آخر المستجدات
الاردنية تصدر توضيحا حول فعالية اثارت اتهامات للجامعة بالتطبيع وترويج الاحتلال الاسرائيلي العربية لحقوق الانسان تسأل عن مصير الغذاء الاردني المرفوض من دول خليجية.. وتحذر عبيدات العمل: اغلب طلبات تصويب اوضاع العمالة الوافدة الانتقال من عامل زراعة الى الانشاءات والمطاعم الرياطي: مفوضية العقبة توافق على تخصيص أراض لأهالي المحافظة مدعوون لحضور امتحان المعلمين الجدد في وزارة التربية - أسماء المصري: امهال المواطنين حتى عيد الأضحى لترخيص المباني القديمة مؤتمر يروج للعدو الاسرائيلي في الجامعة الاردنية - صورة ذنيبات: الفوسفات وصلت الى وضع غير مقبول.. وأوقفنا البيع الاجل للشركات الحليفة الوزير القضاة: اتصالات مستمرة مع مصر لاستثناء الاردن من فرض رسوم اضافية على الاسماك وفاة ثالثة بحريق رئاسة الوزراء المحدود.. ومصادر تكشف تفاصيله! الزراعة: لا حظر لدخول الخضار والفواكه الاردنية للاسواق الخليجية.. ولم نتسلم شيئا من الكويت الصفدي ولافروف يبحثان مكافحة داعش على حدودنا الأمانة تدرس إغلاق ساحة فيصل في رمضان الطراونة: مقترحات بتقديم عدد اقل من الامتحانات في التوجيهي الكلالدة ل الاردن ٢٤: مناقشة تعليمات الاقتراع والفرز التنفيذية للانتخابات البلدية واللامركزية عمال وطن مقالين يعتصمون امام بلدية جرش.. والخصاونة: عقودهم مخالفة وانتهت مدتها الذنيبات: عطاء لربط دواوين الوزارات والدوائر التابعة لها طقس معتدل اليوم وربيعي الاحد والاثنين الولايات المتحدة.. اتهام أردني بمحاولة الانضمام لداعش النسور نقيبا للجيولوجيين.. والكرامة تحصد غالبية مقاعد المجلس

الى كتاب الافاعي.. لقد قرصني الحنش!!!!

م. مدحت الخطيب
اكتبوا على شاهد قبري بخط عريض " هنا يرقد رجل حاول أن يكتب دون أن يكذب " ، ثم بخط رفيع ذيلوها " يكفه شرف المحاولة (قيس بن ساعدة)...

لقد تربى كثير من الكتاب في مجتمعنا العربي وكذلك الغربي على ادارة حياتهم وفق القيم، والمعتقدات، والعادات، والتقاليد التي الفوها وآمنوا بها وتعلموها في مدارس اسيادهم حتى غدت جزءاً من منظومتهم الفكرية في الكتابة ، هذا إن لم تكن منظومتهم الفكرية كلها اصبحت ترسم على هذا النهج ..،

نعم نحن بشر نختلف في قدرتنا علي التحكم في كل شيء حتى وأن تشابهت الأحداث فلكل منا نظرة وأسلوب خاص في كتابة مقاله تعتمد على خلطة خاصة به من اهواء وعواطف وشعور بالواجب الانساني، مزيج يجعل من حروف المقال كتابة حقيقية لا تعرف النسخ او المحاكاة ولا تقترب من النفاق الممنهج او النقد الكاذب .....

من أساطير " إيسوب " والذي عاش في القرن.. السادس قبل الميلاد حقبة الفكر اليوناني الفلسفي..

..ان بعوضة حطت على قرن ثور، ومكثت مكانها حيناً، ولما نالت ما يكفيها من الراحة، سألت الثور قبل أن تطير:
أيزعجك الآن أن أرحل؟

رفع الثور بصره، وقال بغير إكتراث: سيان عندي ...لم أشعر بك حين حضرت، ولن أشعر بك حين ترحلين!

هذا هو حال البعض من كتاب هذا الزمان للاسف يحاولون التقرب من اصحاب المعالي والعطوفة والسعادة والدولة زلفى من دون الله وبعيدا عن قول الحق ومصالح الوطن ....هم كتاب الازمات .كتاب التدخل السريع، كتاب اهل المال وسلاطين النفوذ..

من حق صاحِبُ الدّوْلَة؛ صاحِبُ السّعَادَة؛ صاحِبُ السّيَادَة؛ صاحِبُ العُطُوفَة؛ صاحِبُ الفَخَامَةِ أن يغني على ليلاه في مجال الإنجاز، وان لا تغتال شخصيته بشتى الطرق، لكن من حقنا أيضا التذكير بأن مستوى وعي المواطن العربي قد زاد.. وأن الحفلات الإعلامية مثل عطارة العطار.. لا يمكن لها أن تصلح ما أفسده الدهر..

في الختام ،اشعر أن موسم التلميع قد حان ؟؟؟

ملاحظة هامة :- مقالي ليس رد على احد او انتقاد لاحد وانما هو من باب هستيريا الكتاب... فان نجح في تحقيق ما اهدف اليه ، فان الفضل كله لمن اتاح لي فرصة البحث والانجاز والاطلاع ، واما التقصير فانا اتحمله وحدي دون غيري، ويكفيني شرف المحاولة....