آخر المستجدات
عاطف الطراونة يطالب الرزاز بإصدار تعليمات ضريبية لتجنيب سوق عمان المالي مزيدا من الخسائر اعتصام امام نقابة الصحفيين تضامنا مع الزميلين الوكيل والربيحات الزبيدي يكتب: قانون الضريبة دفع مستثمرين اجانب للخروج من البورصة.. وسهامه ستصيب الجميع المدعي العام لم يوافق على تكفيل محمد الوكيل والربيحات.. واعتصام الصحفيين في موعده الرحاحلة لـ الاردن24: نتائج دراسة الضمان الاكتوارية مطلع العام القادم لقاء سري يجمع وزير المياه بوزير الطاقة الاسرائيلي - تفاصيل ابو حسان يهاجم تخبط الاشغال في ملف "الصحراوي".. والطلب من المقاولين ابطاء العمل! مصادر ترجح اجراء الرزاز تعديله الوزاري الثاني الاسبوع القادم المطاعم: عام 2018 الاكثر كارثية.. والقادم اسوأ "عشائر سحاب" تطالب بالافراج عن محمد الوكيل.. وتحذر من الفتنة الرزاز يعلق على مطالب الافراج عن المعتقلين: لا سلطة لأحد على القضاء وقف التداول جزئيا في بورصة عمان يومي الاربعاء والخميس احتجاجا على الضريبة الجيش يصدر بيانا تفصيليا حول اراضي تلاع العلي - وثائق رئاسة الوزراء تنشر التوصيات المشتركة للجنتيّ فاجعة "البحر الميت" العناني يدعو الملك للتدخل وتجميد قانون ضريبة الدخل.. ويقول: الأفضل اغلاق البورصة! دراسة لتأسيس هيئة لتنظيم قطاع المياه.. هذا ما كان ينقص! الزبيدي يكتب: الغموض يلف بورصة عمان.. النوتي: الأنظمة تساعد على انتهاك حقوق عاملات المنازل من قبل عصابات الاتجار بالبشر بنك الاتحاد يقبل استقالة رئيس ادارة المخاطر وأمين سر مجلس الادارة النواب يوافق على رفع ولاية مجلس نقابة المحامين الى 3 سنوات
عـاجـل :

الوحدة الشعبية: من أجل أوسع تحرك شعبي في كافة المحافظات لطرد السفير الأمريكي

الاردن 24 -  
اكد حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني، الخميس أن خطاب الرئيس الامريكي دونالد ترامب الذي تضمن اعلان القدس عاصمة للاحتلال الاسرائيلي، يكشف الوجه الحقيقي للولايات المتحدة لمن لا يزال يراهن عليها.

وأضاف الحزب في بيان صحفي وصل الاردن24، الخميس، إن قرار ترامب يكشف الدور العدواني للولايات المتحدة الأمريكية تجاه الشعب العربي والفلسطيني ،ويثبت فشل الرهان عليها من قبل القيادة المتنفذة في منظمة التحرير الفلسطينية ،وبعض الأنظمة العربية.

وقال الحزب إن قرار ترامب "الأحمق" ما كان ليصدر، لولا التواطؤ الرسمي العربي، و التنازلات المتسارعة التي أقدمت عليها بعض الدول العربية على حد تعبيره، بالاضافة الى الرسائل التي كانت تصل للاحتلال ،وأمريكا من هذه الدول، بأن القضية الفلسطينية لم تعد أولوية بالنسبة لها.

وشدد على أن ترامب أو غيره لن يغير من حقيقة أن القدس عربية ،وستبقى عربية ،ومهما كانت هذه اللحظة سوداء ،وقاسية في تاريخ الشعب العربي الفلسطيني، فإن الأمة العربية ستتجاوزها.

وتاليا نصّ البيان:

الوحدة الشعبية: من أجل أوسع تحرك شعبي في كافة المحافظات والمطالبة بطرد السفير الأمريكي

يؤكد حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني على أن خطاب ترامب الذي أعلن فيه قراره بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني، يكشف الوجه الحقيقي للولايات المتحدة لمن لا يزال يراهن عليها،  ويثبت فشل الرهان عليها من قبل القيادة المتنفذة في منظمة التحرير الفلسطينية وبعض الأنظمة العربية. كما أن هذا القرار يكشف -للمشككين- الدور العدواني للولايات المتحدة الأمريكية تجاه الشعب العربي والفلسطيني.

ويرى الحزب أن قرار ترامب "الأحمق" ما كان ليصدر، لولا التواطؤ الرسمي العربي، التنازلات المتسارعة التي أقدمت عليها بعض الدول  العربية، والرسائل التي كانت تصل للكيان الصهبوني وأمريكا من هذه الدول، بأن القضية الفلسطينية لم تعد أولوية بالنسبة لها.

ويشدد الحزب على أن ترامب أو غيره لن يغير من حقيقة أن القدس عربية وستبقى عربية ومهما كانت هذه اللحظة سوداء وقاسية في تاريخ الشعب العربي الفلسطيني، فإن الأمة العربية ستتجاوزها.

ويلفت الحزب إلى أن هذه لحظة فارقة وهي لحظة الحقيقة التي يجب على الجماهير أن تجسدها بالدفاع عن قضاياها الوطنية، مطالباً الجماهير الأردنية بالخروج في كافة الساحات والميادين للتأكيد على رفضها لهذا القرار وللتنديد بالعدو الأمريكي والصهيوني.

ويطالب الحزب الحكومة بأن يكون ردها بمستوى الحدث، وأن تسارع إلى طرد السفير الأمريكي واستدعاء السفير الأردني في كل من الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأمريكية. كما يدعو الحزب مجلس النواب إلى إعادة النظر في معاهدة وادي عربة تمهيداً لإلغائها.

إن القوى الوطنية والشعبية مطالبة أكثر من أي وقت مضى بتوحيد جهودها لمواجهة هذه الهجمة الأخطر على قدسنا بشكل خاص وقضيتنا المركزية القضية الفلسطينية. والسعي لتقديم كافة أسالبيب الإسناد لأهلنا المقاومين والمناضلين في فلسطين .. كل فلسطين.

عاشت فلسطين حرة عربية

القدس .. كل القدس عاصمة فلسطين العربية

المجد للشهداء والخزي والعار

حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني