمرحلة الخضراء مغتربون أردنيون يوجهون رسالة إلى الحكومة: نفد الصبر واشتد الوجع التربية لـ الاردن24: تواصل عملية تدقيق تصحيح الرياضيات.. وتسجيل 143 حالة حرمان من التوجيهي التعليم العالي: لا قائمة جديدة للمنح والقروض الجامعية.. واجراءات تحويل الرديات مستمرة محكمة التمييز تقرر اعتبار جماعة الاخوان المسلمين منحلة حكما تشكيلات ادارية واسعة في هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية - اسماء الرزاز يؤكد عدم المضي بإحالة من أكمل 28 سنة خدمة إلى التقاعد القاضي محمد متروك العجارمة يقرر إحالة نفسه على التقاعد "الأردنية" تنهي خدمات 21 عضو هيئة تدريس اللوزي لـ الاردن24: طلبنا تخفيض مدة حجر سائقي الشاحنات إلى 7 أيام

امريكان يقتلونا في غزة !

ابراهيم عبدالمجيد القيسي
المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية تقول (نستطيع أن نؤكد مقتل المواطنين الأمريكيين ماكس ستينبرغ وشون كارميلي في غزة) ! وأضافت (واحتراما للمعنيين بالنبأ ليس لدينا ما نضيفه الآن) !؟.
الأمريكيان هما جنديان قناصان في صفوف جيش الاحتلال الاسرائيلي المجرم، وهو جيش الكيان الصهيوني الغاصب، الذي ترعاه وتدعمه أمريكا باعتباره «بلطجي» خارج عن كل القوانين والأعراف، ولا يعترف بالشرعية الدولية، التي تذرعت بها أمريكا واوروبا لتدمير بلدان عربية، وأمام هذه الحقيقة المعروفة لا أجده منطقيا أن يتم التوسل لأمريكا أن توقف العدوان، فالأمريكان ضالعون في الجريمة، وهم من يقتل أطفالنا وأهلنا في غزة وغيرها، وهم لا غيرهم من يجب إدانتهم على هذه الجريمة، وحين يخرج علينا باراك حسين اوباما ويؤكد بل يدافع عن موقف المجرمين الصهاينة المتوحشين، ويبرر مجازرهم بحق أطفال غزة وأبريائها العزل، بأنه حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها، فإننا وإن كنا نسمع أو نعقل أو نفهم أو نملك أدنى مقدار من شعور بالكرامة، فيجب علينا أن ندرك أن العدوان على الفلسطينيين في غزة هو أمريكي بأسلحة وأيدي ومباركة أمريكية..
فلسطين المسروقة المقتولة؛ وشعبها المشرد المنفي خارج حدود الشرعية الدولية وخارج الكرامة الانسانية، لا يمكن توجيه اللوم لهما، حتى وإن حرقوا الكيان الصهيوني وحفنة المجرمين «اللمم»، الذين يقدمون أعمالا محترفة في التنكيل والقتل والولوغ في الدم العربي الرخيص، وصورة واحدة لمجزرة واحدة، في غزة الصامدة تدفع كل من لديه ذرة واحدة من إحساس حول العالم لأن يعلن الحرب على أمريكا ومن يرقد تحت حذائها من عرب الضلالة والنفاق.
الأمة العربية؛ هذه التي ننتمي إليها بلا خيار منا، والتي أتمنى لو كان الانتماء إليها يشبه ارتدائي لحذاء والتخلص منه، حين يبلى أو يضيق، تقع ضحية بين عدو قاتل مجرم يحقد عليها ويكرهها ويتمنى زوالها بأسرع وقت، وبين مريض متطرف يقتل فيها ويشرد أبناءها تحت وطأة سوء تغذيته الفلكية والنفسية، وبين سلطوي جبان عميل، لا يملك مقدارا من كرامة أو شرف.. فهي الأمة المنكوبة بأعدائها وأبنائها ..
نتائج الجريمة الجديدة في غزة ستكون وخيمة على أمريكا وعلى كيانها البلطجي الذي يحتل فلسطين، وسوف يزداد العداء لأمريكا، وسوف تقوم فلسطين كما تفعل دائما، بتوحيد الغضب العربي الذي انفلت في غير مكانه قبل أعوام، وسوف تصوب اتجاه بوصلة الجماهير العربية التي ما زالت العروبة تنبض في عروقها، وكذلك ستفعل مع سائر أبناء الأمة الاسلامية، وليس مستبعدا أن تهب الثورات العربية من جديد لكن هذه المرة تحت عنوانها الحقيقي، وهو العداء لأمريكا وتجار حروبها ضد المسلمين والعرب..
لا نامت أعين عديمي الكرامة والشرف، إن العصف أصدق أنباء من الجرف.

الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies