آخر المستجدات
ارتفاع اسعار مركبات الهايبرد (4-5) آلاف دينار.. وقطيشات: حكومة الملقي تضرب الاستثمار نقيب الصحفيين: تكفيل الزميلين المحارمة والزيناتي الخميس الرياطي يتبنى مذكرة طرح ثقة بحكومة الملقي.. ويدعو الاردنيين للضغط على ممثليهم البرلمان ومايسترو الدوار الرابع.. اعتقال المحارمة والزناتي ..حرية الصحافة الاردنية في مأزق! "راصد" : أسماء النواب الملتزمين وغير الملتزمين بحضور جلسة ما بعد "قرارات الرفع" مصادر الاردن24: الوزير مجاهد أقيل ولم يستقل..وهذه حيثيات الاقالة "المفاجئة" رمضان: تعديلات منتظرة على "الجرائم الالكترونية" تستهدف تغليظ العقوبات محكمة الاحتلال العسكرية تمدد اعتقال الطفلة عهد التميمي حتى نهاية الشهر الاردن: وجبة اعدامات جديدة تشمل تنفيذ حكم الاعدام بحقّ 15 مجرما خلال ايام استقالة وزير النقل جميل مجاهد والمصري خلفا له الصحفيون من امام نقابتهم: حرية حرية.. حكومتنا عرفية - فيديو وصور مدعوون للامتحان التنافسي للتعيين في وزارة التربية - اسماء مقتل شخص اثناء احباط محاولة تسلل من سوريا راصد يستنكر توقيف الصحفيين المحارمة والزيناتي سعيدات: قرارات الحكومة تسببت باغلاق المزيد من محطات المحروقات غيشان يشنّ هجوما لاذعا على النواب والحكومة: القرارات الاخيرة لم تدرج ضمن الموازنة القبض على مروج مخدرات في كفرنجه الشواربة ل الاردن ٢٤: سننفذ المشاريع الكبرى تباعا ثلوج على المرتفعات فوق 1000م مساء غد وحتى عصر الجمعة
عـاجـل :

الى مجلس نقابة المعلمين.. التفريط بالمطالب سيعني السقوط !

تامر البواليز
أربعة مطالب رئيسة لا مجال ولا مكان للتنازل عن أي مطلب منها مهما كان الثمن، والمعلمون اليوم بعد عقود طويلة من التهميش والتهشيم والتنكيل لم يعد هناك أمامهم أي حاجز أو رادع يمنعهم من إعلاء الصيحات والصرخات للتنديد والمطالبة بإنفاذ ما دعت اليه نقابة المعلمين في موقفها الأخير الذي أقرته قبل فترة وجيزة وأعلنت توجهها للاضراب بداية العام القادم اذا تلكأت وأهملت الحكومة اقرارها :

1) اقرار كافة التشريعات والأنظمة التي ترتبط بدور النقابة وعملها وعلى رأسها قانون نقابة المعلمين .
2) المقترحات المقدمة من نقابة المعلمين للتعديل على نظام التأمين الصحي .
3) رفع علاوة التعليم من 100% الى 150%
4) رفض تعديلات نظام الخدمة المدنية التي أقرت مؤخرا .

الزملاء أعضاء مجلس النقابة :

إحذروا جيدا واربطوا على قلوبكم وعقولكم جيدا ولا تتزحزحوا عن موقفكم مهما كانت الظروف وقد تجدوا أمامكم سيلا جارفا من الضغوط والوعود وستجدوا أمامكم الوسطاء الأحباب منهم والأنذال ولن تكون معركتكم نزهة عابرة وهادئة ، وتذكروا جيدا أن الأمانة والثقة التي سيمنحها لكم الميدان ستكون ثقيلة على صدوركم كالصخر واعلموا جيدا أن تلك اللحظة التي تنازل فيها مجلس نقابة المعلمين عن مطالب الاضراب الأخير في الدورة السابقة ما زالت ترتسم في الأذهان والعيون حتى يومنا هذا وما زلت أذكر جيدا ذلك اليوم الكئيب الذي صادف يوم خميس داكن بسواد الحدث الذي إحتضنه مسرح الكونكورد في قلب العاصمة عمان حين قررت الهيئة المركزية تفويض المجلس بانهاء وتعليق الاضراب او استمراره ، والقرار بأصله وفصله كان التفريط والإنهاء لأكبر واضخم اضراب شهده الشارع الأردني على مدار عقود طويلة .

بشهادة الغالبية العظمى والساحقة من المعلمين فقد كان قرار إنهاء الاضراب الاخير ضربة قوية حطمت الآمال التي بناها وعقدها المعلم على نقابته وجعلت الكثير منهم يفقد الثقة بالنقابة ويراها عبئا عليه ، وهذه الصورة لن تكون اليوم وسيرى المعلم بمشيئة الله فجرا جديدا ينير له الدرب ويعيد له جزءا من حقوقه المسلوبة ومن كان سيجد في حديثي اشارة لتيار انتخابي فأنصحه أن يقرا التاريخ القريب وليس البعيد جيدا والذاكرة ما زالت حاضرة حين عقد اجتماع في مقر النقابة الرئيسي بعد أيام قليلة من قرار انهاء الاضراب وكنت حينها عضوا في المكتب الاعلامي الذي تقدمت باستقالتي منه بعد فترة وجيزة وأذكر يومها ان اعضاء المجلس لم يكن لديهم أي حجة مقنعة لقرار وقف الاضراب وكان لسان حال الجميع في ذلك اليوم يقول بذات السؤال لماذا انهيتم ولم يكن هناك اي اجابة ! واذكر جيدا ان بعض اعضاء مجلس النقابة لم يكن لديهم اي علم بمبررات وقف الاضراب الذي تم التفريط به بطريقة لا زال المجلس السابق حتى هذا اليوم عاجزا عن اقناع اي معلم او معلمة بمبرراته ، ولذلك فالحذر الحذر لزملائنا نقيب واعضاء مجلس النقابة فتنازلكم وتفريطكم سيعني السقوط .