آخر المستجدات
التربية تحيل نحو 1000 موظف الى التقاعد - اسماء المعلمين تنفي التوصل لاتفاق مع الحكومة.. وتؤكد استمرار الاضراب قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا الاوقاف تنفي استدعاء خطيب جمعة أشاد بالمعلمين وأيّد موقفهم للوزير ذنيبات .. كيف يكون ترحيل الازمة وتجاهل التفاهمات انجازا وبطولة ؟ الزعبي لـ الاردن24: درسنا الطاقة الاستيعابية للجامعات قبل اعلان القبول الموحد.. والعدد طبيعي مخطط برنارد لويس في تفتيت العالم العربي والإسلامي الداخلية تؤكد سلامة اجراءات تجديد جواز سفر مطلوب بحادث حريق جمرك عمان رغم تعميم الوزارة.. اضراب المعلمين يحافظ على نسبة 100%.. والمحافظات: اصرار كبير العمل ل الاردن24: تصويب اوضاع العمالة الوافدة الأسبوع القادم.. وسنعتبر كل مخالف مطلوبا الخصاونة لـ الاردن24: ندرس تغيير آلية دعم نقل طلبة الجامعات 72 ساعة تحدد مصير نتنياهو! بدء تقديم طلبات الانتقال من الجامعات والتخصصات - رابط التقديم عقدت في الضفة- ماذا قال نتنياهو اثناء جلسة الحكومة؟ المعطلون عن العمل في المفرق يجددون اعتصامهم المفتوح: ممثلو الحكومة نكثوا الوعد - صور
عـاجـل :

الهيبة بدلا عن الخبز

ماهر أبو طير
في قصة الحكومات في الاردن، بشكل عام، كلام يتداوله الناس، عن هيبة الحكومات، وان الحكومات لم يعد لها هيبة، والمقصود هنا، الهيبة بالمعنى الشرقي، للرجل، أكان مسؤولا او رئيسا او وزيرا او رب عائلة، فالعين العربية شرقية، وتقرأ لغة الجسد والاطلالة، وتقرر مع اول مسح ضوئي بالعين، اذا ماكان الرجل امامك، مهيبا (مهيوب)ام لا!.
لكنك في غمرة الكلام عن هيبة الحكومات في الاردن، لاتعرف كيف يمكن لنا في 2016 ان نواصل الكلام عن الهيبة بمفهومها القديم، مثل هيبة المختار في جاهة تذهب لطلب يد عروس، فيقال ان المختار في القرية مهيوب، وقالبه قالب مختار منذ الولادة؟!.
هذا زمن لاينفع فيه الكلام عن الهيبة الشخصية، ولو اردنا تطبيق مفهوم الهيبة على رئيس الوزراء الكندي مثلا، لقلنا عنه، غير مهيوب، والامر ينطبق على شخصيات كثيرة في العالم، تعد بمعاييرنا الشخصية غير مهيوبة، لامهيوبة الجانب، ولا فيها هيبة المسؤول، جراء البساطة والتلقائية والانفتاح على الناس، الذين يفهمون هذه السمات بشكل ايجابي، ولايتهمون المسؤول هنا، بأنه قليل هيبة، ويقيمون سياساته وحسب.
عندنا القصة مختلفة، فما زلنا نسمع كلاما عن قلة هيبة فلان، ولاتعرف لو جاءت الينا حكومة مهيوبة الجانب، في يوم من الايام، بشخوص من فيها، رجال طوال القامة، مفتولي العضلات، بشوارب يقف عليها الصقر، وذعر يتولد في نفسك اذ ترى الواحد فيهم، فما نفع كل هذا امام حجم المشاكل، وامام عدم قدرتنا على تشخيص مشاكلنا، ووضع حلولها؟!.
ربما (الكاريزما) امر مهم، اي ان يتمتع المسؤول بقدرة على الحضور وطرح وجهة نظره، ومجادلة الناس، واتخاذ القرار، اما الهيبة فتليق بثقافة المخاتير مع احترامنا لهم وحسب.
هيبة الاشخاص، من هيبة الدولة.هنا الفكرة. وهيبة الدولة، تتأسس بالتدريج، عبر العدالة واشاعتها في البلد، وتكافؤ الفرص، ووجود معيار واضح لفكرة الحقوق والواجبات، وتسييل القانون على الجميع، بشكل قوي وعادل، اتكاء على ان الناس يأخذون حقوقهم، وعليهم الانصياع للقانون والواجبات، وهيبة الدولة، لاتتأسس على وجوه عابسة، او بطون منتفخة من السمنة، بل على معايير اضافية مثل محاربة الفساد، واحقاق الحقوق، ومنح الانسان حقه، بذات القوة، التي تطالبه بالواجبات، واشاعة الاحساس ان العدالة في كل شيء، من التعيين الى فرصة العمل، ووجود أفق في هذه الحياة، والمعايير هنا كثيرة، يمكن تعدادها بكل بساطة.
هيبة الدولة لحظتها حين تكتمل تنسحب على الجميع، مسؤولا او مواطنا، وعلى سمعة البلد، وهي هنا، تنقلب الى معنى آخر، بعيد عن فكرة الهيبة الشرقية، وتذهب الى زاوية الشعور بالثقة والتمكين والرضا والاستقرار.
مالذي يفيده وجود مسؤول هذه الايام بهيبة، مثلما يقولون، وانت تنام جائعا، وابنك محروم، واين يمكن صرف الهيبة، وفي اي مصرف يمكن سحب الشيكات من رصيد الهيبة، وهل يمكن ان تصير الهيبة بديلا عن الخبز.هذا مستحيل. هذا مجرد تشاغل واحلال لاوهام مكان الحقائق؟!.
في الغرب لاتسمع كلاما عن الهيبة، تسمع كلاما فقط عن (كاريزما) المسؤول، ثم مباشرة كلام عن سياساته، ولايهمهم كثيرا، لو ظهر اوباما، ببنطال قصير يلعب الغولف، او شوهد رئيس وزراء بريطانيا، وهو يقبل اعتذار مسلمة عن مصافحته باليد في لندن، فلا احد يقول ان هيبة كاميرون تم انتقاصها، او ان اوباما بلا هيبة، ولايخجل من تعرية سيقانه.
آن الاوان ان نفهم بعمق ان هيبة الشخص، من هيبة الدولة، وان هيبة الدولة، مجرد مسمى رمزي، لدولة تعتنق العدالة، عقيدة وفهما وممارسة، وبدون ذلك، نكون نحن قد استعضنا عن حقوقنا، بمسؤولين اصحاب هيبة، لايمكن ايضا، ان يقنعوا اطفالنا، ان الهيبة بديل عن اللباس والحليب والحياة الكريمة.
ثم اننا بصراحة نطبق مفهوم الهيبة الشخصية بمعيار مزدوج، فالمسؤول الذي تحبه، تراه صاحب هيبة، والذي لاتحبه، تعتبره متعجرفا متكبرا!!.