آخر المستجدات
الرزاز: لا تعليق لدوام المدارس ولا نشاطات ليوم الاثنين.. وهذا ليس النموذج المعتمد من الوزارة الازمات المرورية تخنق العاصمة عمان.. والامانة: 2018 عام النقل الخارجية تعلن ارتفاع حصيلة وفيات حادث السعودية هيومن رايتس تدعو الأردن إلى منع دخول الرئيس السوداني أو توقيفه حريق كبير في واندا للملابس -شارع المدينة المنورة ترجيح تخفيض أسعار المحروقات 2-3% الشهر المقبل مواطنون في الاغوار: قطعوا المياه عنا لتزويد فنادق البحر الميت.. والوزارة: سنعاود الضخ الاحد مالية النواب توصي بإحالة 90 مخالفة اوردها تقرير ديوان المحاسبة إلى مكافحة الفساد جامعات تفتخر بالاكتشافات والاختراعات وجامعاتنا تتباهى بالإنذارات والعقوبات اغلاقات مرورية في عمان الأحد والاثنين بعد جريمة اربد المروعة.. هل يوقف الاردن استقدام العاملات من بنغلاديش؟ وفاة طفلين اثر حادث غرق في العاصمة شركة الفا تؤكد: سقوط هاتف سائق الحافلة وراء حادث السعودية الطعاني يدعو الحكومة لتزويد لجنة الطاقة بنسخة عن اتفاقيتها مع رياح الاردن اعتماد مشروع قرار أردني حول أزمة اللجوء السوري الكلالدة: القرعة ستحسم تساوي المرشحين للبلدية.. والتعليمات التنفيذية خلال اسبوع أسماء الوفيات والجرحى في حادث حافلة المعتمرين تنظيم النقل: تعليمات جديدة للحافلات.. والاخطاء في حوادث السير "بشرية" الحنيفات لجو24: ندرس وقف استيراد اللحوم من البرازيل.. ورفضنا 8 ارساليات خلال شهر التربية لجو24: 1600 معلم لتدريس مادة المال والأعمال في المدارس

الى كتاب الافاعي.. لقد قرصني الحنش!!!!

م. مدحت الخطيب
اكتبوا على شاهد قبري بخط عريض " هنا يرقد رجل حاول أن يكتب دون أن يكذب " ، ثم بخط رفيع ذيلوها " يكفه شرف المحاولة (قيس بن ساعدة)...

لقد تربى كثير من الكتاب في مجتمعنا العربي وكذلك الغربي على ادارة حياتهم وفق القيم، والمعتقدات، والعادات، والتقاليد التي الفوها وآمنوا بها وتعلموها في مدارس اسيادهم حتى غدت جزءاً من منظومتهم الفكرية في الكتابة ، هذا إن لم تكن منظومتهم الفكرية كلها اصبحت ترسم على هذا النهج ..،

نعم نحن بشر نختلف في قدرتنا علي التحكم في كل شيء حتى وأن تشابهت الأحداث فلكل منا نظرة وأسلوب خاص في كتابة مقاله تعتمد على خلطة خاصة به من اهواء وعواطف وشعور بالواجب الانساني، مزيج يجعل من حروف المقال كتابة حقيقية لا تعرف النسخ او المحاكاة ولا تقترب من النفاق الممنهج او النقد الكاذب .....

من أساطير " إيسوب " والذي عاش في القرن.. السادس قبل الميلاد حقبة الفكر اليوناني الفلسفي..

..ان بعوضة حطت على قرن ثور، ومكثت مكانها حيناً، ولما نالت ما يكفيها من الراحة، سألت الثور قبل أن تطير:
أيزعجك الآن أن أرحل؟

رفع الثور بصره، وقال بغير إكتراث: سيان عندي ...لم أشعر بك حين حضرت، ولن أشعر بك حين ترحلين!

هذا هو حال البعض من كتاب هذا الزمان للاسف يحاولون التقرب من اصحاب المعالي والعطوفة والسعادة والدولة زلفى من دون الله وبعيدا عن قول الحق ومصالح الوطن ....هم كتاب الازمات .كتاب التدخل السريع، كتاب اهل المال وسلاطين النفوذ..

من حق صاحِبُ الدّوْلَة؛ صاحِبُ السّعَادَة؛ صاحِبُ السّيَادَة؛ صاحِبُ العُطُوفَة؛ صاحِبُ الفَخَامَةِ أن يغني على ليلاه في مجال الإنجاز، وان لا تغتال شخصيته بشتى الطرق، لكن من حقنا أيضا التذكير بأن مستوى وعي المواطن العربي قد زاد.. وأن الحفلات الإعلامية مثل عطارة العطار.. لا يمكن لها أن تصلح ما أفسده الدهر..

في الختام ،اشعر أن موسم التلميع قد حان ؟؟؟

ملاحظة هامة :- مقالي ليس رد على احد او انتقاد لاحد وانما هو من باب هستيريا الكتاب... فان نجح في تحقيق ما اهدف اليه ، فان الفضل كله لمن اتاح لي فرصة البحث والانجاز والاطلاع ، واما التقصير فانا اتحمله وحدي دون غيري، ويكفيني شرف المحاولة....