آخر المستجدات
أبرز التعديلات على نظام تعيين الوظائف القيادية الحملة الوطنيّة لإسقاط اتفاقيّة الغاز تخوض معركتها الأخيرة.. والكرة في ملعب النوّاب تضامنا مع السجناء السياسيين.. وسم #بكفي_اعتقالات يتصدر تويتر في اليوم العالمي لحقوق الإنسان الطفايلة في مسيرة وسط البلد: إحنا أسسنا عمان.. يلّا نمشي عالديوان على هامش الموازنة.. خبراء اقتصاديّون يحذّرون من الخلل المالي الهيكلي ويدعون لعدم الإعتماد على ضريبة المبيعات اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. أين يقع الأردن؟ صورة صادمة من داخل مصبغة البشير.. وزريقات لـ الاردن24: نرصد كافة مخالفات شركات النظافة معتقلون سياسيون يواصلون الاضراب عن الطعام.. ومنع الزيارة عن المشاقبة اسماعيل هنية: أمن الأردن خطنا الأحمر.. ومعه بالقلب والسيف.. ورقابنا دون الوطن البديل الامن يهدم خيمة بحارة الرمثا.. والمعتصمون يتعهدون باعادة بنائها بما فيهم المياومة.. مجلس الأمانة يوافق على زيادة رواتب العاملين في أمانة عمان تحذيرات داخلية إسرائيلية من تداعيات ضم غور الأردن متقاعدو الضمان يحتجون أمام النواب على استثنائهم من زيادات الرواتب سقوط قصارة أسقف ثلاثة صفوف في سما السرحان: الادارة تعلق الدوام.. والوزارة ترسل فريقا هندسيا - صور السقاف لـ الاردن24: الضمان لن يدخل أي مشاريع لا تحقق عائدا مجزيا.. والصندوق المشترك قيد الدراسة الحكومة: وفاة و49 إصابة بانفلونزا الخنازير في الأردن البترول الوطنية: نتائج البئر 49 مبشرة.. وبدء العمل على البئر 50 قريبا الحكومة خفضت مخصصات دعم الخبز والمعالجات الطبية للعام القادم! هل ترفع الحكومة أجور العلاج في مستشفياتها؟ القبض على المتورطين بسلب ٥٣ دينارا من فرع بنك في وادي الرمم - صور
عـاجـل :

الوجاهات في المخيمات

ماهر أبو طير
يعلن مدير دائرة الشؤون الفلسطينية الجديد بثورية ناعمة،وعبر نقده ضمنياً لمن سبقه من مدراء،ان اهالي المخيمات لم يكونوا مرتاحين لتركيبة لجان الخدمات السابقة في المخيمات،وقد آن الآوان للتغيير!!.

يأتي كلام المدير وقد كان ركناً اساسياً من اركان دائرة الشؤون الفلسطينية،وكان جزءاً من القرار الذي يبلور اسماء اعضاء لجان المخيمات،سابقاً،لكنها صرعة الموقع الجديد التي تسمح لكل جديد بنقد كل قديم،باعتبار ان «فاتحة الخير»ستبدأ هذه الايام فقط.

لا نريد عرقلة المديرالجديد،لكننا نطالبه بأن ينخفض قليلا بتحليقه المرتفع،خصوصاً،وقد رأينا استقالة ستة عشر شخصاً من لجنتي «الخدمات والاستشارية» في مخيم البقعة احتجاجاً على تعييناته بشأن لجنة خدمات المخيم.

البشارة ُتخبرنا وفقاً لتصريحات المدير الجديد ان لا زيادة على موازنات لجان خدمات المخيم،اذ ستبقى مليوناً من الدنانير،وبدلا من السعي لضخ المال في عروق اللجان،ننشغل الان ببشرى اخرى حول اعضاء اللجان الجديدة على مستوى الخدمات والاستشارية.

يقول المدير الجديد في تصريحاته ان الناس لم يكونوا مرتاحين لمن ُيمثلهم سابقاً في هذه اللجان،والارجح ان هذه قصة نسفتها اجراءات اتخذها ذات المدير،في قصة البقعة،والاغلب من جهة اخرى ان يخرج،لاحقاً،منتقدون لعضوية اللجان الجديدة.

اذا لم يكونوا مرتاحين حقا،فلماذا يسعى المدير الجديد الى ترحيل عشرين بالمائة من الاسماء القديمة الى اللجان الجديدة،بغير ذريعة الاستفادة من خبراتهم،ام انها قصة تذويب «القدامى» في اغلبية المدير الجديد؟!.

كل القصة تتعلق بموضة معروفة لدينا،فاللجان موزعة في الولاءات على هذا المدير او ذاك،هذا عضو محسوب على المدير الفلاني ولا بد من خلعه،وهذا عضو محسوب على النائب الفلاني ولا بد من تحجيمه،فتتوالى القصة بذات فصولها المعروفة الدرامية.

ما تريده المخيمات يبتعد تماماً عن قصة تقاسم الوجاهة في المخيمات،بين الاسماء،ومن يمثلون،وكل ما تريده تمثيلا حقيقياً لا خلاف عليه،وخدمة جيدة لحياة الناس،من الازقة الغارقة في النفايات،وصولا الى المجاري المكشوفة في بعض المناطق.

مع هذه العدالة في توزيع المنافع،وهذا ملف بحد ذاته قد يفتح عاصفة كبرى،اذا تم نشر ما يقال حوله وما لا يقال،بشأن قطع الاراضي،والبيوت وغير ذلك من حكايات متوارثة من فترات قديمة،وهي حكايات لا تسر احداً،وان كانت تأتي على سبيل الهمس لا التوثيق.

اذا اراد المدير الجديد ان ينجح في عمله فليتخلص اولا من رغبته باعادة تشكيل اللجان على اساس تشكيل لجان محسوبة عليه،بحيث يكون صاحب الفضل على الاعضاء لاحكام السيطرة عليهم،وليكن المعيار كما يقول الكفاءة والقدرة وتمثيل الناس. سننتظر قائمة التعيينات،وسنسمع رأي الناس فيها،خصوصاً،ان الناس في كل مكان،بما في ذلك المخيمات،ملوا من لعبة اعتبار «التمثيل في لجنة» بديل عن التنمية الفعلية،ولننتظر اجراءات المدير ودائرته الفعلية لتحسين حياة الناس في هذه المخيمات.

ما تريده المخيمات من الدائرة حياة كريمة،قبل لعبة تقاسم الوجاهات،في زمن لم تعد فيه قيمة الاسم تطغى على قيمة الانجاز،ولعلنا نسمع آراء الفاعلين في المخيمات حول هذا الملف وما الذي يريدونه غير توزيع الوجاهات؟!.

«جماعة فلان وجماعة علنتان»..هذه هي مصيبتنا الكبرى!.
الدستور